📷 خطيب جمعة غماس: نسير على منهج موسى وعيسى ومحمّد في العلم والتوحيد والأخلاق المركز الإعلامي - إعلام غماس أكـدَّ خطيب صلاة الجمعة المباركة الأستاذ صادق الشبلي، أنّ الله تعالى:«بعثَ اللهُ الأنبياء لأجل التوحيد واجتناب الطاغوت» وقال:«الهدف الرئيس من بعث وإرسال الرسل هو التوحيد وتدمير الشرك وعبادة الطاغوت بمختلف أشكاله وألوانه ومسمياته ووجوهه» جاء لك خلال خطبتي الجمعة التي أقيمت فـي جامع أهل بيت النبوة (عليهم السلام) ، اليوم السادس من شهر ربيع الثاني ١٤٤٣هجرية الموافق ١٢ من شهر تِـشْرِين الثاني لعام ٢٠٢١ميلادية. وتطرّق إلى سيرة الأنبياء والمرسلين وسنتهم، ثم قال:«إننا نسير على منهج وسيرة وسنة موسى وعيسى ومحمد(عليهم الصلاة و السلام) في العلم والتوحيد والأخلاق والنصح والإعتدال و السلام» وتكلّم في خطبته الثانية عن المنهج الوسطي الأخلاقي، وأهم صفة من صفاته وهي الصدق بالقول:«الصدق هو: ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﻟﻠﻮﺍﻗﻊ، ﻭﻫﻮ ﺃﺷﺮﻑ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻞ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ، ﻭﺍﻟﻤﺰﺍﻳﺎ ﺍﻟﺨﻠﻘﻴﺔ، ﻟﺨﺼﺎﺋﺼﻪ ﺍﻟﺠﻠﻴﻠﺔ، ﻭﺁﺛﺎﺭﻩ ﺍﻟﻬﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻓﻬﻮ ﺯﻳﻨﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻭﺭﻣﺰ ﺍﻻﺳﺘﻘﺎﻣﺔ ﻭﺍﻟﺼﻼﺡ، ﻭﺳﺒﺐ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﻭﺍﻟﻨﺠﺎﺓ، ﻟﺬﻟﻚ ﻣﺠﺪﺗﻪ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺍإﺳﻼﻣﻴﺔ، ﻭﺣﺮﺿﺖ ﻋﻠﻴﻪ، ﻗﺮﺁﻧﺎ ﻭﺳﻨﺔ» وبيّن الآثار الإيجابية المهمة للصدق في حياة المجتمع والفرد ودور اللسان الهام في بيان ما في داخل الإنسان، وقال:«ﻋﻠﻰ ﺻﺪﻗﻪ ﺃﻭ ﻛﺬﺑﻪ ﺗﺮﺗﻜﺰ ﺳﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺃﻭ ﺷﻘﺎﺅﻩ، ﻓﺈﻥ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ ﺻﺎﺩﻕ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ، ﺃﻣﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺧﻮﺍﻟﺞ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻭﺃﻏﺮﺍﺿﻬﺎ، ﺃﺩﻯ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻭﺍﻟﺘﻮﺍﺛﻖ، ﻭكان ﺭﺳﻮﻝ ﻣﺤﺒﺔ ﻭﺳﻼﻡ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻣﺘﺼﻔﺎ ﺑﺎﻟﺨﺪﺍﻉ ﻭﺍﻟﺘﺰﻭﻳﺮ، ﻭﺧﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﻭﺍﻻﻋﺮﺍﺏ، ﻏﺪﺍ ﺭﺍﺋﺪ ﺷﺮ، ﻭﻣﺪﻋﺎﺓ ﺗﻨﺎﻛﺮ ﻭﺗﺒﺎﻏﺾ ﺑﻴﻦ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻭﻣﻌﻮﻝ ﻫﺪﻡ ﻓﻲ ﻛﻴﺎﻧﻪ. ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺫﻟﻚ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺼﺪﻕ ﻣﻦ ﺿﺮﻭﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻭﺣﺎﺟﺎﺗﻪ ﺍﻟﻤﻠﺤﺔ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ ﺁﺛﺎﺭﻩ ﻭﺍﻧﻌﻜﺎﺳﺎﺗﻪ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻨﺎﺱ» #الزهرا_لم_تذهب_للقبور_للتجهيل

خطيب جمعة غماس: نسير على منهج موسى وعيسى ومحمّد في العلم والتوحيد والأخلاق المركز الإعلامي - إعلام غماس أكـدَّ خطيب صلاة الجمعة المباركة الأستاذ صادق الشبلي، أنّ الله تعالى:«بعثَ اللهُ الأنبياء لأجل التوحيد واجتناب الطاغوت» وقال:«الهدف الرئيس من بعث وإرسال الرسل هو التوحيد وتدمير الشرك وعبادة الطاغوت بمختلف أشكاله وألوانه ومسمياته ووجوهه» جاء لك خلال خطبتي الجمعة التي أقيمت فـي جامع أهل بيت النبوة (عليهم السلام) ، اليوم السادس من شهر ربيع الثاني ١٤٤٣هجرية الموافق ١٢ من شهر تِـشْرِين الثاني لعام ٢٠٢١ميلادية. وتطرّق إلى سيرة الأنبياء والمرسلين وسنتهم، ثم قال:«إننا نسير على منهج وسيرة وسنة موسى وعيسى ومحمد(عليهم الصلاة و السلام) في العلم والتوحيد والأخلاق والنصح والإعتدال و السلام» وتكلّم في خطبته الثانية عن المنهج الوسطي الأخلاقي، وأهم صفة من صفاته وهي الصدق بالقول:«الصدق هو: ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﻟﻠﻮﺍﻗﻊ، ﻭﻫﻮ ﺃﺷﺮﻑ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻞ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ، ﻭﺍﻟﻤﺰﺍﻳﺎ ﺍﻟﺨﻠﻘﻴﺔ، ﻟﺨﺼﺎﺋﺼﻪ ﺍﻟﺠﻠﻴﻠﺔ، ﻭﺁﺛﺎﺭﻩ ﺍﻟﻬﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻓﻬﻮ ﺯﻳﻨﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻭﺭﻣﺰ ﺍﻻﺳﺘﻘﺎﻣﺔ ﻭﺍﻟﺼﻼﺡ، ﻭﺳﺒﺐ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﻭﺍﻟﻨﺠﺎﺓ، ﻟﺬﻟﻚ ﻣﺠﺪﺗﻪ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺍإﺳﻼﻣﻴﺔ، ﻭﺣﺮﺿﺖ ﻋﻠﻴﻪ، ﻗﺮﺁﻧﺎ ﻭﺳﻨﺔ» وبيّن الآثار الإيجابية المهمة للصدق في حياة المجتمع والفرد ودور اللسان الهام في بيان ما في داخل الإنسان، وقال:«ﻋﻠﻰ ﺻﺪﻗﻪ ﺃﻭ ﻛﺬﺑﻪ ﺗﺮﺗﻜﺰ ﺳﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺃﻭ ﺷﻘﺎﺅﻩ، ﻓﺈﻥ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ ﺻﺎﺩﻕ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ، ﺃﻣﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺧﻮﺍﻟﺞ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻭﺃﻏﺮﺍﺿﻬﺎ، ﺃﺩﻯ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻭﺍﻟﺘﻮﺍﺛﻖ، ﻭكان ﺭﺳﻮﻝ ﻣﺤﺒﺔ ﻭﺳﻼﻡ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻣﺘﺼﻔﺎ ﺑﺎﻟﺨﺪﺍﻉ ﻭﺍﻟﺘﺰﻭﻳﺮ، ﻭﺧﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﻭﺍﻻﻋﺮﺍﺏ، ﻏﺪﺍ ﺭﺍﺋﺪ ﺷﺮ، ﻭﻣﺪﻋﺎﺓ ﺗﻨﺎﻛﺮ ﻭﺗﺒﺎﻏﺾ ﺑﻴﻦ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻭﻣﻌﻮﻝ ﻫﺪﻡ ﻓﻲ ﻛﻴﺎﻧﻪ. ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺫﻟﻚ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺼﺪﻕ ﻣﻦ ﺿﺮﻭﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻭﺣﺎﺟﺎﺗﻪ ﺍﻟﻤﻠﺤﺔ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ ﺁﺛﺎﺭﻩ ﻭﺍﻧﻌﻜﺎﺳﺎﺗﻪ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻨﺎﺱ» #الزهرا_لم_تذهب_للقبور_للتجهيل

📷 خطيب جمعة غماس: نسير على منهج موسى وعيسى ومحمّد في العلم والتوحيد والأخلاق   المركز الإعلامي - إعلام غماس    أكـدَّ خطيب صلاة الجمعة المباركة الأستاذ صادق الشبلي، أنّ الله تعالى:«بعثَ اللهُ الأنبياء لأجل التوحيد واجتناب الطاغوت»  وقال:«الهدف الرئيس من بعث وإرسال الرسل هو التوحيد وتدمير الشرك وعبادة الطاغوت بمختلف أشكاله وألوانه ومسمياته ووجوهه» جاء لك خلال خطبتي الجمعة التي أقيمت فـي جامع أهل بيت النبوة (عليهم السلام) ، اليوم السادس من شهر ربيع الثاني ١٤٤٣هجرية الموافق ١٢ من شهر تِـشْرِين الثاني لعام ٢٠٢١ميلادية. وتطرّق إلى سيرة الأنبياء والمرسلين وسنتهم، ثم قال:«إننا نسير على منهج وسيرة وسنة موسى وعيسى ومحمد(عليهم الصلاة و السلام) في العلم والتوحيد والأخلاق والنصح والإعتدال و السلام» وتكلّم في خطبته الثانية عن المنهج الوسطي الأخلاقي، وأهم صفة من صفاته وهي الصدق بالقول:«الصدق هو: ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﻟﻠﻮﺍﻗﻊ، ﻭﻫﻮ ﺃﺷﺮﻑ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻞ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ، ﻭﺍﻟﻤﺰﺍﻳﺎ ﺍﻟﺨﻠﻘﻴﺔ، ﻟﺨﺼﺎﺋﺼﻪ ﺍﻟﺠﻠﻴﻠﺔ، ﻭﺁﺛﺎﺭﻩ ﺍﻟﻬﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻓﻬﻮ ﺯﻳﻨﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻭﺭﻣﺰ ﺍﻻﺳﺘﻘﺎﻣﺔ ﻭﺍﻟﺼﻼﺡ، ﻭﺳﺒﺐ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﻭﺍﻟﻨﺠﺎﺓ، ﻟﺬﻟﻚ ﻣﺠﺪﺗﻪ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺍإﺳﻼﻣﻴﺔ، ﻭﺣﺮﺿﺖ ﻋﻠﻴﻪ، ﻗﺮﺁﻧﺎ ﻭﺳﻨﺔ» وبيّن الآثار الإيجابية المهمة للصدق في حياة المجتمع والفرد ودور اللسان الهام في بيان ما في داخل الإنسان، وقال:«ﻋﻠﻰ ﺻﺪﻗﻪ ﺃﻭ ﻛﺬﺑﻪ ﺗﺮﺗﻜﺰ ﺳﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺃﻭ ﺷﻘﺎﺅﻩ، ﻓﺈﻥ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ ﺻﺎﺩﻕ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ، ﺃﻣﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺧﻮﺍﻟﺞ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻭﺃﻏﺮﺍﺿﻬﺎ، ﺃﺩﻯ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻭﺍﻟﺘﻮﺍﺛﻖ، ﻭكان ﺭﺳﻮﻝ ﻣﺤﺒﺔ ﻭﺳﻼﻡ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻣﺘﺼﻔﺎ ﺑﺎﻟﺨﺪﺍﻉ ﻭﺍﻟﺘﺰﻭﻳﺮ، ﻭﺧﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﻭﺍﻻﻋﺮﺍﺏ، ﻏﺪﺍ ﺭﺍﺋﺪ ﺷﺮ، ﻭﻣﺪﻋﺎﺓ ﺗﻨﺎﻛﺮ ﻭﺗﺒﺎﻏﺾ ﺑﻴﻦ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻭﻣﻌﻮﻝ ﻫﺪﻡ ﻓﻲ ﻛﻴﺎﻧﻪ. ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺫﻟﻚ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺼﺪﻕ ﻣﻦ ﺿﺮﻭﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻭﺣﺎﺟﺎﺗﻪ ﺍﻟﻤﻠﺤﺔ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ ﺁﺛﺎﺭﻩ ﻭﺍﻧﻌﻜﺎﺳﺎﺗﻪ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻨﺎﺱ»   #الزهرا_لم_تذهب_للقبور_للتجهيل

صفاء العراقي جمعة مباركة

صقر قريش حياكم الله

علي صباح كرمول الحمزاوي وفقكم الله

صفاء العراقيصفاء العراقيصقر قريشصقر قريشعلي  صباح كرمول الحمزاويعلي صباح كرمول الحمزاويnextback