📝 ♦ تنهّدت ما هوّن عليّا دايا .. كميت داي عيني ما لفاها النّوم ردّيت عل وجهي بطرف غطايا .. لقيت طيفها تحت الغطاء مرسوم البيه وقت تيعدّي النهار حذايا .. ملازم خياله ما خطاني يوم هو رفيق السّفر دوم معايا .. وهو دايره للنّفس زادي دوم البيه شبحته عند المرض دوايا .. مجلّي على الخاطر جميع الشّوم ليه وصف دون الخلق ليه مزايا .. وليه فرق بعد الارض عاللي نجوم من دون جيله بجّله مولايا .. خلقله روامق هذبهم مسموم خلقله عوارض يشبهو المرايا .. وبان غثّها فوق جوفها مردوم القدّ مثّلته مثيل سرايا .. يبان راصعه جبريل باغلى سوم من الخصر للرجلين كيف بنايا .. وعرصات مرمر من زمان الرّوم كلام قايله يا ناس موش دعاية .. وزين الشبحته بنوصفه ملزوم ♦ يستاهله سود الهذب غنايا .. اللي زينها عل جيلها متموم ولوكان حول بيوصفو الغنّاية .. ما يتم وصفه وشمة القطّوم قدومه مخلّي الفارغات ملايا .. بشير خير وجهه لا لفي عل قوم من الحوض للمشهد لكل نحايا .. لوين المرابح دايرات خشوم عم خير ربّي طمّن السعّايا .. رحم من طلب فضله بليله و يوم مانيش عاللي يكسبو الرّغايا .. ولا برّ فيه الشايمات تهوم لا بيع فيه بنحسد الشّرايا .. ولا قصر عالي مالكه وحسوم اني غناي عاللي منه كابر دايا .. اللي داه خلّى خاطري مقسوم من يوم شفته ما عرفت هنايا .. حيّ في الحياة ومن شوفته معدوم نظلّ شايله في النّفس طول رجايا .. وفي البال لين يوم القيامة يقوم ♦ تنهّدت ما هوّن عليا دايا .. وكثر الكدر نزّل دموع العين من شيء كاتب قدّره مولايا .. تركني جهامة عل الفراش مهين بين حزن بين دموع بين نهاية .. وبين جرح موش باري خذوه سنين وظلّيت عل ها الحال قل شفايا .. وفنيت هايم عل الفرج ضنين وقعدت نكمي ثاقلات خطايا .. ومحتار فكري بين جيم وسين اني حسبت ما يديرش معاي سوايا .. وعل قدّ ما نقسى عليه يلين وعل قد ما نخفف قداه خطايا .. نلقاه تاركني بعدني وين اني حسبت ما يديرش معايا سوايا .. وعهده معايا واخذه بيمين

♦ تنهّدت ما هوّن عليّا دايا .. كميت داي عيني ما لفاها النّوم ردّيت عل وجهي بطرف غطايا .. لقيت طيفها تحت الغطاء مرسوم البيه وقت تيعدّي النهار حذايا .. ملازم خياله ما خطاني يوم هو رفيق السّفر دوم معايا .. وهو دايره للنّفس زادي دوم البيه شبحته عند المرض دوايا .. مجلّي على الخاطر جميع الشّوم ليه وصف دون الخلق ليه مزايا .. وليه فرق بعد الارض عاللي نجوم من دون جيله بجّله مولايا .. خلقله روامق هذبهم مسموم خلقله عوارض يشبهو المرايا .. وبان غثّها فوق جوفها مردوم القدّ مثّلته مثيل سرايا .. يبان راصعه جبريل باغلى سوم من الخصر للرجلين كيف بنايا .. وعرصات مرمر من زمان الرّوم كلام قايله يا ناس موش دعاية .. وزين الشبحته بنوصفه ملزوم ♦ يستاهله سود الهذب غنايا .. اللي زينها عل جيلها متموم ولوكان حول بيوصفو الغنّاية .. ما يتم وصفه وشمة القطّوم قدومه مخلّي الفارغات ملايا .. بشير خير وجهه لا لفي عل قوم من الحوض للمشهد لكل نحايا .. لوين المرابح دايرات خشوم عم خير ربّي طمّن السعّايا .. رحم من طلب فضله بليله و يوم مانيش عاللي يكسبو الرّغايا .. ولا برّ فيه الشايمات تهوم لا بيع فيه بنحسد الشّرايا .. ولا قصر عالي مالكه وحسوم اني غناي عاللي منه كابر دايا .. اللي داه خلّى خاطري مقسوم من يوم شفته ما عرفت هنايا .. حيّ في الحياة ومن شوفته معدوم نظلّ شايله في النّفس طول رجايا .. وفي البال لين يوم القيامة يقوم ♦ تنهّدت ما هوّن عليا دايا .. وكثر الكدر نزّل دموع العين من شيء كاتب قدّره مولايا .. تركني جهامة عل الفراش مهين بين حزن بين دموع بين نهاية .. وبين جرح موش باري خذوه سنين وظلّيت عل ها الحال قل شفايا .. وفنيت هايم عل الفرج ضنين وقعدت نكمي ثاقلات خطايا .. ومحتار فكري بين جيم وسين اني حسبت ما يديرش معاي سوايا .. وعل قدّ ما نقسى عليه يلين وعل قد ما نخفف قداه خطايا .. نلقاه تاركني بعدني وين اني حسبت ما يديرش معايا سوايا .. وعهده معايا واخذه بيمين

📝 ♦ تنهّدت ما هوّن عليّا دايا .. كميت داي عيني ما لفاها النّوم ردّيت عل وجهي بطرف غطايا .. لقيت طيفها تحت الغطاء مرسوم البيه وقت تيعدّي النهار حذايا .. ملازم خياله ما خطاني يوم هو رفيق السّفر دوم معايا .. وهو دايره للنّفس زادي دوم البيه شبحته عند المرض دوايا .. مجلّي على الخاطر جميع الشّوم ليه وصف دون الخلق ليه مزايا .. وليه فرق بعد الارض عاللي نجوم من دون جيله بجّله مولايا .. خلقله روامق هذبهم مسموم خلقله عوارض يشبهو المرايا .. وبان غثّها فوق جوفها مردوم القدّ مثّلته مثيل سرايا .. يبان راصعه جبريل باغلى سوم من الخصر للرجلين كيف بنايا .. وعرصات مرمر من زمان الرّوم كلام قايله يا ناس موش دعاية .. وزين الشبحته بنوصفه ملزوم  ♦ يستاهله سود الهذب غنايا .. اللي زينها عل جيلها متموم ولوكان حول بيوصفو الغنّاية .. ما يتم وصفه وشمة القطّوم قدومه مخلّي الفارغات ملايا .. بشير خير وجهه لا لفي عل قوم من الحوض للمشهد لكل نحايا .. لوين المرابح دايرات خشوم عم خير ربّي طمّن السعّايا .. رحم من طلب فضله بليله و يوم مانيش عاللي يكسبو الرّغايا .. ولا برّ فيه الشايمات تهوم لا بيع فيه بنحسد الشّرايا .. ولا قصر عالي مالكه وحسوم اني غناي عاللي منه كابر دايا .. اللي داه خلّى خاطري مقسوم من يوم شفته ما عرفت هنايا .. حيّ في الحياة ومن شوفته معدوم نظلّ شايله في النّفس طول رجايا .. وفي البال لين يوم القيامة يقوم  ♦ تنهّدت ما هوّن عليا دايا .. وكثر الكدر نزّل دموع العين من شيء كاتب قدّره مولايا .. تركني جهامة عل الفراش مهين بين حزن بين دموع بين نهاية .. وبين جرح موش باري خذوه سنين وظلّيت عل ها الحال قل شفايا .. وفنيت هايم عل الفرج ضنين وقعدت نكمي ثاقلات خطايا .. ومحتار فكري بين جيم وسين اني حسبت ما يديرش معاي سوايا .. وعل قدّ ما نقسى عليه يلين وعل قد ما نخفف قداه خطايا .. نلقاه تاركني بعدني وين اني حسبت ما يديرش معايا سوايا .. وعهده معايا واخذه بيمين