📝 سافرت عجوز من برقة الى أحدى دول الجوار طلباً للعلاج برفقة اكبر أولادها ، وبقاء زوجها فى البيت مع باقي الأبناء ومع طول مدة العلاج تم الإتصال من قبل احد الابناء بأمه واعطى الهاتف للأب ليتواصل مع زوجته بالصوت والصورة ودار بينهما هذا الحوار . العجوز شافت زوجها رق عزمها بحكم طول المده وبعد المسافه ومشقة المرض والأرياف قالت: يا عارف دواء لإمرضي ... تعال ذاهبه فيه كلها . قال لها: مرضنا واحد نا وياك ... تبري كان قعدت احذاك . قالت: مريض يا عزيز بلاك ... انموت كان طالت غيبتك . قال : مالقيتلك دواء يبريك ... امرضك طال و الواي أنقطع . تريد أطمنه لأنها شافت ادموع الحزن ف اعيونه قالت: العقل وين شاف عزيز ... ابري اتقول ما عمره مرض . عرفها اتصبر فيه قوى عزمه وقال: عارف لاباس اللي جاتك ... موش دواء لكن داواتك . وتبي اطمنه بأنها اقعدت اكويسة لمى كلماته قبل ما تسكر وتنهي المكالمة قالت: فيك يا غلاي اعيون ... يشفن مريض وآتي للكفن.

سافرت عجوز من برقة الى أحدى دول الجوار طلباً للعلاج برفقة اكبر أولادها ، وبقاء زوجها فى البيت مع باقي الأبناء ومع طول مدة العلاج تم الإتصال من قبل احد الابناء بأمه واعطى الهاتف للأب ليتواصل مع زوجته بالصوت والصورة ودار بينهما هذا الحوار . العجوز شافت زوجها رق عزمها بحكم طول المده وبعد المسافه ومشقة المرض والأرياف قالت: يا عارف دواء لإمرضي ... تعال ذاهبه فيه كلها . قال لها: مرضنا واحد نا وياك ... تبري كان قعدت احذاك . قالت: مريض يا عزيز بلاك ... انموت كان طالت غيبتك . قال : مالقيتلك دواء يبريك ... امرضك طال و الواي أنقطع . تريد أطمنه لأنها شافت ادموع الحزن ف اعيونه قالت: العقل وين شاف عزيز ... ابري اتقول ما عمره مرض . عرفها اتصبر فيه قوى عزمه وقال: عارف لاباس اللي جاتك ... موش دواء لكن داواتك . وتبي اطمنه بأنها اقعدت اكويسة لمى كلماته قبل ما تسكر وتنهي المكالمة قالت: فيك يا غلاي اعيون ... يشفن مريض وآتي للكفن.

📝 سافرت عجوز من برقة الى أحدى دول الجوار طلباً للعلاج برفقة اكبر أولادها ، وبقاء زوجها فى البيت مع باقي الأبناء ومع طول مدة العلاج تم الإتصال من قبل احد الابناء بأمه واعطى الهاتف للأب ليتواصل مع زوجته بالصوت والصورة ودار بينهما هذا الحوار . العجوز شافت زوجها رق عزمها بحكم طول المده وبعد المسافه ومشقة المرض والأرياف  قالت: يا عارف دواء لإمرضي ... تعال ذاهبه فيه كلها . قال لها: مرضنا واحد نا وياك ... تبري كان قعدت احذاك . قالت: مريض يا عزيز بلاك ... انموت كان طالت غيبتك . قال : مالقيتلك دواء يبريك ... امرضك طال و الواي أنقطع  . تريد أطمنه لأنها شافت ادموع الحزن ف اعيونه قالت: العقل وين شاف عزيز ... ابري اتقول ما عمره مرض . عرفها اتصبر فيه قوى عزمه وقال: عارف لاباس اللي جاتك ... موش دواء لكن داواتك . وتبي اطمنه بأنها اقعدت اكويسة لمى كلماته قبل ما تسكر وتنهي المكالمة قالت: فيك يا غلاي اعيون ... يشفن مريض وآتي للكفن.