📷 أنثى مستبده بحر الشوق ونهر المحبه وبستان الحياة وهيامها أشعل الروح غرام مَا زلتُ مَجهولاً، وَ حُبّكَ يَكبُرُ وَ أجوبُ هذا الليلَ فيكَ أفكِّرُ مُتَسَائلاً عَنّي، وَ لستُ أدلّني وَ أعودُ مَجهولَ الخُطى أتَعَثَّرُ يَا شَاغِلَ العَينينِ كيفَ سَلَبتَني؟ وَ وَقَعتُ في مَحظورِ مَا أتحَذَّرُ يَا سَارِقَ الأنفاسِ كيفَ عَبثتَ بي؟ وَ أنا الكتومُ، الحَاذِقُ، المُتَحَذّرُ هَذي العيونُ الهَاجراتُ تَهَجّدي وَ خُفُوقيَ المَجنونُ كيفَ يُفَسَّرُ جِدْ لي جَوَاباً للسؤالِ لكي تَرى إنّي أحبَّكَ فوقَ مَا تَتَصوَّرُ آمَنتُ انَّ الحُبَّ فيكَ نُبوءَتي وَ هواكَ شبه الموتِ لا يَتَكرَّرُ فَفَديتُ فيكَ الأصغرينِ وَ لم أزل أخشى بأنّي بالوَفاءِ مُقَصِّرُ هَذي مَعاذيري أتَتْكَ فعُدْ لَهَا وَ ارحَمْ عَليلاً بِالهَوى يَتَعَذّرُ مَنفَايَ أنتَ وَ مَنْ سِواكَ يُعيدُ لي روحي، وَ مَنْ ذَا عَن جَفاكَ يُصَبّرُ؟ إِنْ غِبْتِ أَوْ لَمْ تَغِيبِي , فَالفُؤَادُ مَعِي وَالوَجْهُ فِي خَاطِرِي , كَالبَدْرِ فَتَّانُ.. وَصَوْتُكِ الحُلْوُ , كَالإِنْشَادِ فِي أُذُنِي وَهَمْسُكِ العَذْبُ فِي الأَوْصَالِ , رَنَّانُ..! تَحْتَلُّ صُورَتُكِ الحَسْنَاءُ , ذَاكِرَتِي فَلَا يَحُلُّ عَلَى الأَفْكَارِ نِسْيَانُ... أَنْتِ الَّتِي فِي خَلَايَا الجِسْمِ أُسْكِنُهَا وَإِنْ بَقِيتِ , فَنَبْضُ القَلْبِ نَشْوَانُ..! أَنْتِ السَّلَامُ , وَ أَنْتِ الحَرْبُ فِي نَفَسِي وَأَنْتِ يَمٌّ .. وَإِنِّي فِيكِ رُبَّانُ...! مَهْمَا نَأَيْنَا , فَلَا خَوْفٌ وَ لَا وَجَلٌ فَحُبُّنَا كَالنَّدَى , لِلزَّهْرِ مَنَّانُ... نَحْنُ الأُلَى مَا سَلَبْنَا الحُبَّ عِزَّتَهُ وَلَمْ يَكُنْ مِثْلَنَا فِي الحُبِّ .. إِنْسَانُ..!!

أنثى مستبده بحر الشوق ونهر المحبه وبستان الحياة وهيامها أشعل الروح غرام مَا زلتُ مَجهولاً، وَ حُبّكَ يَكبُرُ وَ أجوبُ هذا الليلَ فيكَ أفكِّرُ مُتَسَائلاً عَنّي، وَ لستُ أدلّني وَ أعودُ مَجهولَ الخُطى أتَعَثَّرُ يَا شَاغِلَ العَينينِ كيفَ سَلَبتَني؟ وَ وَقَعتُ في مَحظورِ مَا أتحَذَّرُ يَا سَارِقَ الأنفاسِ كيفَ عَبثتَ بي؟ وَ أنا الكتومُ، الحَاذِقُ، المُتَحَذّرُ هَذي العيونُ الهَاجراتُ تَهَجّدي وَ خُفُوقيَ المَجنونُ كيفَ يُفَسَّرُ جِدْ لي جَوَاباً للسؤالِ لكي تَرى إنّي أحبَّكَ فوقَ مَا تَتَصوَّرُ آمَنتُ انَّ الحُبَّ فيكَ نُبوءَتي وَ هواكَ شبه الموتِ لا يَتَكرَّرُ فَفَديتُ فيكَ الأصغرينِ وَ لم أزل أخشى بأنّي بالوَفاءِ مُقَصِّرُ هَذي مَعاذيري أتَتْكَ فعُدْ لَهَا وَ ارحَمْ عَليلاً بِالهَوى يَتَعَذّرُ مَنفَايَ أنتَ وَ مَنْ سِواكَ يُعيدُ لي روحي، وَ مَنْ ذَا عَن جَفاكَ يُصَبّرُ؟ إِنْ غِبْتِ أَوْ لَمْ تَغِيبِي , فَالفُؤَادُ مَعِي وَالوَجْهُ فِي خَاطِرِي , كَالبَدْرِ فَتَّانُ.. وَصَوْتُكِ الحُلْوُ , كَالإِنْشَادِ فِي أُذُنِي وَهَمْسُكِ العَذْبُ فِي الأَوْصَالِ , رَنَّانُ..! تَحْتَلُّ صُورَتُكِ الحَسْنَاءُ , ذَاكِرَتِي فَلَا يَحُلُّ عَلَى الأَفْكَارِ نِسْيَانُ... أَنْتِ الَّتِي فِي خَلَايَا الجِسْمِ أُسْكِنُهَا وَإِنْ بَقِيتِ , فَنَبْضُ القَلْبِ نَشْوَانُ..! أَنْتِ السَّلَامُ , وَ أَنْتِ الحَرْبُ فِي نَفَسِي وَأَنْتِ يَمٌّ .. وَإِنِّي فِيكِ رُبَّانُ...! مَهْمَا نَأَيْنَا , فَلَا خَوْفٌ وَ لَا وَجَلٌ فَحُبُّنَا كَالنَّدَى , لِلزَّهْرِ مَنَّانُ... نَحْنُ الأُلَى مَا سَلَبْنَا الحُبَّ عِزَّتَهُ وَلَمْ يَكُنْ مِثْلَنَا فِي الحُبِّ .. إِنْسَانُ..!!

📷 أنثى مستبده بحر الشوق ونهر المحبه وبستان الحياة وهيامها أشعل الروح غرام  مَا زلتُ مَجهولاً، وَ حُبّكَ يَكبُرُ                            وَ أجوبُ هذا الليلَ فيكَ أفكِّرُ  مُتَسَائلاً عَنّي، وَ لستُ أدلّني                            وَ أعودُ مَجهولَ الخُطى أتَعَثَّرُ  يَا شَاغِلَ العَينينِ كيفَ سَلَبتَني؟                          وَ وَقَعتُ في مَحظورِ مَا أتحَذَّرُ  يَا سَارِقَ الأنفاسِ كيفَ عَبثتَ بي؟                           وَ أنا الكتومُ، الحَاذِقُ، المُتَحَذّرُ  هَذي العيونُ الهَاجراتُ تَهَجّدي                          وَ خُفُوقيَ المَجنونُ كيفَ يُفَسَّرُ  جِدْ لي جَوَاباً للسؤالِ لكي تَرى                                 إنّي أحبَّكَ فوقَ مَا تَتَصوَّرُ  آمَنتُ انَّ الحُبَّ فيكَ نُبوءَتي                             وَ هواكَ شبه الموتِ لا يَتَكرَّرُ  فَفَديتُ فيكَ الأصغرينِ وَ لم أزل                                أخشى بأنّي بالوَفاءِ مُقَصِّرُ  هَذي مَعاذيري أتَتْكَ فعُدْ لَهَا                              وَ ارحَمْ عَليلاً بِالهَوى يَتَعَذّرُ  مَنفَايَ أنتَ وَ مَنْ سِواكَ يُعيدُ لي                      روحي، وَ مَنْ ذَا عَن جَفاكَ يُصَبّرُ؟  إِنْ غِبْتِ أَوْ لَمْ تَغِيبِي , فَالفُؤَادُ مَعِي وَالوَجْهُ فِي خَاطِرِي , كَالبَدْرِ فَتَّانُ..  وَصَوْتُكِ الحُلْوُ , كَالإِنْشَادِ فِي أُذُنِي  وَهَمْسُكِ العَذْبُ فِي الأَوْصَالِ , رَنَّانُ..!  تَحْتَلُّ صُورَتُكِ الحَسْنَاءُ , ذَاكِرَتِي  فَلَا يَحُلُّ عَلَى الأَفْكَارِ نِسْيَانُ...  أَنْتِ الَّتِي فِي خَلَايَا الجِسْمِ أُسْكِنُهَا وَإِنْ بَقِيتِ , فَنَبْضُ القَلْبِ نَشْوَانُ..!  أَنْتِ السَّلَامُ , وَ أَنْتِ الحَرْبُ فِي نَفَسِي  وَأَنْتِ يَمٌّ .. وَإِنِّي فِيكِ رُبَّانُ...!   مَهْمَا نَأَيْنَا , فَلَا خَوْفٌ وَ لَا وَجَلٌ فَحُبُّنَا كَالنَّدَى , لِلزَّهْرِ مَنَّانُ...  نَحْنُ الأُلَى مَا سَلَبْنَا الحُبَّ عِزَّتَهُ وَلَمْ يَكُنْ مِثْلَنَا فِي الحُبِّ .. إِنْسَانُ..!!

💚🇸🇦🇸🇦 💎💚صافي بنت نجد السعودية ⚘ ‏هلا بك يا نسم روحي و يا لبيه
في قلب ما اعترف بالحب من قبلك 💞

💚🇸🇦🇸🇦 💎💚صافي بنت نجد السعودية ⚘💚🇸🇦🇸🇦 💎💚صافي بنت نجد السعودية ⚘nextback