📝 عقلائية عيد الغدير في زمن قلّ فيه المتقون وكثُرَ المنافقون وأدغال الآثمين وختل المستهزئين يوم الغدير بمشهده المعظم وأمر الله تعالى النافذ لنبيه الأمين، ليخبره جبرائيل أنْ يعلم كلّ أبيض وأحمر وأسود، أنّ عليَّ بن أبي طالب - عليه السلام - أخوه ووصيه وخليفته والإمام من بعده، الذي محله محل هارون من موسى إلّا أنه لا نبي بعده، ووليهم بعد الله ورسوله (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) في زمن قلّ فيه المتقون وكثر المنافقون وأدغال الآثمين وختل المستهزئين، الذين عصوا الله في أمره وآذوا الرسول (يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ )، وخالفوه ونكروا الولاية في قوله ( ما من علم إلّا علمته عليًا وهو الإمام المبين، معاشر الناس لا تضلوا عنه ولا تفرقوا ولا تستنكفوا من ولايته فهو الذي يهدي إلى الحق ) فاستنكر الخوارج المارقة البغاة هذا الشرف السامي لعـليّ - عليه السلام - وهذه المنزلة الرفيعة، فراحوا ينسجون الأباطيل والمفتريات والأكاذيب حول الغدير وثوابه، ويرجعوا اليوم بفكرهم الداعشي المتجدد المَوبوء ،لينصعقوا بتحدي شبل أسد الله المحقق الصرخي، وينهزموا بثراء فكره المعتدل الموسوم (الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم -) و ( وقفات مع .... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري). أنصار المرجع الأستاذ الصرخي ============= https://f.top4top.net/p_968bkb7n1.jpg

عقلائية عيد الغدير في زمن قلّ فيه المتقون وكثُرَ المنافقون وأدغال الآثمين وختل المستهزئين يوم الغدير بمشهده المعظم وأمر الله تعالى النافذ لنبيه الأمين، ليخبره جبرائيل أنْ يعلم كلّ أبيض وأحمر وأسود، أنّ عليَّ بن أبي طالب - عليه السلام - أخوه ووصيه وخليفته والإمام من بعده، الذي محله محل هارون من موسى إلّا أنه لا نبي بعده، ووليهم بعد الله ورسوله (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) في زمن قلّ فيه المتقون وكثر المنافقون وأدغال الآثمين وختل المستهزئين، الذين عصوا الله في أمره وآذوا الرسول (يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ )، وخالفوه ونكروا الولاية في قوله ( ما من علم إلّا علمته عليًا وهو الإمام المبين، معاشر الناس لا تضلوا عنه ولا تفرقوا ولا تستنكفوا من ولايته فهو الذي يهدي إلى الحق ) فاستنكر الخوارج المارقة البغاة هذا الشرف السامي لعـليّ - عليه السلام - وهذه المنزلة الرفيعة، فراحوا ينسجون الأباطيل والمفتريات والأكاذيب حول الغدير وثوابه، ويرجعوا اليوم بفكرهم الداعشي المتجدد المَوبوء ،لينصعقوا بتحدي شبل أسد الله المحقق الصرخي، وينهزموا بثراء فكره المعتدل الموسوم (الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم -) و ( وقفات مع .... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري). أنصار المرجع الأستاذ الصرخي ============= https://f.top4top.net/p_968bkb7n1.jpg

📝 عقلائية عيد الغدير في زمن قلّ فيه المتقون وكثُرَ المنافقون وأدغال الآثمين وختل المستهزئين يوم الغدير بمشهده المعظم وأمر الله تعالى النافذ لنبيه الأمين، ليخبره جبرائيل أنْ يعلم كلّ أبيض وأحمر وأسود، أنّ عليَّ بن أبي طالب - عليه السلام - أخوه ووصيه وخليفته والإمام من بعده، الذي محله محل هارون من موسى إلّا أنه لا نبي بعده، ووليهم بعد الله ورسوله (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) في زمن قلّ فيه المتقون وكثر المنافقون وأدغال الآثمين وختل المستهزئين، الذين عصوا الله في أمره وآذوا الرسول (يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ )، وخالفوه ونكروا الولاية في قوله ( ما من علم إلّا علمته عليًا وهو الإمام المبين، معاشر الناس لا تضلوا عنه ولا تفرقوا ولا تستنكفوا من ولايته فهو الذي يهدي إلى الحق ) فاستنكر الخوارج المارقة البغاة هذا الشرف السامي لعـليّ - عليه السلام - وهذه المنزلة الرفيعة، فراحوا ينسجون الأباطيل والمفتريات والأكاذيب حول الغدير وثوابه، ويرجعوا اليوم بفكرهم الداعشي المتجدد المَوبوء ،لينصعقوا بتحدي شبل أسد الله المحقق الصرخي، وينهزموا بثراء فكره المعتدل الموسوم (الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم -) و ( وقفات مع .... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري). أنصار المرجع الأستاذ الصرخي ============= https://f.top4top.net/p_968bkb7n1.jpg