📝  مواقف من أخلاق سيدنا أبو بكر الصديق كان سيدنا أبو بكر الصديق يحلب الغنم لفتيات المدينة، وعندما تولي الخلافة، قالت الفتيات أنه لن يعود ليحلب الغنم من جديد بعد أن أصبح خليفة ، ولكنه إستمر علي مساعدته ولم يتغير يوماً بسبب منصبة أو خلافتة، وكان رضي الله عنه وأرضاة يذهب إلى امرأة عجوز فقيرة تسكن كوخا صغيراً ليساعدها ويقضي حاجاتها وينظف كوخها ويعد لها الطعام . وقبل حرب الروم خرج أبو بكر رضي الله عنه ليودع جيش المسلمين بقيادة أسامة بن زيد رضي الله عنه، وكان أسامة وقتها راكباً وخليفة المسلمين أبو بكر يمشي خلفة، فإستحي أسامة وقال له : يا خليفة رسول الله :لتركبن أو لأنزلن، فقال له أبو بكر : والله لا أركبن ولا تنزلن، وما علي أن أغبر قدمي ساعة فى سبيل الله .. فأين حكام العرب الآن من عظمة خلفاء رسولنا الكريم صلي الله علية وسلم وأين نحن من أخلاق الإسلام . مواهب جولايك

 مواقف من أخلاق سيدنا أبو بكر الصديق كان سيدنا أبو بكر الصديق يحلب الغنم لفتيات المدينة، وعندما تولي الخلافة، قالت الفتيات أنه لن يعود ليحلب الغنم من جديد بعد أن أصبح خليفة ، ولكنه إستمر علي مساعدته ولم يتغير يوماً بسبب منصبة أو خلافتة، وكان رضي الله عنه وأرضاة يذهب إلى امرأة عجوز فقيرة تسكن كوخا صغيراً ليساعدها ويقضي حاجاتها وينظف كوخها ويعد لها الطعام . وقبل حرب الروم خرج أبو بكر رضي الله عنه ليودع جيش المسلمين بقيادة أسامة بن زيد رضي الله عنه، وكان أسامة وقتها راكباً وخليفة المسلمين أبو بكر يمشي خلفة، فإستحي أسامة وقال له : يا خليفة رسول الله :لتركبن أو لأنزلن، فقال له أبو بكر : والله لا أركبن ولا تنزلن، وما علي أن أغبر قدمي ساعة فى سبيل الله .. فأين حكام العرب الآن من عظمة خلفاء رسولنا الكريم صلي الله علية وسلم وأين نحن من أخلاق الإسلام . مواهب جولايك

📝  مواقف من أخلاق سيدنا أبو بكر الصديق  كان سيدنا أبو بكر الصديق يحلب الغنم لفتيات المدينة، وعندما تولي الخلافة، قالت الفتيات أنه لن يعود ليحلب الغنم من جديد بعد أن أصبح خليفة ، ولكنه إستمر علي مساعدته ولم يتغير يوماً بسبب منصبة أو خلافتة، وكان رضي الله عنه وأرضاة يذهب إلى امرأة عجوز فقيرة تسكن كوخا صغيراً ليساعدها ويقضي حاجاتها وينظف كوخها ويعد لها الطعام .  وقبل حرب الروم خرج أبو بكر رضي الله عنه ليودع جيش المسلمين بقيادة أسامة بن زيد رضي الله عنه، وكان أسامة وقتها راكباً وخليفة المسلمين أبو بكر يمشي خلفة، فإستحي أسامة وقال له : يا خليفة رسول الله :لتركبن أو لأنزلن، فقال له أبو بكر : والله لا أركبن ولا تنزلن، وما علي أن أغبر قدمي ساعة فى سبيل الله .. فأين حكام العرب الآن من عظمة خلفاء رسولنا الكريم صلي الله علية وسلم وأين نحن من أخلاق الإسلام .  مواهب جولايك