📝 من ظن أن الحياة رحلة ترفيهية أو أن غاية الحياة : التمتع بالحياة وأنها غاية الطريق ومن ثم فهي كل همه ومنتهى أمله فقد أساء الظن ، ولا يحيق ظن السوء إلا بأهله غير أن من رحمة الله تعالى أن يلفت أنظار خلقه إلى الحقيقة ومن الناس من لا يفيق إلا بكارثة أو وباء كما نرى في الكورونا .. وقد لا نفيق أو نفيق وقت الأزمة حتى إذا ما مرت ، عدنا سيرتنا الأولى ، ألا قتل الإنسان ما أحمقه ! .. كلما فتح له باب عودة ، أغلقه ! ............ثروت

من ظن أن الحياة رحلة ترفيهية أو أن غاية الحياة : التمتع بالحياة وأنها غاية الطريق ومن ثم فهي كل همه ومنتهى أمله فقد أساء الظن ، ولا يحيق ظن السوء إلا بأهله غير أن من رحمة الله تعالى أن يلفت أنظار خلقه إلى الحقيقة ومن الناس من لا يفيق إلا بكارثة أو وباء كما نرى في الكورونا .. وقد لا نفيق أو نفيق وقت الأزمة حتى إذا ما مرت ، عدنا سيرتنا الأولى ، ألا قتل الإنسان ما أحمقه ! .. كلما فتح له باب عودة ، أغلقه ! ............ثروت

📝 من ظن أن الحياة رحلة ترفيهية أو أن غاية الحياة : التمتع بالحياة وأنها غاية الطريق ومن ثم فهي كل همه ومنتهى أمله  فقد أساء الظن ، ولا يحيق ظن السوء إلا بأهله غير أن من رحمة الله تعالى أن يلفت أنظار خلقه إلى الحقيقة ومن الناس من لا يفيق إلا بكارثة أو وباء كما نرى في الكورونا .. وقد لا نفيق أو نفيق وقت الأزمة حتى إذا ما مرت ، عدنا سيرتنا الأولى ، ألا قتل الإنسان ما أحمقه ! .. كلما فتح له باب عودة ، أغلقه ! ............ثروت