📷 قبل ٦٠ سنة كان صحن الحسين (عليه السلام) عبارة عن مقبرة يدفن فيه الموتى من شيعة آل البيت (عليهم السلام) وكان الوالي المسؤول عن الدفن واحد إسمه عبدالرضا معروف بالورع والدين والتقوى ... اتوا بإمرأة عجوز في ذلك اليوم يريدون دفنها ... ومسألة الدفن بالسرداب ١٠ دقائق وتنتهي لكن لما أنزلوا العجوز لدفنها تأخر حجي عبدالرضا إلى نصف ساعة ولم يخرج من السرداب لما نزلوا شاهدوا الحاج عبدالرضا مغمى عليه عند قبر العجوز فاقد الوعي رشوا الماء عليه فرجع الى وعيه واخرجوه خارج السرداب قال الحاج عبدالرضا :نادولي إبن العجوز أريد أسأله سؤال .... طبعاً جاؤو بإبن العجوز وسأله الحاج عبدالرضا ... قال الحاج : إمك شنو عندها مع الحسين (عليه السلام) قال إبن العجوز : ليش قال الحاج : إمك تقرأ مجلس على الحسين (عليه السلام) قال إبن العجوز : لا قال الحاج : إمك تسوي مجلس على الحسين (عليه السلام) قال إبن العجوز : لا قال الحاج : إذا عندها موكب قال إبن العجوز : لا قال الحاج : مستحيل لازم عندها شي قال إبن العجوز : عندها شغلتين الأول : من يوم كنا أطفال إلى هذا اليوم عرفناهم قال الحاج ؛ شنو قال إبن العجوز : أمي في الليل والنهار صبح ومس تقول ياحسين ياحسين ما ينزل الحسين من لسانها أبداً والثاني : يقول إبن العجوز : يوم كنا صغار ونحن عائلة فقيرة جدا وعندنا مساحة بالحوش بها حديقة وزارعين خيار وطماطم وبعض الخضار ... ونأكل منها ... ولم يكن عندنا شي آخر نعيش منه ..... بس علمتنا أمي وقالت لنا .... يمى ٦ أيام ناكل منها واليوم السابع ما ناكل وزعوه في ثواب للحسين (عليه السلام) ...... يقول الحاج عبد الرضا أنا فتحت الكفن أريد أخلي التربة تحت خدها شفت نور من الضريح وسمعت صوت يقول حاج عبدالرضا هذه المرأة في ضيافتي .... إحنا غير إحسين ما عدنا وسيلة .. . الصورة للسيد مهدي الامامي قدس سره . شارك واكتب لبيك يا حسين

قبل ٦٠ سنة كان صحن الحسين (عليه السلام) عبارة عن مقبرة يدفن فيه الموتى من شيعة آل البيت (عليهم السلام) وكان الوالي المسؤول عن الدفن واحد إسمه عبدالرضا معروف بالورع والدين والتقوى ... اتوا بإمرأة عجوز في ذلك اليوم يريدون دفنها ... ومسألة الدفن بالسرداب ١٠ دقائق وتنتهي لكن لما أنزلوا العجوز لدفنها تأخر حجي عبدالرضا إلى نصف ساعة ولم يخرج من السرداب لما نزلوا شاهدوا الحاج عبدالرضا مغمى عليه عند قبر العجوز فاقد الوعي رشوا الماء عليه فرجع الى وعيه واخرجوه خارج السرداب قال الحاج عبدالرضا :نادولي إبن العجوز أريد أسأله سؤال .... طبعاً جاؤو بإبن العجوز وسأله الحاج عبدالرضا ... قال الحاج : إمك شنو عندها مع الحسين (عليه السلام) قال إبن العجوز : ليش قال الحاج : إمك تقرأ مجلس على الحسين (عليه السلام) قال إبن العجوز : لا قال الحاج : إمك تسوي مجلس على الحسين (عليه السلام) قال إبن العجوز : لا قال الحاج : إذا عندها موكب قال إبن العجوز : لا قال الحاج : مستحيل لازم عندها شي قال إبن العجوز : عندها شغلتين الأول : من يوم كنا أطفال إلى هذا اليوم عرفناهم قال الحاج ؛ شنو قال إبن العجوز : أمي في الليل والنهار صبح ومس تقول ياحسين ياحسين ما ينزل الحسين من لسانها أبداً والثاني : يقول إبن العجوز : يوم كنا صغار ونحن عائلة فقيرة جدا وعندنا مساحة بالحوش بها حديقة وزارعين خيار وطماطم وبعض الخضار ... ونأكل منها ... ولم يكن عندنا شي آخر نعيش منه ..... بس علمتنا أمي وقالت لنا .... يمى ٦ أيام ناكل منها واليوم السابع ما ناكل وزعوه في ثواب للحسين (عليه السلام) ...... يقول الحاج عبد الرضا أنا فتحت الكفن أريد أخلي التربة تحت خدها شفت نور من الضريح وسمعت صوت يقول حاج عبدالرضا هذه المرأة في ضيافتي .... إحنا غير إحسين ما عدنا وسيلة .. . الصورة للسيد مهدي الامامي قدس سره . شارك واكتب لبيك يا حسين

📷 قبل ٦٠ سنة كان صحن الحسين (عليه السلام) عبارة عن مقبرة يدفن فيه الموتى من شيعة آل البيت (عليهم السلام)  وكان الوالي المسؤول عن الدفن واحد إسمه عبدالرضا معروف بالورع والدين والتقوى ... اتوا بإمرأة عجوز في ذلك اليوم يريدون دفنها ... ومسألة الدفن بالسرداب ١٠ دقائق وتنتهي   لكن لما أنزلوا العجوز لدفنها تأخر حجي عبدالرضا إلى نصف ساعة ولم يخرج من السرداب لما نزلوا شاهدوا الحاج عبدالرضا مغمى عليه عند قبر العجوز فاقد الوعي رشوا الماء عليه فرجع الى وعيه واخرجوه خارج السرداب قال الحاج عبدالرضا :نادولي إبن العجوز أريد أسأله سؤال .... طبعاً جاؤو بإبن العجوز وسأله الحاج عبدالرضا ... قال الحاج :  إمك شنو عندها مع الحسين (عليه السلام)  قال إبن العجوز : ليش قال الحاج :  إمك تقرأ مجلس على الحسين (عليه السلام) قال إبن العجوز : لا قال الحاج :  إمك تسوي مجلس على الحسين (عليه السلام) قال إبن العجوز : لا قال الحاج : إذا عندها موكب قال إبن العجوز : لا قال الحاج :  مستحيل لازم عندها شي قال إبن العجوز : عندها شغلتين الأول : من يوم كنا أطفال إلى هذا اليوم عرفناهم  قال الحاج ؛ شنو قال إبن العجوز : أمي في الليل والنهار صبح ومس تقول ياحسين ياحسين  ما ينزل الحسين من لسانها أبداً والثاني : يقول إبن العجوز : يوم كنا صغار ونحن عائلة فقيرة جدا وعندنا مساحة بالحوش بها حديقة وزارعين خيار وطماطم وبعض الخضار ... ونأكل منها ... ولم يكن عندنا شي آخر نعيش منه  ..... بس علمتنا أمي وقالت لنا .... يمى ٦ أيام ناكل منها واليوم السابع ما ناكل وزعوه في ثواب للحسين (عليه السلام) ...... يقول الحاج عبد الرضا أنا فتحت الكفن أريد أخلي التربة تحت خدها شفت نور من الضريح وسمعت صوت يقول حاج عبدالرضا هذه المرأة في ضيافتي ....   إحنا غير إحسين ما عدنا وسيلة .. . الصورة للسيد مهدي الامامي قدس سره . شارك واكتب لبيك يا حسين

أم🌹 زهراء 🌹 ياحسين ياحسين ياحسين

Adonees Al Hakimi لبيك يا حُــسين .

Rpy Redak لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك
ولا غير الله

أم🌹 زهراء 🌹أم🌹 زهراء 🌹Adonees Al HakimiAdonees Al HakimiRpy RedakRpy Redaknextback