📷 (196) *🌼لِكَيْ لا ننسى🌼* *🌻تـاريـــــ📜ـــــخـنـا🌻* *📃قصة الخلافة الراشدة📃* *🌸خلافة أبي بكر الصديق🌸* *💚أعمال الخلافة💚* *💎موقع قصة الإسلام💎* *معركة الخنافس* لجأت فلول الفرس الناجية من معركة الحصيد إلى الخنافس قرب الأنبار ، فأدى ذلك إلى إلقاء الرعب في قلوب سكانها ، ووهنت نفوسهم ، وفر بعضهم إلى المصيخ للاحتماء بها ، مما سهل مهمة أبي ليلى ، فدخلها دون قتال في 11 شعبان 12 هـ 21 أكتوبر 633 م . *فتح المصيخ* أتيح لخالد بن الوليد رضي الله عنه بعد هذه الانتصارات أن يهاجم المصيخ في محاولة لمنع الحلفاء من الفرس ، والعرب من إعادة تنظيم صفوفهم ، فاستدعى قادته ، وهاجموا البلدة من ثلاثة محاور ، وفاجأوا خصومهم وهم نائمون ، وذلك في 19 شعبان 12 هـ 29 أكتوبر 633 م . فتح الثني والزميل بالجزيرة شرقي الرصافة كانتا الهدف التالي بعد المصيخ ، فاقتحمهما المسلمون من ثلاثة محاور ، ونجحوا في دخولهما ، كما وقعت الرضاب موضع الرصافة قبل بنائها في أيديهم ، وذلك في 23 شعبان 12 هـ 2 نوفمبر 633 م . *معركة الفراض* كانت معركة الفراض آخر أعمال خالد بن الوليد رضي الله عنه الكبيرة في العراق ، فبعد أن بسط سلطان المسلمين على سواد العراق ، أراد أن يؤمن حماية مؤخرة جيشه ، حتى إذا اجتاز السواد إلى فارس ، كان مطمئناً لما يخلف ورائه ، وتقع الفراض على الحدود المشتركة بين البيزنطيين والفرس وعرب الجزيرة ، وكان اندفاعه حتى الفراض ، توغلاً في أرض يحكمها البيزنطيون مما أثار هؤلاء ، كما حقد الفرس والعرب الموالون لهم على المسلمين ، فتنادوا للثأر مما حل بهم ، وبخاصة تغلب وإياد والنمر ، وزحفوا نحو الفراض ، وجرى بين الجانبين قتال دموي رهيب في 15 ذي القعدة 12 هـ 21 يناير 634 م ، انتهى بهزيمة الحلفاء . *رحيل خالد للشام وقيادة المثنى* حتى وفاة أبي بكر رضي الله عنه جرت في سواد العراق غارات ومناوشات عديدة بين المسلمين وبين الفرس ومن ساندهم من العرب المتنصرة القاطنين هناك ، لكن هؤلاء عجزوا عن وقف هجمات المسلمين كما كان عليه الحال مثلاً في معركة عين التمر ، وكانت الفرق الإسلامية تجوب أراضي السواد مغيرة على هذه القرية أو تلك . لكن في المدة ، بين رحيل خالد بن الوليد رضي الله عنه ووفاة أبي بكر رضي الله عنه لم تحدث إلا اصطدامات محدودة ، بفعل أن جيش العراق ضعف بغياب خالد رضي الله عنه الذي توجه لنجدة المسلمين في اليرموك ببلاد الشام ، وبخاصة أنه فصل معه أكثر من نصف القوات ، وانهمك الفرس في المقابل في الصراعات الداخلية ، والتنافس على الحكم ، مما أدى إلى ركود الجبهة العراقية ، واضطر المثنى بن حارثة رضي الله عنه القائد الجديد على الرغم من براعته القتالية ، أن ينكفئ إلى الحيرة ، وتحصن بها ، إلا أنه احتفظ بكل ما غنمه المسلمون من سواد العراق . صحيح أن المثنى رضي الله عنه انتصر على جيش فارسي في بابل ، وجهه شهربراز بن أردشير بقيادة هرمز جاذويه في أواخر ربيع الأول 13 هـ أواخر مايو 634 م ، إلا أنه تحصن بعد انتصاره في مواقعه الأولى خشية أن يباغت مدركاً في أنه لن يستطيع التقدم ، وإن استطاع المقاومة ، بل تصبح المقاومة مستحيلة إذا تكتل الفرس ، والعرب الموالون لهم مرة أخرى ، فضلاً عن أنه لا يستطيع أن يحتفظ بالإنجازات المحققة ، فكيف إذا قرر التقدم ؟! لذلك كان لا بد من تعزيز القوة الإسلامية الموجودة تحت تصرفه ، فغادر العراق إلى المدينة ليبحث مع أبي بكر رضي الله عنه في الوضع الميداني على الجبهة العراقية ، ويقدم له مشروعاً جديداً للتعبئة العامة من واقع تجنيد من ظهرت توبته من أهل الردة ، وعندما وصل إليها وجد أبا بكر رضي الله عنه مريضاً ، ولما أفضى إليه ما جاء من أجله ، استدعى أبو بكر عمر رضي الله عنهما وأوصاه بندب الناس مع المثنى رضي الله عنه إذا توفي . *وما كاد عمر بن الخطاب رضي الله عنه يفرغ من دفن أبي بكر رضي الله عنه بعد وفاته حتى دعا الناس إلى التطوع لحرب الفرس مع المثنى بن حارثة رضي الله عنه* . 🌿🌷🌿🌷🌿🌷🌿 🌹نلتقي غداً مع حلقة جديدة ، بإذن الله تعالى *جميع منشوراتي موجودة على هذا العنوان في تيلچرام* : 👇🏻 👇🏻 👇🏻 👇🏻 👇🏻 ‌‏قناة 🌸حلاوة القصص في (عبرتها)🌸 قناة شيقة فيها من قصص التاريخ الأسلامي وأحداثه ما يمتع القلب ويغذي الروح بالثقافة الأسلامية سجلوا أعجابكم ومتابعتكم رابط القناة تليجرام https://t.me/elgndby اوفيسبوك https://www.facebook.com/ebrehymelgndby/ *🌹اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين🌹*

(196) *🌼لِكَيْ لا ننسى🌼* *🌻تـاريـــــ📜ـــــخـنـا🌻* *📃قصة الخلافة الراشدة📃* *🌸خلافة أبي بكر الصديق🌸* *💚أعمال الخلافة💚* *💎موقع قصة الإسلام💎* *معركة الخنافس* لجأت فلول الفرس الناجية من معركة الحصيد إلى الخنافس قرب الأنبار ، فأدى ذلك إلى إلقاء الرعب في قلوب سكانها ، ووهنت نفوسهم ، وفر بعضهم إلى المصيخ للاحتماء بها ، مما سهل مهمة أبي ليلى ، فدخلها دون قتال في 11 شعبان 12 هـ 21 أكتوبر 633 م . *فتح المصيخ* أتيح لخالد بن الوليد رضي الله عنه بعد هذه الانتصارات أن يهاجم المصيخ في محاولة لمنع الحلفاء من الفرس ، والعرب من إعادة تنظيم صفوفهم ، فاستدعى قادته ، وهاجموا البلدة من ثلاثة محاور ، وفاجأوا خصومهم وهم نائمون ، وذلك في 19 شعبان 12 هـ 29 أكتوبر 633 م . فتح الثني والزميل بالجزيرة شرقي الرصافة كانتا الهدف التالي بعد المصيخ ، فاقتحمهما المسلمون من ثلاثة محاور ، ونجحوا في دخولهما ، كما وقعت الرضاب موضع الرصافة قبل بنائها في أيديهم ، وذلك في 23 شعبان 12 هـ 2 نوفمبر 633 م . *معركة الفراض* كانت معركة الفراض آخر أعمال خالد بن الوليد رضي الله عنه الكبيرة في العراق ، فبعد أن بسط سلطان المسلمين على سواد العراق ، أراد أن يؤمن حماية مؤخرة جيشه ، حتى إذا اجتاز السواد إلى فارس ، كان مطمئناً لما يخلف ورائه ، وتقع الفراض على الحدود المشتركة بين البيزنطيين والفرس وعرب الجزيرة ، وكان اندفاعه حتى الفراض ، توغلاً في أرض يحكمها البيزنطيون مما أثار هؤلاء ، كما حقد الفرس والعرب الموالون لهم على المسلمين ، فتنادوا للثأر مما حل بهم ، وبخاصة تغلب وإياد والنمر ، وزحفوا نحو الفراض ، وجرى بين الجانبين قتال دموي رهيب في 15 ذي القعدة 12 هـ 21 يناير 634 م ، انتهى بهزيمة الحلفاء . *رحيل خالد للشام وقيادة المثنى* حتى وفاة أبي بكر رضي الله عنه جرت في سواد العراق غارات ومناوشات عديدة بين المسلمين وبين الفرس ومن ساندهم من العرب المتنصرة القاطنين هناك ، لكن هؤلاء عجزوا عن وقف هجمات المسلمين كما كان عليه الحال مثلاً في معركة عين التمر ، وكانت الفرق الإسلامية تجوب أراضي السواد مغيرة على هذه القرية أو تلك . لكن في المدة ، بين رحيل خالد بن الوليد رضي الله عنه ووفاة أبي بكر رضي الله عنه لم تحدث إلا اصطدامات محدودة ، بفعل أن جيش العراق ضعف بغياب خالد رضي الله عنه الذي توجه لنجدة المسلمين في اليرموك ببلاد الشام ، وبخاصة أنه فصل معه أكثر من نصف القوات ، وانهمك الفرس في المقابل في الصراعات الداخلية ، والتنافس على الحكم ، مما أدى إلى ركود الجبهة العراقية ، واضطر المثنى بن حارثة رضي الله عنه القائد الجديد على الرغم من براعته القتالية ، أن ينكفئ إلى الحيرة ، وتحصن بها ، إلا أنه احتفظ بكل ما غنمه المسلمون من سواد العراق . صحيح أن المثنى رضي الله عنه انتصر على جيش فارسي في بابل ، وجهه شهربراز بن أردشير بقيادة هرمز جاذويه في أواخر ربيع الأول 13 هـ أواخر مايو 634 م ، إلا أنه تحصن بعد انتصاره في مواقعه الأولى خشية أن يباغت مدركاً في أنه لن يستطيع التقدم ، وإن استطاع المقاومة ، بل تصبح المقاومة مستحيلة إذا تكتل الفرس ، والعرب الموالون لهم مرة أخرى ، فضلاً عن أنه لا يستطيع أن يحتفظ بالإنجازات المحققة ، فكيف إذا قرر التقدم ؟! لذلك كان لا بد من تعزيز القوة الإسلامية الموجودة تحت تصرفه ، فغادر العراق إلى المدينة ليبحث مع أبي بكر رضي الله عنه في الوضع الميداني على الجبهة العراقية ، ويقدم له مشروعاً جديداً للتعبئة العامة من واقع تجنيد من ظهرت توبته من أهل الردة ، وعندما وصل إليها وجد أبا بكر رضي الله عنه مريضاً ، ولما أفضى إليه ما جاء من أجله ، استدعى أبو بكر عمر رضي الله عنهما وأوصاه بندب الناس مع المثنى رضي الله عنه إذا توفي . *وما كاد عمر بن الخطاب رضي الله عنه يفرغ من دفن أبي بكر رضي الله عنه بعد وفاته حتى دعا الناس إلى التطوع لحرب الفرس مع المثنى بن حارثة رضي الله عنه* . 🌿🌷🌿🌷🌿🌷🌿 🌹نلتقي غداً مع حلقة جديدة ، بإذن الله تعالى *جميع منشوراتي موجودة على هذا العنوان في تيلچرام* : 👇🏻 👇🏻 👇🏻 👇🏻 👇🏻 ‌‏قناة 🌸حلاوة القصص في (عبرتها)🌸 قناة شيقة فيها من قصص التاريخ الأسلامي وأحداثه ما يمتع القلب ويغذي الروح بالثقافة الأسلامية سجلوا أعجابكم ومتابعتكم رابط القناة تليجرام https://t.me/elgndby اوفيسبوك https://www.facebook.com/ebrehymelgndby/ *🌹اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين🌹*

📷 (196)                     *🌼لِكَيْ لا ننسى🌼*                 *🌻تـاريـــــ📜ـــــخـنـا🌻*               *📃قصة الخلافة الراشدة📃*              *🌸خلافة أبي بكر الصديق🌸*                    *💚أعمال الخلافة💚*                *💎موقع قصة الإسلام💎*                         *معركة الخنافس*   لجأت فلول الفرس الناجية من معركة الحصيد إلى الخنافس قرب الأنبار ، فأدى ذلك إلى إلقاء الرعب في قلوب سكانها ، ووهنت نفوسهم ، وفر بعضهم إلى المصيخ للاحتماء بها ، مما سهل مهمة أبي ليلى ، فدخلها دون قتال في 11 شعبان 12 هـ 21 أكتوبر 633 م .                           *فتح المصيخ*  أتيح لخالد بن الوليد رضي الله عنه بعد هذه الانتصارات أن يهاجم المصيخ في محاولة لمنع الحلفاء من الفرس ، والعرب من إعادة تنظيم صفوفهم ، فاستدعى قادته ، وهاجموا البلدة من ثلاثة محاور ، وفاجأوا خصومهم وهم نائمون ، وذلك في 19 شعبان 12 هـ 29 أكتوبر 633 م . فتح الثني والزميل بالجزيرة شرقي الرصافة كانتا الهدف التالي بعد المصيخ ، فاقتحمهما المسلمون من ثلاثة محاور ، ونجحوا في دخولهما ، كما وقعت الرضاب موضع الرصافة قبل بنائها في أيديهم ، وذلك في 23 شعبان 12 هـ 2 نوفمبر 633 م .                          *معركة الفراض*  كانت معركة الفراض آخر أعمال خالد بن الوليد رضي الله عنه الكبيرة في العراق ، فبعد أن بسط سلطان المسلمين على سواد العراق ، أراد أن يؤمن حماية مؤخرة جيشه ، حتى إذا اجتاز السواد إلى فارس ، كان مطمئناً لما يخلف ورائه ، وتقع الفراض على الحدود المشتركة بين البيزنطيين والفرس وعرب الجزيرة ، وكان اندفاعه حتى الفراض ، توغلاً في أرض يحكمها البيزنطيون مما أثار هؤلاء ، كما حقد الفرس والعرب الموالون لهم على المسلمين ، فتنادوا للثأر مما حل بهم ، وبخاصة تغلب وإياد والنمر ، وزحفوا نحو الفراض ، وجرى بين الجانبين قتال دموي رهيب في 15 ذي القعدة 12 هـ 21 يناير 634 م ، انتهى بهزيمة الحلفاء .            *رحيل خالد للشام وقيادة المثنى*  حتى وفاة أبي بكر رضي الله عنه جرت في سواد العراق غارات ومناوشات عديدة بين المسلمين وبين الفرس ومن ساندهم من العرب المتنصرة القاطنين هناك ، لكن هؤلاء عجزوا عن وقف هجمات المسلمين كما كان عليه الحال مثلاً في معركة عين التمر ، وكانت الفرق الإسلامية تجوب أراضي السواد مغيرة على هذه القرية أو تلك . لكن في المدة ، بين رحيل خالد بن الوليد رضي الله عنه ووفاة أبي بكر رضي الله عنه لم تحدث إلا اصطدامات محدودة ، بفعل أن جيش العراق ضعف بغياب خالد رضي الله عنه الذي توجه لنجدة المسلمين في اليرموك ببلاد الشام ، وبخاصة أنه فصل معه أكثر من نصف القوات ، وانهمك الفرس في المقابل في الصراعات الداخلية ، والتنافس على الحكم ، مما أدى إلى ركود الجبهة العراقية ، واضطر المثنى بن حارثة رضي الله عنه القائد الجديد على الرغم من براعته القتالية ، أن ينكفئ إلى الحيرة ، وتحصن بها ، إلا أنه احتفظ بكل ما غنمه المسلمون من سواد العراق . صحيح أن المثنى رضي الله عنه انتصر على جيش فارسي في بابل ، وجهه شهربراز بن أردشير بقيادة هرمز جاذويه في أواخر ربيع الأول 13 هـ أواخر مايو 634 م ، إلا أنه تحصن بعد انتصاره في مواقعه الأولى خشية أن يباغت مدركاً في أنه لن يستطيع التقدم ، وإن استطاع المقاومة ، بل تصبح المقاومة مستحيلة إذا تكتل الفرس ، والعرب الموالون لهم مرة أخرى ، فضلاً عن أنه لا يستطيع أن يحتفظ بالإنجازات المحققة ، فكيف إذا قرر التقدم ؟! لذلك كان لا بد من تعزيز القوة الإسلامية الموجودة تحت تصرفه ، فغادر العراق إلى المدينة ليبحث مع أبي بكر رضي الله عنه في الوضع الميداني على الجبهة العراقية ، ويقدم له مشروعاً جديداً للتعبئة العامة من واقع تجنيد من ظهرت توبته من أهل الردة ، وعندما وصل إليها وجد أبا بكر رضي الله عنه مريضاً ، ولما أفضى إليه ما جاء من أجله ، استدعى أبو بكر عمر رضي الله عنهما وأوصاه بندب الناس مع المثنى رضي الله عنه إذا توفي .  *وما كاد عمر بن الخطاب رضي الله عنه يفرغ من دفن أبي بكر رضي الله عنه بعد وفاته حتى دعا الناس إلى التطوع لحرب الفرس مع المثنى بن حارثة رضي الله عنه* .  🌿🌷🌿🌷🌿🌷🌿  🌹نلتقي غداً مع حلقة جديدة ، بإذن الله تعالى  *جميع منشوراتي موجودة على هذا العنوان في تيلچرام* : 👇🏻  👇🏻   👇🏻   👇🏻    👇🏻 ‌‏قناة 🌸حلاوة القصص في (عبرتها)🌸 قناة شيقة فيها من قصص التاريخ الأسلامي وأحداثه ما يمتع القلب ويغذي الروح بالثقافة الأسلامية سجلوا أعجابكم ومتابعتكم  رابط القناة  تليجرام   https://t.me/elgndby  اوفيسبوك https://www.facebook.com/ebrehymelgndby/  *🌹اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين🌹* nextback