📝 وطني – عبدالله البردوني وطني أنت ملهمي .. هزج المغرم الظميّ أنت نجوى خواطري .. و الغنا الحلو في فمي و معانيك ، شعلة .. في عروقي و في دمي أنت في صدر مزهري .. موجة من ترنّم و صدى مسكر إلى .. عالم الخلد ينتمي و نشيد .. معطّر .. كالربيع .. المرنّم و هتاف مسلسل .. كالرحيق .. المختّم إيه يا موطني أفق .. من كراك .. المخيّم طالما تهت في الدجى .. و الظلام المطلسم و قطعت المتاه في .. مأتم بعد مأتم و تمشّيت في اللّظى .. و العذاب المنظّم أنت تجثو على اللّظى .. و على الشوك .. ترتمي ساسك الجوع و الشقا .. و النظام الجهنّمي إنّ بلواك منك هل .. أنت من أنت تحتمي ؟ فتوثب إلى العلا .. وثبة الفارس الكمي و خضّ النار و احتمل .. كبرياء .. التألّم واصرع الظلم تكتفي .. ذلّ شكوى التظلّم

وطني – عبدالله البردوني وطني أنت ملهمي .. هزج المغرم الظميّ أنت نجوى خواطري .. و الغنا الحلو في فمي و معانيك ، شعلة .. في عروقي و في دمي أنت في صدر مزهري .. موجة من ترنّم و صدى مسكر إلى .. عالم الخلد ينتمي و نشيد .. معطّر .. كالربيع .. المرنّم و هتاف مسلسل .. كالرحيق .. المختّم إيه يا موطني أفق .. من كراك .. المخيّم طالما تهت في الدجى .. و الظلام المطلسم و قطعت المتاه في .. مأتم بعد مأتم و تمشّيت في اللّظى .. و العذاب المنظّم أنت تجثو على اللّظى .. و على الشوك .. ترتمي ساسك الجوع و الشقا .. و النظام الجهنّمي إنّ بلواك منك هل .. أنت من أنت تحتمي ؟ فتوثب إلى العلا .. وثبة الفارس الكمي و خضّ النار و احتمل .. كبرياء .. التألّم واصرع الظلم تكتفي .. ذلّ شكوى التظلّم

📝 وطني – عبدالله البردوني وطني أنت ملهمي  ..  هزج المغرم الظميّ أنت نجوى خواطري  ..  و الغنا الحلو في فمي و معانيك ، شعلة  ..  في عروقي و في دمي أنت في صدر مزهري  ..  موجة من ترنّم و صدى مسكر إلى  ..  عالم الخلد ينتمي و نشيد  ..  معطّر  ..  كالربيع  ..  المرنّم و هتاف مسلسل  ..  كالرحيق  ..  المختّم إيه يا موطني أفق  ..  من كراك  ..  المخيّم طالما تهت في الدجى  ..  و الظلام المطلسم و قطعت المتاه في  ..  مأتم بعد مأتم و تمشّيت في اللّظى  ..  و العذاب المنظّم أنت تجثو على اللّظى  ..  و على الشوك  ..  ترتمي ساسك الجوع و الشقا  ..  و النظام الجهنّمي إنّ بلواك منك هل  ..  أنت من أنت تحتمي ؟ فتوثب إلى العلا  ..  وثبة الفارس الكمي و خضّ النار و احتمل  ..  كبرياء  ..  التألّم واصرع الظلم تكتفي  ..  ذلّ شكوى التظلّم