📝 الحب ومخاوفه.... الحب شعور جميل قد ينفذ إلى القلب دون استئذان، فكثيراً ما يقولون إن الحب سلطان  لا نستطيع معه أن نختار أو نقرر من نحب، وأين، ومتى يحدث، ولكن لكي يكتمل الحب لابد من طرفين، ولكن هناك بعض الأمور تظهر لدى أي طرف من الطرفين  فتحول هذا الحب الى حب ناقص، تكثر فيه المشاكل وسوء الفهم مما يؤدي الى تعكر صفاء الحب ونقاوته وحلاوته ، ومن هذه الأمور الشك ، العناد ، الغيرة الزائدة ، الأنانية المفرطة  ، وربما يتسبب في الألم أكثر من السعادة، لأن هذا النوع من العلاقات العاطفية تجعل الشخص غارقاً في احلامه وتخيلاته لشخص لم يفهمه ولا يعلم عنه شيئاً وربما لن تربطهما أي علاقة  سوى التعويد ، وهو ما يؤثر نفسياً واجتماعياً وعاطفياً على هذا الشخص، لأنه قد يستهلك الكثير من وقته ومشاعره في علاقة في مهب الريح. ولعلاج بعض هذه الصفات تكمن في عدة أمور منها : عدم الاستسلام وللاستغراق في الخيال وقراءة الواقع قراءة جيدة ومن كافة الجوانب  ، و كذلك أن تضع نفسك مكان الطرف الآخر لتقبل الحقائق بصورة افضل، فقد يكون يفكر بأمور واقعية مستقبلية ، ولا يجب التفكير في عيوب الطرف الآخر ونقاط ضعفه بواقعية لانه نصفك الآخر ، وتذكر مزاياه الشخصية وكن واثقاً من حبه لك.... وهناك دراسه في علم النفس تقول: (( عندما تقع في حب شخص ما يصبح كل شيء فيه جميلآ))

الحب ومخاوفه.... الحب شعور جميل قد ينفذ إلى القلب دون استئذان، فكثيراً ما يقولون إن الحب سلطان  لا نستطيع معه أن نختار أو نقرر من نحب، وأين، ومتى يحدث، ولكن لكي يكتمل الحب لابد من طرفين، ولكن هناك بعض الأمور تظهر لدى أي طرف من الطرفين  فتحول هذا الحب الى حب ناقص، تكثر فيه المشاكل وسوء الفهم مما يؤدي الى تعكر صفاء الحب ونقاوته وحلاوته ، ومن هذه الأمور الشك ، العناد ، الغيرة الزائدة ، الأنانية المفرطة  ، وربما يتسبب في الألم أكثر من السعادة، لأن هذا النوع من العلاقات العاطفية تجعل الشخص غارقاً في احلامه وتخيلاته لشخص لم يفهمه ولا يعلم عنه شيئاً وربما لن تربطهما أي علاقة  سوى التعويد ، وهو ما يؤثر نفسياً واجتماعياً وعاطفياً على هذا الشخص، لأنه قد يستهلك الكثير من وقته ومشاعره في علاقة في مهب الريح. ولعلاج بعض هذه الصفات تكمن في عدة أمور منها : عدم الاستسلام وللاستغراق في الخيال وقراءة الواقع قراءة جيدة ومن كافة الجوانب  ، و كذلك أن تضع نفسك مكان الطرف الآخر لتقبل الحقائق بصورة افضل، فقد يكون يفكر بأمور واقعية مستقبلية ، ولا يجب التفكير في عيوب الطرف الآخر ونقاط ضعفه بواقعية لانه نصفك الآخر ، وتذكر مزاياه الشخصية وكن واثقاً من حبه لك.... وهناك دراسه في علم النفس تقول: (( عندما تقع في حب شخص ما يصبح كل شيء فيه جميلآ))

📝 الحب ومخاوفه....   الحب شعور جميل قد ينفذ إلى القلب دون استئذان، فكثيراً ما يقولون إن الحب سلطان  لا نستطيع معه أن نختار أو نقرر من نحب، وأين، ومتى يحدث، ولكن لكي يكتمل الحب لابد من طرفين، ولكن هناك بعض الأمور تظهر لدى أي طرف من الطرفين  فتحول هذا الحب الى حب ناقص، تكثر فيه المشاكل وسوء الفهم مما يؤدي الى تعكر صفاء الحب ونقاوته وحلاوته ، ومن هذه الأمور الشك ، العناد ، الغيرة الزائدة ، الأنانية المفرطة  ،  وربما يتسبب في الألم أكثر من السعادة، لأن هذا النوع من العلاقات العاطفية تجعل الشخص غارقاً في احلامه وتخيلاته لشخص لم يفهمه ولا يعلم عنه شيئاً وربما لن تربطهما أي علاقة  سوى التعويد ، وهو ما يؤثر نفسياً واجتماعياً وعاطفياً على هذا الشخص، لأنه قد يستهلك الكثير من وقته ومشاعره في علاقة في مهب الريح.      ولعلاج بعض هذه الصفات تكمن في عدة أمور منها : عدم الاستسلام وللاستغراق في الخيال وقراءة الواقع قراءة جيدة ومن كافة الجوانب  ، و كذلك أن تضع نفسك مكان الطرف الآخر لتقبل الحقائق بصورة افضل، فقد يكون يفكر بأمور واقعية مستقبلية ، ولا يجب التفكير في عيوب الطرف الآخر ونقاط ضعفه بواقعية لانه نصفك الآخر ، وتذكر مزاياه الشخصية وكن واثقاً من حبه لك....   وهناك دراسه في علم النفس تقول: (( عندما تقع في حب شخص ما يصبح كل شيء فيه جميلآ))