📝 *رسالة لقلبك..* أصل الرضا هو التسليم لأقدار الحياة ، فمن خلقك عالم بصالحك وطالحك.. عندما تثقين في الله يقينًا به ، تنعمين بكل أحداث حياتك مرها وحلوها لأنك تعلمين بأنه لن يضيعك أبدًا.. كل ما عليك هو السعي والاجتهاد وأن ترضي بالنتيجة مهما كانت.. كلما عرفت الله كلما أحببته وزاد يقينك فيه وتسليمك له ، وكلما زاد جهلك زاد إحباطك ويأسك.. الفالح من عرف الله ووجده ، والخاسر من لم يجد الله.. فكوني في سفينة الرضا تهنئي بحياتك وبعبادتك له وشكره في كل وقت ، فحتى منعه رزق وعطاءه رزق وحبه رزق ، والرضا أتم النعم.. فكوني مكتفيًة بالله وبحبه ومعرفته تأتي لك الدنيا راغمة ، وإن لم تأت فأنت لا تهتم أصلًا لأنك فلحت ...

*رسالة لقلبك..* أصل الرضا هو التسليم لأقدار الحياة ، فمن خلقك عالم بصالحك وطالحك.. عندما تثقين في الله يقينًا به ، تنعمين بكل أحداث حياتك مرها وحلوها لأنك تعلمين بأنه لن يضيعك أبدًا.. كل ما عليك هو السعي والاجتهاد وأن ترضي بالنتيجة مهما كانت.. كلما عرفت الله كلما أحببته وزاد يقينك فيه وتسليمك له ، وكلما زاد جهلك زاد إحباطك ويأسك.. الفالح من عرف الله ووجده ، والخاسر من لم يجد الله.. فكوني في سفينة الرضا تهنئي بحياتك وبعبادتك له وشكره في كل وقت ، فحتى منعه رزق وعطاءه رزق وحبه رزق ، والرضا أتم النعم.. فكوني مكتفيًة بالله وبحبه ومعرفته تأتي لك الدنيا راغمة ، وإن لم تأت فأنت لا تهتم أصلًا لأنك فلحت ...

📝 *رسالة لقلبك..*  أصل الرضا هو التسليم لأقدار الحياة ، فمن خلقك عالم بصالحك وطالحك..  عندما تثقين في الله يقينًا به ، تنعمين بكل أحداث حياتك مرها وحلوها لأنك تعلمين بأنه لن يضيعك أبدًا..  كل ما عليك هو السعي والاجتهاد وأن ترضي بالنتيجة مهما كانت..  كلما عرفت الله كلما أحببته وزاد يقينك فيه وتسليمك له ، وكلما زاد جهلك زاد إحباطك ويأسك..  الفالح من عرف الله ووجده ، والخاسر من لم يجد الله..  فكوني في سفينة الرضا تهنئي بحياتك وبعبادتك له وشكره في كل وقت ، فحتى منعه رزق وعطاءه رزق وحبه رزق ، والرضا أتم النعم..  فكوني مكتفيًة بالله وبحبه ومعرفته تأتي لك الدنيا راغمة ، وإن لم تأت فأنت لا تهتم أصلًا لأنك فلحت ...