📝 ♦الشاعر إبراهيم عامر الزوي دوبه يبان شرارة ♦ في ذراعها دوبه يبان شرارة .. بو رطل م الفضة جديد سواره دوبه يقابل ضيه ..وهي طالقة باللون للفضية ♦ مغير هو ينازع للبياض شوية..وهي ذارعها ... دار ... ان لبست حصيري فوق م الكردية ..وطوت عليه الشال طي شطارة يخيلن عليها خزرة الكوهية.. اللي هالعة لكمام فوق حبارى وهي فيه تدلهق كما العلجية ..البيت بو اكمام اللي وسيع مداره ويوم شيلها دنت ولد برية..مكمل حليبه من دفوع غراره أزرق مظلم لون حلابية ..تسواد وبرته وتعود للنخضارة وشايل صنامه كايدة الحوية..واوراكه كما عرصات في عيمارة تحلف كتوفه فوقهن دفية ..جديد ملفا ما زال من تجاره عاش يتهيدع في فجوج خلية .. لا صادفه طراد لا نزارة يخش الخلا ما يسال في رعوية.. وين ما يعفف م الخباط عشاره هبوب الخريف رقابة البدرية ..يلايم علي ذوده بلا دوارة ووين يتكلم حس رعادية ..والا طايرة في الجو دارت غارة يحدرها نصيب وتغلبه في الجية ..ورورته مثيل شكارة الزكارة ماتور يجغم في نزاح موية ..تشرشيفته للورورة بغزارة وما عرمت ما من بتات هنية ..وشدت عليه اللي ضبح بوصاره ♦ ووين لكزاته فز دار تحية..طابور دار سلام يوم زيارة سفينة تعاني في امواج قوية ..تبويجته في نوضته من داره جمال الرحولة هايبات زفية.. وهو تقول شارب كاس من سكارة وهي حاصلة فوقه تقول ثريا..والا شمس صيف مشعللة بحرارة ♦ خايلة لبستّا .. حزام من تذب الدير في قفزتّا لها دور ظلم فوق من شملتّا..ركيب علي منهل نوى مصداره دارت نقاطي خضر في جبهتّا..سطور حبر في لفة اوراق سجارة لها هذب عين منين ما همتتّا .. نزيل نو ظلّم قاطبات امطاره ومضحك يقابل وان تبسيمتّا..حليب كسر ما طقه ولا غثارة ولو ريتا في بيتهم نضدتّا.. ربيع طفش متخابل طهق نواره ولو ريتا في بيتهم برمتّا .. ملازم علي موشير خش إيدارة ولو ريتا تنطج في خطمتّا ..ما عد علي روحك تدير دبارة بين الغطا والعين تصويرتّا..لا عند حين اليوم ما تتوارى بطلو ياسها، وبطلو تمويحتّا .. ما جرحها ضمت عليه جبارة ولا اسّخّرت للعين قسميتّا..على ما طلبت الله والنغارة ♦ دوبه يقابل زوقه..وخايل الجايل في ذراع الطوقة جبينها يلهلب تحت من عبروقه .. شرار بدر طالع في عقاب اشهاره غزير هذبها تحت الصبي وفوقه .. تجيب في وصايف من هميل القارة ولي قصيّرة بلحيل لي هقهوقة .. ولي مقدمة في طولها نغزارة ولاهي رقيقة م اللحم مصفوقة .. ولا جسمها في الغلظ فات حكاره وهي تقول خالقها الله مرشوقة .. صابينها بالفورمة بيطارة ♦ دوبه يقابل لونه ..بو رطل م الفضة اللي مضمونة في ذراع بو سالف كسا ضبونه .. ريته شكع وقتاً سفى جرجاره ولو ريتهن يا بوقرين عيونه.. وين ما رفعهن وانت جيت صداره عدوان غايرين مواجهتهم خونة .. بانوا عليك مفرطين غدارة وهي محزم اللي وين ناض غبونه.. يقند اطراف الدير في مشواره ♦ دوبه يقابل خايل .. في ذراعها مقياسها والجايل ان طقت ردا بوشي بزوز خلايل .. وجا زولها خاطم لبيت الجارة تجي ترتشق دوبينها تزايل..عناق ريم فزت من اطراف قرارة وهي محزم اللي وين روح صايل.. يديرن نحورة في الوطاه انصاره ركوبة ولد يردع الصف المايل ..وين ما يهابوا من قصيد عياره يجب الثنا ويعد قول القايل.. يوم فيه ما ينفع اللي يذّارى يوم صهد باروده يدير شعايل.. ورقاق العزوم تهاب في تياره يحدر ... دون عيت الحايل ..سوا ينقتل والا يجيب افخاره ♦ دوبه يقابل ضوه .. سوار بو غثيث طوال ماح مسوّى وها الوقت يا بو خال ما هو توّا ...مغير نا اللي عزن علي اخباره ايام والبوادي يقطعوا في الصوّة.. ويسافروا للنجع ع الخوارة أياماً وهو فيهم حسب ومروة ..لا يعرفوا قطران لا سيارة مفيت ما علي حايل تجي تطوى..والا علي قادر لذيذ مساره والا علي رعبوب وين تقوى ..يعنقل صلايب فوق من مقداره ايام والربيع يتم صادف نوه.. موش كيف تو يصيف في فوراره

♦الشاعر إبراهيم عامر الزوي دوبه يبان شرارة ♦ في ذراعها دوبه يبان شرارة .. بو رطل م الفضة جديد سواره دوبه يقابل ضيه ..وهي طالقة باللون للفضية ♦ مغير هو ينازع للبياض شوية..وهي ذارعها ... دار ... ان لبست حصيري فوق م الكردية ..وطوت عليه الشال طي شطارة يخيلن عليها خزرة الكوهية.. اللي هالعة لكمام فوق حبارى وهي فيه تدلهق كما العلجية ..البيت بو اكمام اللي وسيع مداره ويوم شيلها دنت ولد برية..مكمل حليبه من دفوع غراره أزرق مظلم لون حلابية ..تسواد وبرته وتعود للنخضارة وشايل صنامه كايدة الحوية..واوراكه كما عرصات في عيمارة تحلف كتوفه فوقهن دفية ..جديد ملفا ما زال من تجاره عاش يتهيدع في فجوج خلية .. لا صادفه طراد لا نزارة يخش الخلا ما يسال في رعوية.. وين ما يعفف م الخباط عشاره هبوب الخريف رقابة البدرية ..يلايم علي ذوده بلا دوارة ووين يتكلم حس رعادية ..والا طايرة في الجو دارت غارة يحدرها نصيب وتغلبه في الجية ..ورورته مثيل شكارة الزكارة ماتور يجغم في نزاح موية ..تشرشيفته للورورة بغزارة وما عرمت ما من بتات هنية ..وشدت عليه اللي ضبح بوصاره ♦ ووين لكزاته فز دار تحية..طابور دار سلام يوم زيارة سفينة تعاني في امواج قوية ..تبويجته في نوضته من داره جمال الرحولة هايبات زفية.. وهو تقول شارب كاس من سكارة وهي حاصلة فوقه تقول ثريا..والا شمس صيف مشعللة بحرارة ♦ خايلة لبستّا .. حزام من تذب الدير في قفزتّا لها دور ظلم فوق من شملتّا..ركيب علي منهل نوى مصداره دارت نقاطي خضر في جبهتّا..سطور حبر في لفة اوراق سجارة لها هذب عين منين ما همتتّا .. نزيل نو ظلّم قاطبات امطاره ومضحك يقابل وان تبسيمتّا..حليب كسر ما طقه ولا غثارة ولو ريتا في بيتهم نضدتّا.. ربيع طفش متخابل طهق نواره ولو ريتا في بيتهم برمتّا .. ملازم علي موشير خش إيدارة ولو ريتا تنطج في خطمتّا ..ما عد علي روحك تدير دبارة بين الغطا والعين تصويرتّا..لا عند حين اليوم ما تتوارى بطلو ياسها، وبطلو تمويحتّا .. ما جرحها ضمت عليه جبارة ولا اسّخّرت للعين قسميتّا..على ما طلبت الله والنغارة ♦ دوبه يقابل زوقه..وخايل الجايل في ذراع الطوقة جبينها يلهلب تحت من عبروقه .. شرار بدر طالع في عقاب اشهاره غزير هذبها تحت الصبي وفوقه .. تجيب في وصايف من هميل القارة ولي قصيّرة بلحيل لي هقهوقة .. ولي مقدمة في طولها نغزارة ولاهي رقيقة م اللحم مصفوقة .. ولا جسمها في الغلظ فات حكاره وهي تقول خالقها الله مرشوقة .. صابينها بالفورمة بيطارة ♦ دوبه يقابل لونه ..بو رطل م الفضة اللي مضمونة في ذراع بو سالف كسا ضبونه .. ريته شكع وقتاً سفى جرجاره ولو ريتهن يا بوقرين عيونه.. وين ما رفعهن وانت جيت صداره عدوان غايرين مواجهتهم خونة .. بانوا عليك مفرطين غدارة وهي محزم اللي وين ناض غبونه.. يقند اطراف الدير في مشواره ♦ دوبه يقابل خايل .. في ذراعها مقياسها والجايل ان طقت ردا بوشي بزوز خلايل .. وجا زولها خاطم لبيت الجارة تجي ترتشق دوبينها تزايل..عناق ريم فزت من اطراف قرارة وهي محزم اللي وين روح صايل.. يديرن نحورة في الوطاه انصاره ركوبة ولد يردع الصف المايل ..وين ما يهابوا من قصيد عياره يجب الثنا ويعد قول القايل.. يوم فيه ما ينفع اللي يذّارى يوم صهد باروده يدير شعايل.. ورقاق العزوم تهاب في تياره يحدر ... دون عيت الحايل ..سوا ينقتل والا يجيب افخاره ♦ دوبه يقابل ضوه .. سوار بو غثيث طوال ماح مسوّى وها الوقت يا بو خال ما هو توّا ...مغير نا اللي عزن علي اخباره ايام والبوادي يقطعوا في الصوّة.. ويسافروا للنجع ع الخوارة أياماً وهو فيهم حسب ومروة ..لا يعرفوا قطران لا سيارة مفيت ما علي حايل تجي تطوى..والا علي قادر لذيذ مساره والا علي رعبوب وين تقوى ..يعنقل صلايب فوق من مقداره ايام والربيع يتم صادف نوه.. موش كيف تو يصيف في فوراره

📝 ♦الشاعر إبراهيم عامر الزوي  دوبه يبان شرارة  ♦ في ذراعها دوبه يبان شرارة .. بو رطل م الفضة جديد سواره دوبه يقابل ضيه ..وهي طالقة باللون للفضية  ♦ مغير هو ينازع للبياض شوية..وهي ذارعها ... دار ... ان لبست حصيري فوق م الكردية ..وطوت عليه الشال طي شطارة يخيلن عليها خزرة الكوهية.. اللي هالعة لكمام فوق حبارى وهي فيه تدلهق كما العلجية ..البيت بو اكمام اللي وسيع مداره ويوم شيلها دنت ولد برية..مكمل حليبه من دفوع غراره أزرق مظلم لون حلابية ..تسواد وبرته وتعود للنخضارة وشايل صنامه كايدة الحوية..واوراكه كما عرصات في عيمارة تحلف كتوفه فوقهن دفية ..جديد ملفا ما زال من تجاره عاش يتهيدع في فجوج خلية .. لا صادفه طراد لا نزارة يخش الخلا ما يسال في رعوية.. وين ما يعفف م الخباط عشاره هبوب الخريف رقابة البدرية ..يلايم علي ذوده بلا دوارة ووين يتكلم حس رعادية ..والا طايرة في الجو دارت غارة يحدرها نصيب وتغلبه في الجية ..ورورته مثيل شكارة الزكارة ماتور يجغم في نزاح موية ..تشرشيفته للورورة بغزارة وما عرمت ما من بتات هنية ..وشدت عليه اللي ضبح بوصاره  ♦ ووين لكزاته فز دار تحية..طابور دار سلام يوم زيارة سفينة تعاني في امواج قوية ..تبويجته في نوضته من داره جمال الرحولة هايبات زفية.. وهو تقول شارب كاس من سكارة وهي حاصلة فوقه تقول ثريا..والا شمس صيف مشعللة بحرارة  ♦ خايلة لبستّا .. حزام من تذب الدير في قفزتّا لها دور ظلم فوق من شملتّا..ركيب علي منهل نوى مصداره دارت نقاطي خضر في جبهتّا..سطور حبر في لفة اوراق سجارة لها هذب عين منين ما همتتّا .. نزيل نو ظلّم قاطبات امطاره ومضحك يقابل وان تبسيمتّا..حليب كسر ما طقه ولا غثارة ولو ريتا في بيتهم نضدتّا.. ربيع طفش متخابل طهق نواره ولو ريتا في بيتهم برمتّا .. ملازم علي موشير خش إيدارة ولو ريتا تنطج في خطمتّا ..ما عد علي روحك تدير دبارة بين الغطا والعين تصويرتّا..لا عند حين اليوم ما تتوارى بطلو ياسها، وبطلو تمويحتّا .. ما جرحها ضمت عليه جبارة ولا اسّخّرت للعين قسميتّا..على ما طلبت الله والنغارة  ♦ دوبه يقابل زوقه..وخايل الجايل في ذراع الطوقة جبينها يلهلب تحت من عبروقه .. شرار بدر طالع في عقاب اشهاره غزير هذبها تحت الصبي وفوقه .. تجيب في وصايف من هميل القارة ولي قصيّرة بلحيل لي هقهوقة .. ولي مقدمة في طولها نغزارة ولاهي رقيقة م اللحم مصفوقة  .. ولا جسمها في الغلظ فات حكاره وهي تقول خالقها الله مرشوقة .. صابينها بالفورمة بيطارة  ♦  دوبه يقابل لونه ..بو رطل م الفضة اللي مضمونة في ذراع بو سالف كسا ضبونه .. ريته شكع وقتاً سفى جرجاره ولو ريتهن يا بوقرين عيونه.. وين ما رفعهن وانت جيت صداره عدوان غايرين مواجهتهم خونة .. بانوا عليك مفرطين غدارة وهي محزم اللي وين ناض غبونه.. يقند اطراف الدير في مشواره  ♦  دوبه يقابل خايل .. في ذراعها مقياسها والجايل ان طقت ردا بوشي بزوز خلايل .. وجا زولها خاطم لبيت الجارة تجي ترتشق دوبينها تزايل..عناق ريم فزت من اطراف قرارة وهي محزم اللي وين روح صايل.. يديرن نحورة في الوطاه انصاره ركوبة ولد يردع الصف المايل ..وين ما يهابوا من قصيد عياره يجب الثنا ويعد قول القايل.. يوم فيه ما ينفع اللي يذّارى يوم صهد باروده يدير شعايل.. ورقاق العزوم تهاب في تياره يحدر ... دون عيت الحايل  ..سوا ينقتل والا يجيب افخاره  ♦ دوبه يقابل ضوه  .. سوار بو غثيث طوال ماح مسوّى وها الوقت يا بو خال ما هو توّا ...مغير نا اللي عزن علي اخباره ايام والبوادي يقطعوا في الصوّة.. ويسافروا للنجع ع الخوارة أياماً وهو فيهم حسب ومروة ..لا يعرفوا قطران لا سيارة مفيت ما علي حايل تجي تطوى..والا علي قادر لذيذ مساره والا علي رعبوب وين تقوى ..يعنقل صلايب فوق من مقداره ايام والربيع يتم صادف نوه..  موش كيف تو يصيف في فوراره