📝 لنهايات هذا العام ..... بقلم / ربيع الانس أخترت ماذا سأكتب في أواخر هذا العام.وأنا أراه منفلتا مثلما تنفلت حبات لؤلؤ من عقدها المنتظم. لا أعلم إن كان بوسعنا أن نقول كل الكلام. نبدأ بالاعتذار أولا نعتذر عن كل اللحظات ألتي كان من المفروض أن نفرح فيها ولكننا وقفنا مقيدين جدا أمامها..نعتذر لأنفسنا عن كل الوجوه المقيته التي تركناها تتسرب إلينا ذات توقيت خاطى. عن كل اللحظات السخيفه ألتي كان من المفترض أن لا نحزن فيها. ولكننا تألمنا حد التهشم. ثم نقول بعد الإعتذار وداعاً... وداعاً للبدايات السخيفة. للوجوه المؤذيه التي تغلغلت داخل جدران أرواحنا بلا سبب. وداعا لانصاف الأصدقاء لانصاف الرفاق . وداعاً نقولها للوجوه التي كانت كالملح فوق الجرح. كالقصه في ثنايا الروح.. ماذا عسانا ان نكتب. ونحن نرى العام منفلتاّ.وجوه كثيره خسرناها. ليس لأننا سيؤون ابدأ. بل لأن تقدير البقاء متذبذباّ. ثم لا نريد ان نحزن. وداعاّ للأحلام التي صمتت حينما كنا نحتاج بوحها.... وهذا عام أخر. يأتي مترجلا كسرب حمام فوق غيم لازوردي الملامح. كسلة لؤلؤ متناثرة.وقبل أن يتجلى من صفحاتنا نقول شكرا من القلب لكل الذين ظلوا معنا رغم ما فينا من سوء. شكرا للمواقف القاتلة التي صقلت نفوسنا. شكرا للقلوب التي ظلت ترى في أرواحنا نبضا للحياة. وشكرا لك ياألله أولا واخرا لأننا اخطانا كثيرا وظللت لنا السند ......

لنهايات هذا العام ..... بقلم / ربيع الانس أخترت ماذا سأكتب في أواخر هذا العام.وأنا أراه منفلتا مثلما تنفلت حبات لؤلؤ من عقدها المنتظم. لا أعلم إن كان بوسعنا أن نقول كل الكلام. نبدأ بالاعتذار أولا نعتذر عن كل اللحظات ألتي كان من المفروض أن نفرح فيها ولكننا وقفنا مقيدين جدا أمامها..نعتذر لأنفسنا عن كل الوجوه المقيته التي تركناها تتسرب إلينا ذات توقيت خاطى. عن كل اللحظات السخيفه ألتي كان من المفترض أن لا نحزن فيها. ولكننا تألمنا حد التهشم. ثم نقول بعد الإعتذار وداعاً... وداعاً للبدايات السخيفة. للوجوه المؤذيه التي تغلغلت داخل جدران أرواحنا بلا سبب. وداعا لانصاف الأصدقاء لانصاف الرفاق . وداعاً نقولها للوجوه التي كانت كالملح فوق الجرح. كالقصه في ثنايا الروح.. ماذا عسانا ان نكتب. ونحن نرى العام منفلتاّ.وجوه كثيره خسرناها. ليس لأننا سيؤون ابدأ. بل لأن تقدير البقاء متذبذباّ. ثم لا نريد ان نحزن. وداعاّ للأحلام التي صمتت حينما كنا نحتاج بوحها.... وهذا عام أخر. يأتي مترجلا كسرب حمام فوق غيم لازوردي الملامح. كسلة لؤلؤ متناثرة.وقبل أن يتجلى من صفحاتنا نقول شكرا من القلب لكل الذين ظلوا معنا رغم ما فينا من سوء. شكرا للمواقف القاتلة التي صقلت نفوسنا. شكرا للقلوب التي ظلت ترى في أرواحنا نبضا للحياة. وشكرا لك ياألله أولا واخرا لأننا اخطانا كثيرا وظللت لنا السند ......

📝 لنهايات هذا العام .....  بقلم / ربيع الانس  أخترت ماذا سأكتب في أواخر هذا العام.وأنا أراه منفلتا مثلما تنفلت حبات لؤلؤ من عقدها المنتظم.  لا أعلم إن كان بوسعنا أن نقول كل الكلام. نبدأ بالاعتذار أولا  نعتذر عن كل اللحظات ألتي كان من المفروض أن نفرح فيها  ولكننا وقفنا مقيدين جدا أمامها..نعتذر لأنفسنا عن كل الوجوه المقيته التي تركناها تتسرب إلينا ذات توقيت خاطى. عن كل اللحظات السخيفه ألتي كان من المفترض أن لا نحزن فيها. ولكننا تألمنا حد التهشم. ثم نقول بعد الإعتذار وداعاً... وداعاً للبدايات السخيفة. للوجوه المؤذيه التي تغلغلت داخل جدران أرواحنا بلا سبب.  وداعا لانصاف الأصدقاء لانصاف الرفاق . وداعاً نقولها للوجوه التي كانت كالملح فوق الجرح. كالقصه في ثنايا الروح.. ماذا عسانا ان نكتب. ونحن نرى العام منفلتاّ.وجوه كثيره خسرناها. ليس لأننا سيؤون ابدأ. بل لأن تقدير البقاء متذبذباّ. ثم لا نريد ان نحزن. وداعاّ للأحلام التي صمتت حينما كنا نحتاج بوحها.... وهذا عام أخر. يأتي مترجلا كسرب حمام فوق غيم لازوردي الملامح. كسلة لؤلؤ متناثرة.وقبل أن يتجلى من صفحاتنا  نقول شكرا من القلب لكل الذين ظلوا معنا رغم ما فينا من سوء.  شكرا للمواقف القاتلة التي صقلت نفوسنا.  شكرا للقلوب التي ظلت ترى في أرواحنا نبضا للحياة. وشكرا لك ياألله أولا واخرا لأننا اخطانا كثيرا وظللت لنا السند ......