📷 خطيب جمعة غماس: تنصيب طالُوت مللكًا على بني إسرائيل كان بخطاب نبوي واضح وصريح المركز الإعلامي _ إعلام غماس تكلّم إمام وخطيب جمعة غماس الأستاذ حيدر الخفاجي؛ عن قصة الملك طالوت الذي نُصب على بني إسرائيل قائلًا: أن تنصيب طالُلوت مللكًا على ببي إسرائيل ؛ كان بخطاب نبوي واضح وصريح وموجز؛ وهذا الخطاب يؤكّد حقيقتين : الأولى - أن طالُوت مللكًا الثانية- أن الله تعالى هو الذي نصبه وأستمرّ الخطيب في قوله: فكان الخطاب النبويّ بليغ وبسيط بجملة قصيرة: (( إِنَّ اللّهَ قَد بَعَثَ لَكُم طَالُوتَ مَلِكاً ))، وهذه جملة بسيطة وبليغة للحدّ الذي لا يستطيع أحد أن يضع لها تفسيرين أو احتمالين, وبالتالي فإنّ جدال بني إسرائيل الذي وقع بعد هذه الجملة لم يكن أبداً حول معناها أو مراد النبيّ بها, لا, بل كان على اختيار طالوت بالذات ليكون ملكاً عليهم مع افتقاده لمؤهّلات الملك بنظرهم وتوفّرها في غيره. جاء ذلك خلال خطبتي صلاة الجمعة المباركة التي أقيمت في جامع أهل بيت النبوّة -عليهم السلام- اليوم الجمعة 27 من شهر جمادى الأولى ١٤٤٣هجرية الموافق ٣٠ من كانون الأول لعام ٢٠٢١ميلادية. واشار الخطيب إلى كلام النبي وردّ نبيّ بني إسرائيل على اعتراضهم بتأكيد حقيقة أنّ طالوت مُختار من قبل الله تعالى وليس من قبل النبيّ، فقال لهم: (( إِنَّ اللّهَ اصطَفَاهُ عَلَيكُم )) و (( وَاللّهُ يُؤتِي مُلكَهُ مَن يَشَاءُ )). تدخّل المولى عزّ وجلّ لإثبات صدق نبيّه ولإثبات أنّ طالوت منصّب بتنصيب إلهي, فأرسل لهم آية واضحة معجزة قطعت جدالهم واعتراضهم, (( إِنَّ آيَةَ مُلكِهِ أَن يَأتِيَكُمُ التَّابُوتُ )).. وبعدها لم يكن هناك اعتراض أو جدال, فسلّم بنو إسرائيل أمرهم للملك الجديد وساروا ورائه لملاقاة عدوّهم. حارب طالوت عدوّه وانتصر عليه بالرغم من كونه أضعف جنداً, ولم يكن هذا النصر لولا تأييد الله له، (( فَهَزَمُوهُم بِإِذنِ اللّهِ ))، وبذلك النصر قد أكّد طالوت على أنّه ملك منصورٌ, لم تفلح معه معارضة بنو البشر, أي: أنّ معارضة قومه وتخلّي الكثرة عنه لم يكن مبرّراً أو سبباً يدعو إلى فشله. واكّد الخفاجي؛ على النتيجة المتحصلة هو كيفيته أنشاء مجتمع يسود فيه الأستقرار من خلال القضاء على سطوة الجبابرة والملول وهذا النصر كان له مثيل وأشراق تحقق على يد المسلمين بأانتصارهم على الروم في معركة اليرموك، وقعت عام 15 هـ بين المسلمين والروم (الإمبراطورية البيزنطية)، ويعتبرها بعض المؤرخين من أهم المعارك في تاريخ العالم لأنها كانت بداية أول موجة انتصارات للمسلمين خارج جزيرة العرب، وآذنت لتقدم الإسلام السريع في بلاد الشام. التي حدثت بعد وفاة الرسول محمد(صل الله عليه واله وسلم ) بأربع سنوات. فكان الفتح الإسلامي للشام عبارة عن سلسلة من العمليات العسكرية المخططة بعناية والمنسقة جيداً والتي استخدمت الإستراتيجية بدلاً من القوة المجردة للتعامل مع مقاييس الدفاع البيزنطية. على أية حال تبين للجيوش الإسلامية بأنها أقل من اللازم للتعامل مع الرد البيزنطي ./ انتهى #الخلافه_ثابته_وان_تخلف_الناس

خطيب جمعة غماس: تنصيب طالُوت مللكًا على بني إسرائيل كان بخطاب نبوي واضح وصريح المركز الإعلامي _ إعلام غماس تكلّم إمام وخطيب جمعة غماس الأستاذ حيدر الخفاجي؛ عن قصة الملك طالوت الذي نُصب على بني إسرائيل قائلًا: أن تنصيب طالُلوت مللكًا على ببي إسرائيل ؛ كان بخطاب نبوي واضح وصريح وموجز؛ وهذا الخطاب يؤكّد حقيقتين : الأولى - أن طالُوت مللكًا الثانية- أن الله تعالى هو الذي نصبه وأستمرّ الخطيب في قوله: فكان الخطاب النبويّ بليغ وبسيط بجملة قصيرة: (( إِنَّ اللّهَ قَد بَعَثَ لَكُم طَالُوتَ مَلِكاً ))، وهذه جملة بسيطة وبليغة للحدّ الذي لا يستطيع أحد أن يضع لها تفسيرين أو احتمالين, وبالتالي فإنّ جدال بني إسرائيل الذي وقع بعد هذه الجملة لم يكن أبداً حول معناها أو مراد النبيّ بها, لا, بل كان على اختيار طالوت بالذات ليكون ملكاً عليهم مع افتقاده لمؤهّلات الملك بنظرهم وتوفّرها في غيره. جاء ذلك خلال خطبتي صلاة الجمعة المباركة التي أقيمت في جامع أهل بيت النبوّة -عليهم السلام- اليوم الجمعة 27 من شهر جمادى الأولى ١٤٤٣هجرية الموافق ٣٠ من كانون الأول لعام ٢٠٢١ميلادية. واشار الخطيب إلى كلام النبي وردّ نبيّ بني إسرائيل على اعتراضهم بتأكيد حقيقة أنّ طالوت مُختار من قبل الله تعالى وليس من قبل النبيّ، فقال لهم: (( إِنَّ اللّهَ اصطَفَاهُ عَلَيكُم )) و (( وَاللّهُ يُؤتِي مُلكَهُ مَن يَشَاءُ )). تدخّل المولى عزّ وجلّ لإثبات صدق نبيّه ولإثبات أنّ طالوت منصّب بتنصيب إلهي, فأرسل لهم آية واضحة معجزة قطعت جدالهم واعتراضهم, (( إِنَّ آيَةَ مُلكِهِ أَن يَأتِيَكُمُ التَّابُوتُ )).. وبعدها لم يكن هناك اعتراض أو جدال, فسلّم بنو إسرائيل أمرهم للملك الجديد وساروا ورائه لملاقاة عدوّهم. حارب طالوت عدوّه وانتصر عليه بالرغم من كونه أضعف جنداً, ولم يكن هذا النصر لولا تأييد الله له، (( فَهَزَمُوهُم بِإِذنِ اللّهِ ))، وبذلك النصر قد أكّد طالوت على أنّه ملك منصورٌ, لم تفلح معه معارضة بنو البشر, أي: أنّ معارضة قومه وتخلّي الكثرة عنه لم يكن مبرّراً أو سبباً يدعو إلى فشله. واكّد الخفاجي؛ على النتيجة المتحصلة هو كيفيته أنشاء مجتمع يسود فيه الأستقرار من خلال القضاء على سطوة الجبابرة والملول وهذا النصر كان له مثيل وأشراق تحقق على يد المسلمين بأانتصارهم على الروم في معركة اليرموك، وقعت عام 15 هـ بين المسلمين والروم (الإمبراطورية البيزنطية)، ويعتبرها بعض المؤرخين من أهم المعارك في تاريخ العالم لأنها كانت بداية أول موجة انتصارات للمسلمين خارج جزيرة العرب، وآذنت لتقدم الإسلام السريع في بلاد الشام. التي حدثت بعد وفاة الرسول محمد(صل الله عليه واله وسلم ) بأربع سنوات. فكان الفتح الإسلامي للشام عبارة عن سلسلة من العمليات العسكرية المخططة بعناية والمنسقة جيداً والتي استخدمت الإستراتيجية بدلاً من القوة المجردة للتعامل مع مقاييس الدفاع البيزنطية. على أية حال تبين للجيوش الإسلامية بأنها أقل من اللازم للتعامل مع الرد البيزنطي ./ انتهى #الخلافه_ثابته_وان_تخلف_الناس

📷 خطيب جمعة غماس: تنصيب طالُوت مللكًا على بني إسرائيل كان بخطاب نبوي واضح وصريح   المركز الإعلامي _ إعلام غماس   تكلّم إمام وخطيب جمعة غماس الأستاذ حيدر الخفاجي؛ عن قصة الملك طالوت الذي نُصب على بني إسرائيل قائلًا:  أن تنصيب طالُلوت مللكًا على ببي إسرائيل ؛ كان بخطاب نبوي واضح وصريح وموجز؛ وهذا الخطاب يؤكّد حقيقتين :  الأولى - أن طالُوت مللكًا  الثانية- أن الله تعالى هو الذي نصبه   وأستمرّ الخطيب في قوله: فكان الخطاب النبويّ بليغ وبسيط بجملة قصيرة: (( إِنَّ اللّهَ قَد بَعَثَ لَكُم طَالُوتَ مَلِكاً ))، وهذه جملة بسيطة وبليغة للحدّ الذي لا يستطيع أحد أن يضع لها تفسيرين أو احتمالين, وبالتالي فإنّ جدال بني إسرائيل الذي وقع بعد هذه الجملة لم يكن أبداً حول معناها أو مراد النبيّ بها, لا, بل كان على اختيار طالوت بالذات ليكون ملكاً عليهم مع افتقاده لمؤهّلات الملك بنظرهم وتوفّرها في غيره. جاء ذلك خلال خطبتي صلاة الجمعة المباركة التي أقيمت في جامع أهل بيت النبوّة -عليهم السلام- اليوم الجمعة 27 من شهر جمادى الأولى ١٤٤٣هجرية الموافق ٣٠ من كانون الأول لعام ٢٠٢١ميلادية.  واشار الخطيب إلى كلام النبي وردّ نبيّ بني إسرائيل على اعتراضهم بتأكيد حقيقة أنّ طالوت مُختار من قبل الله تعالى وليس من قبل النبيّ، فقال لهم: (( إِنَّ اللّهَ اصطَفَاهُ عَلَيكُم )) و (( وَاللّهُ يُؤتِي مُلكَهُ مَن يَشَاءُ )).   تدخّل المولى عزّ وجلّ لإثبات صدق نبيّه ولإثبات أنّ طالوت منصّب بتنصيب إلهي, فأرسل لهم آية واضحة معجزة قطعت جدالهم واعتراضهم, (( إِنَّ آيَةَ مُلكِهِ أَن يَأتِيَكُمُ التَّابُوتُ )).. وبعدها لم يكن هناك اعتراض أو جدال, فسلّم بنو إسرائيل أمرهم للملك الجديد وساروا ورائه لملاقاة عدوّهم.   حارب طالوت عدوّه وانتصر عليه بالرغم من كونه أضعف جنداً, ولم يكن هذا النصر لولا تأييد الله له، (( فَهَزَمُوهُم بِإِذنِ اللّهِ ))، وبذلك النصر قد أكّد طالوت على أنّه ملك منصورٌ, لم تفلح معه معارضة بنو البشر, أي: أنّ معارضة قومه وتخلّي الكثرة عنه لم يكن مبرّراً أو سبباً يدعو إلى فشله.  واكّد الخفاجي؛ على النتيجة المتحصلة هو كيفيته أنشاء مجتمع يسود فيه الأستقرار من خلال القضاء على سطوة الجبابرة والملول وهذا النصر كان له مثيل وأشراق تحقق على يد المسلمين بأانتصارهم على الروم في معركة اليرموك، وقعت عام 15 هـ  بين المسلمين والروم (الإمبراطورية البيزنطية)، ويعتبرها بعض المؤرخين من أهم المعارك في تاريخ العالم لأنها كانت بداية أول موجة انتصارات للمسلمين خارج جزيرة العرب، وآذنت لتقدم الإسلام السريع في بلاد الشام. التي حدثت بعد وفاة الرسول محمد(صل الله عليه واله وسلم ) بأربع سنوات. فكان الفتح الإسلامي للشام عبارة عن سلسلة من العمليات العسكرية المخططة بعناية والمنسقة جيداً والتي استخدمت الإستراتيجية بدلاً من القوة المجردة للتعامل مع مقاييس الدفاع البيزنطية. على أية حال تبين للجيوش الإسلامية بأنها أقل من اللازم للتعامل مع الرد البيزنطي ./ انتهى  #الخلافه_ثابته_وان_تخلف_الناس

ابو محمد العراقي الله يوفقكم ويتقبل منكم

ابو محمد العراقيابو محمد العراقيnextback