📝 من تواضع شيخ الإسلام رحمه الله : قال ابن القيم: سمعت شيخ الإسلام رحمه الله يقول: العارف لا يرى له على أحد حقًا، ولا يشهد له على غيره فضلًا، ولذلك لا يعاتب ولا يطالب ولا يضارب،... وكان كثيرًا يقول: (مالي شيء، ولا مني شيء، ولا فيَّ شيء. وكان كثيرًا ما يتمثل بهذا البيت: أنا المُكدِّي وابن المكدي ... وهكذا كان أبي وجدِّي) وكان إذا أُثني عليه في وجهه يقول: (والله إني إلى الآن أجدد إسلامي كل وقت، وما أسلمت بعدُ إسلاما جيدًا) [مدارج السالكين 1/519].

من تواضع شيخ الإسلام رحمه الله : قال ابن القيم: سمعت شيخ الإسلام رحمه الله يقول: العارف لا يرى له على أحد حقًا، ولا يشهد له على غيره فضلًا، ولذلك لا يعاتب ولا يطالب ولا يضارب،... وكان كثيرًا يقول: (مالي شيء، ولا مني شيء، ولا فيَّ شيء. وكان كثيرًا ما يتمثل بهذا البيت: أنا المُكدِّي وابن المكدي ... وهكذا كان أبي وجدِّي) وكان إذا أُثني عليه في وجهه يقول: (والله إني إلى الآن أجدد إسلامي كل وقت، وما أسلمت بعدُ إسلاما جيدًا) [مدارج السالكين 1/519].

📝 من تواضع شيخ الإسلام رحمه الله :                                               قال ابن القيم:  سمعت شيخ الإسلام رحمه الله يقول: العارف لا يرى له على أحد حقًا، ولا يشهد له على غيره فضلًا، ولذلك لا يعاتب ولا يطالب ولا يضارب،... وكان كثيرًا يقول: (مالي شيء، ولا مني شيء، ولا فيَّ شيء. وكان كثيرًا ما يتمثل بهذا البيت: أنا المُكدِّي وابن المكدي ... وهكذا كان أبي وجدِّي) وكان إذا أُثني عليه في وجهه يقول: (والله إني إلى الآن أجدد إسلامي كل وقت، وما أسلمت بعدُ إسلاما جيدًا) [مدارج السالكين 1/519].