📝 قصيدة السن للشاعر هاشم بو الخطابية ياسن ياما ريتى .. ومامن شفاه منفّله عضّيتى ..واليوم طايحه ياسن ما من طوقة .. غزير هدبها مكشوخ داير طوقة باتت اتكابى سامرة معشوقة .. وضحكت ولعبت وين ما حنّيتى ظلّيتى ورا اللى مشيته مرشوقة .. وعمالك اللى درتى اليوم القيتى السن تاخذ سوّى .. طناطير رينا فى عناص امنوّى كمّين بنت بيضة كيف برق الضوّى .. ذاحت وراى وراك سامع صيتى لذيذ نوها وهى اللى على اتهوى .. ورياق الشوارب فيه طابت نبتى الشاعر نلقاها انه ثاوى حالك .. و وين الغلا الاول و وين دلالك لا اتنيحى عارف جميع احوالك .. ورا بو حلق واجد اليوم طغيتى فيما مضى ردن عليك افعالك .. واليوم طايحة كيف التراب ابقيتى السن ريت عنانى .. مع ام القرون منسّعات مثانى غلاها كما ثوب القماش كسانى .. وسحبنى عشقها نين خفّت ريتى بناويت كى تمر النخيل البانى .. كليته نصيب وحوددت قسميتى الشاعر ياسن يالغضيبة .. وين العزيز اللى لذيذ سريبه خدود بو بنانى فايحات الطيبة .. ياطول ما فدفد بعد حبيتى برهان النسا يصدف عليك امصيبة .. من بين المقادم طايحة هبّيتى السن ريت امّاشى .. مع بوهدوب مكشخات اكراشى عيون من امرسم ع المحاس احباشى .. شقيت به ايام وصايدة عافيتى وحتى انت فى نوضتك جذع طاواشى .. واليوم شايبا فى العمر كيف ضيتى الشاعر ياسن قلتى كابر .. ومازلت طامع ف الشباب العابر اللى قرونها بالطول كيف الجابر .. وين ما اتنايى وتنحدر ساقيتى لكن نقصتينى ثلاث اشابر .. نا بطيحتك ضحكت على وليتى السن نلقانك شايب .. وعند الصبايا من اقلال النايب فى اول زمانك والحديث الصايب .. وعيّل صغير اتليق للتبهيتى لا تكونشى خاطى قليل ادايب .. رح للحكيم يدير لك فاديتى الشاعر ياسن الله دايم .. مرة السعد قاعد ومرة نايم انعدك غلا مولا القرون ولايم .. اللى كان ما يسهى على محكيتى حتى لو قدعتى ما عليك ملايم .. امفيت الشقى والذنب ويش قضيتى السن قضيت عجايب .. مع ام العيون مكوحلات رغايب اللى خدها بارق سحابه ذايب .. جميع القايف جابهن تكسيتى وانت راك من روس المبادى عايب .. كبرك امطفيهن تقالى زيتى الشاعر صحيح ما من شوحة .. وما من عزيز اللى مزوق روحه امغير انت قابصنى نجارة لوحة .. وتقرش مشاش العظم كيف قليتى شايب كبير ونيتك مفتوحة .. بوكالك امكسرهن عقاب اثريتى ياسن عيبك جاير .. وابقيتى عدوا بالعيوب ايعاير على ما جرى لى ف الزمان وساير .. من اول مباديك معاى اخطيتى ظهرتى قليلة خير مالك ماير .. شور بو حلق واجد معاى مشيتى السن ما قلت لك شايب وتاكل ديمة .. وتمضغ كما جاظوربغير صريمه عمرك بعد ستين فات القيمة .. اشقى بالصلاة وسيّب التصويتى وامنع النفس عن ذكره مكوحل نيمه .. وقول استحى واجد اللى ضلّيتى الشاعر ياسن وين زمانه .. ما ايدوم شى الا الله سبحانه بودور لا نقّض ايفوح دهانه .. ايام الزها واجد وراه اشقيتى اقطع بك اللى نوره ضوا اشعلانه .. عليش عاشقة ديمة انما استحيتى صيورك اتجى طايفة على جبّان .. وتلقى جميع اللى الكل سوّيتى قدّامك حسيب مرادعه ميزانه .. اويقول لك احكى بالحق وايش زليتى موقف اشنابه وموحشات الوانه .. وعللى خافى غصبن عليك حكيتى وايغيثك اللى يشفع شريف اديان .. نبينا محمد فى الصلاة طريتى عداد الحطب والحيط فى اعددانه .. وعلى عداد ما درتى وما حقّيتى ياسن ياما ريتى .. ومامن شفاه منفّله عضّيتى .. واليوم طايحه

قصيدة السن للشاعر هاشم بو الخطابية ياسن ياما ريتى .. ومامن شفاه منفّله عضّيتى ..واليوم طايحه ياسن ما من طوقة .. غزير هدبها مكشوخ داير طوقة باتت اتكابى سامرة معشوقة .. وضحكت ولعبت وين ما حنّيتى ظلّيتى ورا اللى مشيته مرشوقة .. وعمالك اللى درتى اليوم القيتى السن تاخذ سوّى .. طناطير رينا فى عناص امنوّى كمّين بنت بيضة كيف برق الضوّى .. ذاحت وراى وراك سامع صيتى لذيذ نوها وهى اللى على اتهوى .. ورياق الشوارب فيه طابت نبتى الشاعر نلقاها انه ثاوى حالك .. و وين الغلا الاول و وين دلالك لا اتنيحى عارف جميع احوالك .. ورا بو حلق واجد اليوم طغيتى فيما مضى ردن عليك افعالك .. واليوم طايحة كيف التراب ابقيتى السن ريت عنانى .. مع ام القرون منسّعات مثانى غلاها كما ثوب القماش كسانى .. وسحبنى عشقها نين خفّت ريتى بناويت كى تمر النخيل البانى .. كليته نصيب وحوددت قسميتى الشاعر ياسن يالغضيبة .. وين العزيز اللى لذيذ سريبه خدود بو بنانى فايحات الطيبة .. ياطول ما فدفد بعد حبيتى برهان النسا يصدف عليك امصيبة .. من بين المقادم طايحة هبّيتى السن ريت امّاشى .. مع بوهدوب مكشخات اكراشى عيون من امرسم ع المحاس احباشى .. شقيت به ايام وصايدة عافيتى وحتى انت فى نوضتك جذع طاواشى .. واليوم شايبا فى العمر كيف ضيتى الشاعر ياسن قلتى كابر .. ومازلت طامع ف الشباب العابر اللى قرونها بالطول كيف الجابر .. وين ما اتنايى وتنحدر ساقيتى لكن نقصتينى ثلاث اشابر .. نا بطيحتك ضحكت على وليتى السن نلقانك شايب .. وعند الصبايا من اقلال النايب فى اول زمانك والحديث الصايب .. وعيّل صغير اتليق للتبهيتى لا تكونشى خاطى قليل ادايب .. رح للحكيم يدير لك فاديتى الشاعر ياسن الله دايم .. مرة السعد قاعد ومرة نايم انعدك غلا مولا القرون ولايم .. اللى كان ما يسهى على محكيتى حتى لو قدعتى ما عليك ملايم .. امفيت الشقى والذنب ويش قضيتى السن قضيت عجايب .. مع ام العيون مكوحلات رغايب اللى خدها بارق سحابه ذايب .. جميع القايف جابهن تكسيتى وانت راك من روس المبادى عايب .. كبرك امطفيهن تقالى زيتى الشاعر صحيح ما من شوحة .. وما من عزيز اللى مزوق روحه امغير انت قابصنى نجارة لوحة .. وتقرش مشاش العظم كيف قليتى شايب كبير ونيتك مفتوحة .. بوكالك امكسرهن عقاب اثريتى ياسن عيبك جاير .. وابقيتى عدوا بالعيوب ايعاير على ما جرى لى ف الزمان وساير .. من اول مباديك معاى اخطيتى ظهرتى قليلة خير مالك ماير .. شور بو حلق واجد معاى مشيتى السن ما قلت لك شايب وتاكل ديمة .. وتمضغ كما جاظوربغير صريمه عمرك بعد ستين فات القيمة .. اشقى بالصلاة وسيّب التصويتى وامنع النفس عن ذكره مكوحل نيمه .. وقول استحى واجد اللى ضلّيتى الشاعر ياسن وين زمانه .. ما ايدوم شى الا الله سبحانه بودور لا نقّض ايفوح دهانه .. ايام الزها واجد وراه اشقيتى اقطع بك اللى نوره ضوا اشعلانه .. عليش عاشقة ديمة انما استحيتى صيورك اتجى طايفة على جبّان .. وتلقى جميع اللى الكل سوّيتى قدّامك حسيب مرادعه ميزانه .. اويقول لك احكى بالحق وايش زليتى موقف اشنابه وموحشات الوانه .. وعللى خافى غصبن عليك حكيتى وايغيثك اللى يشفع شريف اديان .. نبينا محمد فى الصلاة طريتى عداد الحطب والحيط فى اعددانه .. وعلى عداد ما درتى وما حقّيتى ياسن ياما ريتى .. ومامن شفاه منفّله عضّيتى .. واليوم طايحه

📝 قصيدة السن للشاعر هاشم بو الخطابية ياسن ياما ريتى .. ومامن شفاه منفّله عضّيتى ..واليوم طايحه ياسن ما من طوقة .. غزير هدبها مكشوخ داير طوقة باتت اتكابى سامرة معشوقة .. وضحكت ولعبت وين ما حنّيتى ظلّيتى ورا اللى مشيته مرشوقة .. وعمالك اللى درتى اليوم القيتى   السن تاخذ سوّى .. طناطير رينا فى عناص امنوّى كمّين بنت بيضة كيف برق الضوّى .. ذاحت وراى وراك سامع صيتى لذيذ نوها وهى اللى على اتهوى .. ورياق الشوارب فيه طابت نبتى   الشاعر نلقاها انه ثاوى حالك .. و وين الغلا الاول و وين دلالك لا اتنيحى عارف جميع احوالك  .. ورا بو حلق واجد اليوم طغيتى فيما مضى ردن عليك افعالك  .. واليوم طايحة كيف التراب ابقيتى   السن ريت عنانى .. مع ام القرون منسّعات مثانى غلاها كما ثوب القماش كسانى .. وسحبنى عشقها نين خفّت ريتى بناويت كى تمر النخيل البانى  .. كليته نصيب وحوددت قسميتى   الشاعر ياسن يالغضيبة .. وين العزيز اللى لذيذ سريبه خدود بو بنانى فايحات الطيبة .. ياطول ما فدفد بعد حبيتى برهان النسا يصدف عليك امصيبة .. من بين المقادم طايحة هبّيتى   السن ريت امّاشى .. مع بوهدوب مكشخات اكراشى عيون من امرسم ع المحاس احباشى ..  شقيت به ايام وصايدة عافيتى وحتى انت فى نوضتك جذع طاواشى .. واليوم شايبا فى العمر كيف ضيتى   الشاعر ياسن قلتى كابر .. ومازلت طامع ف الشباب العابر اللى قرونها بالطول كيف الجابر .. وين ما اتنايى وتنحدر ساقيتى لكن نقصتينى ثلاث اشابر .. نا بطيحتك ضحكت على وليتى   السن نلقانك شايب .. وعند الصبايا من اقلال النايب فى اول زمانك والحديث الصايب .. وعيّل صغير اتليق للتبهيتى لا تكونشى خاطى قليل ادايب .. رح للحكيم يدير لك فاديتى   الشاعر ياسن الله دايم .. مرة السعد قاعد ومرة نايم انعدك غلا مولا القرون ولايم .. اللى كان ما يسهى على محكيتى حتى لو قدعتى ما عليك ملايم .. امفيت الشقى والذنب ويش قضيتى   السن قضيت عجايب .. مع ام العيون مكوحلات رغايب اللى خدها بارق سحابه ذايب .. جميع القايف جابهن تكسيتى وانت راك من روس المبادى عايب .. كبرك امطفيهن تقالى زيتى   الشاعر صحيح ما من شوحة .. وما من عزيز اللى مزوق روحه امغير انت قابصنى نجارة لوحة .. وتقرش مشاش العظم كيف قليتى شايب كبير ونيتك مفتوحة .. بوكالك امكسرهن عقاب اثريتى ياسن عيبك جاير .. وابقيتى عدوا بالعيوب ايعاير على ما جرى لى ف الزمان وساير .. من اول مباديك معاى اخطيتى ظهرتى قليلة خير مالك ماير .. شور بو حلق واجد معاى مشيتى   السن ما قلت لك شايب وتاكل ديمة .. وتمضغ كما جاظوربغير صريمه عمرك بعد ستين فات القيمة .. اشقى بالصلاة وسيّب التصويتى وامنع النفس عن ذكره مكوحل نيمه .. وقول استحى واجد اللى ضلّيتى   الشاعر ياسن وين زمانه .. ما ايدوم شى الا الله سبحانه بودور لا نقّض ايفوح دهانه .. ايام الزها واجد وراه اشقيتى اقطع بك اللى نوره ضوا اشعلانه .. عليش عاشقة ديمة انما استحيتى صيورك اتجى طايفة على جبّان .. وتلقى جميع اللى الكل سوّيتى قدّامك حسيب مرادعه ميزانه .. اويقول لك احكى بالحق وايش زليتى موقف اشنابه وموحشات الوانه .. وعللى خافى غصبن عليك حكيتى وايغيثك اللى يشفع شريف اديان .. نبينا محمد فى الصلاة طريتى عداد الحطب والحيط فى اعددانه .. وعلى عداد ما درتى وما حقّيتى ياسن ياما ريتى .. ومامن شفاه منفّله عضّيتى .. واليوم طايحه