📝 ┄┉❈❖❀✺❀❖❈┉┄ ☘ نقله وأعده / عبد الله محمد أحمد الخضيري. ┄┉❈❖❀✺❀❖❈┉┄ 🔵 مسائل في العقيدة. 💠 التكفير .. مفهومه - حكمه - ضوابطه. الجزء 【٨】. 🔹تابع موانع تكفير المسلم المعين. ـــ الثاني من موانع تكفير المسلم المعين: الخطأ. ☘ وهو : ما صدر من المكلف دون قصد المكلف له، أو قصده مع ظنه صوابيته وليس كذلك، و ما صدر من غير المكلف مطلقاً، سواء قصده أم لا. ☘ والأدلة على أن الخطأ عذر يمنع التكفير كثيرة كقوله تعالى: {ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا}. وقوله تعالى: {وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به}. ☘ والخطأ هنا يشمل صنفين من الناس:- 1- المجتهد المخطئ في إطلاق الحكم على المسألة، إما لعدم توفر الأدلة أو لعدم ثبوتها عنده، أو لاعتقاده ثبوت ما لا يثبت، فهذا معذور ولا إثم عليه، إذا بذل جهده في البحث والنظر، إذ إنه ليس كل من اجتهد واستدل يتمكن من معرفة الحق، والمطلوب في حقه هو بذل وسعه والعمل بما وصل إليه، بل إذا قصر في ذلك ووقع في أمر كفري لا يكفر بسببه، بل هو ذنب لا يبلغ به الكفر. ☘ ويمكن التمثيل هنا ببعض من استحل بعض صور الربا متأولاً، فهذا لا يدخل في لعنة الله لآكل الربا، لأنه فعله متأولاً تأويلاً سائغاً في الجملة لا قاصداً مخالفة الحكم الشرعي، وكذلك قد ثبت عنه أنه لعن في الخمر، وقد كان رجال من أفاضل الأمة علماً وعملاً من الكوفيين يعتقدون أن لا خمر إلا من العنب والتمر، وأن ما سوى العنب والتمر لا يحرم من نبيذه إلا مقدار ما يسكر ويشربون ما يعتقدون حله فلا يجوز أن يقال إن هؤلاء مندرجون تحت الوعيد. 2- المتوقف عن الحكم في مسالة ما، وسببه التردد النظري بين طرفي القضية المراد الحكم فيها، والتوقف -في حقيقته- عجز عن إدراك الحق، والعجز عذر، وتكليفه ترجيح طرف على آخر دون مرجح ظاهر بالنسبة له من تكليف ما لا يطاق، وإن كنا نعلم أن الصواب في أحدهما . ┄┉❈❖❀✺❀❖❈┉┄ ☘

┄┉❈❖❀✺❀❖❈┉┄ ☘ نقله وأعده / عبد الله محمد أحمد الخضيري. ┄┉❈❖❀✺❀❖❈┉┄ 🔵 مسائل في العقيدة. 💠 التكفير .. مفهومه - حكمه - ضوابطه. الجزء 【٨】. 🔹تابع موانع تكفير المسلم المعين. ـــ الثاني من موانع تكفير المسلم المعين: الخطأ. ☘ وهو : ما صدر من المكلف دون قصد المكلف له، أو قصده مع ظنه صوابيته وليس كذلك، و ما صدر من غير المكلف مطلقاً، سواء قصده أم لا. ☘ والأدلة على أن الخطأ عذر يمنع التكفير كثيرة كقوله تعالى: {ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا}. وقوله تعالى: {وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به}. ☘ والخطأ هنا يشمل صنفين من الناس:- 1- المجتهد المخطئ في إطلاق الحكم على المسألة، إما لعدم توفر الأدلة أو لعدم ثبوتها عنده، أو لاعتقاده ثبوت ما لا يثبت، فهذا معذور ولا إثم عليه، إذا بذل جهده في البحث والنظر، إذ إنه ليس كل من اجتهد واستدل يتمكن من معرفة الحق، والمطلوب في حقه هو بذل وسعه والعمل بما وصل إليه، بل إذا قصر في ذلك ووقع في أمر كفري لا يكفر بسببه، بل هو ذنب لا يبلغ به الكفر. ☘ ويمكن التمثيل هنا ببعض من استحل بعض صور الربا متأولاً، فهذا لا يدخل في لعنة الله لآكل الربا، لأنه فعله متأولاً تأويلاً سائغاً في الجملة لا قاصداً مخالفة الحكم الشرعي، وكذلك قد ثبت عنه أنه لعن في الخمر، وقد كان رجال من أفاضل الأمة علماً وعملاً من الكوفيين يعتقدون أن لا خمر إلا من العنب والتمر، وأن ما سوى العنب والتمر لا يحرم من نبيذه إلا مقدار ما يسكر ويشربون ما يعتقدون حله فلا يجوز أن يقال إن هؤلاء مندرجون تحت الوعيد. 2- المتوقف عن الحكم في مسالة ما، وسببه التردد النظري بين طرفي القضية المراد الحكم فيها، والتوقف -في حقيقته- عجز عن إدراك الحق، والعجز عذر، وتكليفه ترجيح طرف على آخر دون مرجح ظاهر بالنسبة له من تكليف ما لا يطاق، وإن كنا نعلم أن الصواب في أحدهما . ┄┉❈❖❀✺❀❖❈┉┄ ☘

📝 ┄┉❈❖❀✺❀❖❈┉┄  ☘ نقله وأعده / عبد الله محمد أحمد الخضيري.                ┄┉❈❖❀✺❀❖❈┉┄   🔵 مسائل في العقيدة.    💠 التكفير .. مفهومه - حكمه - ضوابطه. الجزء 【٨】.   🔹تابع موانع تكفير المسلم المعين.  ـــ الثاني من موانع تكفير المسلم المعين: الخطأ.  ☘ وهو : ما صدر من المكلف دون قصد المكلف له، أو قصده مع ظنه صوابيته وليس كذلك، و ما صدر من غير المكلف مطلقاً، سواء قصده أم لا.  ☘ والأدلة على أن الخطأ عذر يمنع التكفير كثيرة كقوله تعالى: {ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا}. وقوله تعالى: {وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به}.  ☘ والخطأ هنا يشمل صنفين من الناس:-  1- المجتهد المخطئ في إطلاق الحكم على المسألة، إما لعدم توفر الأدلة أو لعدم ثبوتها عنده، أو لاعتقاده ثبوت ما لا يثبت، فهذا معذور ولا إثم عليه، إذا بذل جهده في البحث والنظر، إذ إنه ليس كل من اجتهد واستدل يتمكن من معرفة الحق، والمطلوب في حقه هو بذل وسعه والعمل بما وصل إليه، بل إذا قصر في ذلك ووقع في أمر كفري لا يكفر بسببه، بل هو ذنب لا يبلغ به الكفر.  ☘ ويمكن التمثيل هنا ببعض من استحل بعض صور الربا متأولاً، فهذا لا يدخل في لعنة الله لآكل الربا، لأنه فعله متأولاً تأويلاً سائغاً في الجملة لا قاصداً مخالفة الحكم الشرعي، وكذلك قد ثبت عنه أنه لعن في الخمر، وقد كان رجال من أفاضل الأمة علماً وعملاً من الكوفيين يعتقدون أن لا خمر إلا من العنب والتمر، وأن ما سوى العنب والتمر لا يحرم من نبيذه إلا مقدار ما يسكر ويشربون ما يعتقدون حله فلا يجوز أن يقال إن هؤلاء مندرجون تحت الوعيد.  2- المتوقف عن الحكم في مسالة ما، وسببه التردد النظري بين طرفي القضية المراد الحكم فيها، والتوقف -في حقيقته- عجز عن إدراك الحق، والعجز عذر، وتكليفه ترجيح طرف على آخر دون مرجح ظاهر بالنسبة له من تكليف ما لا يطاق، وإن كنا نعلم أن الصواب في أحدهما .                  ┄┉❈❖❀✺❀❖❈┉┄  ☘