📷 (191) *🌼لِكَيْ لا ننسى🌼* *🌻تـاريـــــ📜ـــــخـنـا🌻* *📃قصة الخلافة الراشدة📃* *🌸خلافة أبي بكر الصديق🌸* *💚أعمال الخلافة💚* *💎موقع قصة الإسلام💎* علم المثنى رضي الله عنه الذي كان يجوب المنطقة باستقرار الجيش الفارسي في المذار ، فكتب إلى خالد رضي الله عنه الذي بادر فوراً بالتوجه إلى هناك وهو على تعبئة ، وفتح أثناء زحفه بزندود في إقليم كسكر ، ودرتي وهرمزجرد . والواقع أن المذار لم تكن على محور الأبلة - الحيرة ، المرسوم للتقدم ، غير أن طبيعة التحرك الفارسي حتم على خالد رضي الله عنه أن يوفر عنصر الأمن لجيشه المتقدم من أن يضرب من جانبه الأيمن ، ومع ذلك لا تعد خروجاً على الخطبة التي وضعها أبو بكر رضي الله عنه . واستناداً إلى التقاليد العسكرية التي كانت سائدة في ذلك العصر ، والقاضية بالتزام المبارزة قبل الالتحام ، خرج قارن من قلب جيشه ، ودعا المسلمين للمبارزة ، فهرع إليه خالد ومعقل بن الأعشى رضي الله عنهما ، وكان الثاني الأسرع في التحرك ، فبارزه وقتله ، ثم التحم الجيشان في رحى معركة رهيبة ، كانت أشد قتالاً مما كان في ذات السلاسل ، وأسفرت عن انتصار المسلمين ، وقُتل من الفرس زهاء ثلاثين ألفاً كان من بينهم قائدان مشهوران هما أنوشجان وقباذ ، ولجأ من نجا إلى السفن ليعبروا ، فغرق بعضهم ، وحال الماء دون مطاردة المسلمين لهم لافتقارهم إلى السفن ، وجرت المعركة في شهر صفر 12 هـ أبريل 633 م . *إجراءات إدارية وعسكرية بعد معركة المذار* أقام خالد رضي الله عنه والمسلمون في المذار ، واتخذوها قاعدة للانطلاق ، وتقصي أخبار الفرس ، وأقر خالد بن الوليد رضي الله عنه في خطوة لافتة الفلاحين على أرضهم ، وفرض الخراج والجزية ، ثم استعد للتقدم نحو الحيرة ، وعمد قبل الإقدام على هذه الخطوة إلى تنفيذ إجراء إداري عسكري تمثل بما يلي : - وضع حاميات عسكرية تجاه الأبلة ، والخريبة في وضع جسر البصرة على شط العرب ، وفي أسفل دجلة . - عين حاكماً عسكرياً للمنطقة ، هو سويد بن مقرن المزني رضي الله عنه ، على أن يتمركز في الحفير في موقع خلفي ليحمي مؤخرة الجيش الإسلامي المتقدم . - عين أمراء في النواحي المختلفة وربطهم بالقيادة في الحفير ، نذكر منهم : سويد بن قطبة رضي الله عنه على ناحيته من منازل بني ذهل من جهة البصرة ، قحطبة بن قتادة السدوسي رضي الله عنه على جهته ، شريح بن عامر القيني السعدي رضي الله عنه على الخريبة . وجاء هذا الإجراء لأسباب منها : - أهمية منطقة الأبلة الاقتصادي والعسكري بوصفها الطريق المائي الوحيد بين المدائن والشرق . - قطع الطريق على أي تحرك فارسي مضاد لاستعادة المنطقة في حال توغل في عمق الأراضي العراقية . - *تأمين سلامة قواته ، والمحافظة على خطوط مواصلاته مع المدينة* . 🌿🌷🌿🌷🌿🌷🌿 🌹نلتقي غداً مع حلقة جديدة ، بإذن الله تعالى *جميع منشوراتي موجودة على هذا العنوان في تيلچرام* : 👇🏻 👇🏻 👇🏻 👇🏻 👇🏻 ‌‏قناة 🌸حلاوة القصص في (عبرتها)🌸 قناة شيقة فيها من قصص التاريخ الأسلامي وأحداثه ما يمتع القلب ويغذي الروح بالثقافة الأسلامية سجلوا أعجابكم ومتابعتكم رابط القناة تليجرام https://t.me/elgndby اوفيسبوك https://www.facebook.com/ebrehymelgndby/ *🌹اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين🌹*

(191) *🌼لِكَيْ لا ننسى🌼* *🌻تـاريـــــ📜ـــــخـنـا🌻* *📃قصة الخلافة الراشدة📃* *🌸خلافة أبي بكر الصديق🌸* *💚أعمال الخلافة💚* *💎موقع قصة الإسلام💎* علم المثنى رضي الله عنه الذي كان يجوب المنطقة باستقرار الجيش الفارسي في المذار ، فكتب إلى خالد رضي الله عنه الذي بادر فوراً بالتوجه إلى هناك وهو على تعبئة ، وفتح أثناء زحفه بزندود في إقليم كسكر ، ودرتي وهرمزجرد . والواقع أن المذار لم تكن على محور الأبلة - الحيرة ، المرسوم للتقدم ، غير أن طبيعة التحرك الفارسي حتم على خالد رضي الله عنه أن يوفر عنصر الأمن لجيشه المتقدم من أن يضرب من جانبه الأيمن ، ومع ذلك لا تعد خروجاً على الخطبة التي وضعها أبو بكر رضي الله عنه . واستناداً إلى التقاليد العسكرية التي كانت سائدة في ذلك العصر ، والقاضية بالتزام المبارزة قبل الالتحام ، خرج قارن من قلب جيشه ، ودعا المسلمين للمبارزة ، فهرع إليه خالد ومعقل بن الأعشى رضي الله عنهما ، وكان الثاني الأسرع في التحرك ، فبارزه وقتله ، ثم التحم الجيشان في رحى معركة رهيبة ، كانت أشد قتالاً مما كان في ذات السلاسل ، وأسفرت عن انتصار المسلمين ، وقُتل من الفرس زهاء ثلاثين ألفاً كان من بينهم قائدان مشهوران هما أنوشجان وقباذ ، ولجأ من نجا إلى السفن ليعبروا ، فغرق بعضهم ، وحال الماء دون مطاردة المسلمين لهم لافتقارهم إلى السفن ، وجرت المعركة في شهر صفر 12 هـ أبريل 633 م . *إجراءات إدارية وعسكرية بعد معركة المذار* أقام خالد رضي الله عنه والمسلمون في المذار ، واتخذوها قاعدة للانطلاق ، وتقصي أخبار الفرس ، وأقر خالد بن الوليد رضي الله عنه في خطوة لافتة الفلاحين على أرضهم ، وفرض الخراج والجزية ، ثم استعد للتقدم نحو الحيرة ، وعمد قبل الإقدام على هذه الخطوة إلى تنفيذ إجراء إداري عسكري تمثل بما يلي : - وضع حاميات عسكرية تجاه الأبلة ، والخريبة في وضع جسر البصرة على شط العرب ، وفي أسفل دجلة . - عين حاكماً عسكرياً للمنطقة ، هو سويد بن مقرن المزني رضي الله عنه ، على أن يتمركز في الحفير في موقع خلفي ليحمي مؤخرة الجيش الإسلامي المتقدم . - عين أمراء في النواحي المختلفة وربطهم بالقيادة في الحفير ، نذكر منهم : سويد بن قطبة رضي الله عنه على ناحيته من منازل بني ذهل من جهة البصرة ، قحطبة بن قتادة السدوسي رضي الله عنه على جهته ، شريح بن عامر القيني السعدي رضي الله عنه على الخريبة . وجاء هذا الإجراء لأسباب منها : - أهمية منطقة الأبلة الاقتصادي والعسكري بوصفها الطريق المائي الوحيد بين المدائن والشرق . - قطع الطريق على أي تحرك فارسي مضاد لاستعادة المنطقة في حال توغل في عمق الأراضي العراقية . - *تأمين سلامة قواته ، والمحافظة على خطوط مواصلاته مع المدينة* . 🌿🌷🌿🌷🌿🌷🌿 🌹نلتقي غداً مع حلقة جديدة ، بإذن الله تعالى *جميع منشوراتي موجودة على هذا العنوان في تيلچرام* : 👇🏻 👇🏻 👇🏻 👇🏻 👇🏻 ‌‏قناة 🌸حلاوة القصص في (عبرتها)🌸 قناة شيقة فيها من قصص التاريخ الأسلامي وأحداثه ما يمتع القلب ويغذي الروح بالثقافة الأسلامية سجلوا أعجابكم ومتابعتكم رابط القناة تليجرام https://t.me/elgndby اوفيسبوك https://www.facebook.com/ebrehymelgndby/ *🌹اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين🌹*

📷 (191)                     *🌼لِكَيْ لا ننسى🌼*                 *🌻تـاريـــــ📜ـــــخـنـا🌻*               *📃قصة الخلافة الراشدة📃*              *🌸خلافة أبي بكر الصديق🌸*                    *💚أعمال الخلافة💚*                *💎موقع قصة الإسلام💎*   علم المثنى رضي الله عنه الذي كان يجوب المنطقة باستقرار الجيش الفارسي في المذار ، فكتب إلى خالد رضي الله عنه الذي بادر فوراً بالتوجه إلى هناك وهو على تعبئة ، وفتح أثناء زحفه بزندود في إقليم كسكر ، ودرتي وهرمزجرد . والواقع أن المذار لم تكن على محور الأبلة - الحيرة ، المرسوم للتقدم ، غير أن طبيعة التحرك الفارسي حتم على خالد رضي الله عنه أن يوفر عنصر الأمن لجيشه المتقدم من أن يضرب من جانبه الأيمن ، ومع ذلك لا تعد خروجاً على الخطبة التي وضعها أبو بكر رضي الله عنه . واستناداً إلى التقاليد العسكرية التي كانت سائدة في ذلك العصر ، والقاضية بالتزام المبارزة قبل الالتحام ، خرج قارن من قلب جيشه ، ودعا المسلمين للمبارزة ، فهرع إليه خالد ومعقل بن الأعشى رضي الله عنهما ، وكان الثاني الأسرع في التحرك ، فبارزه وقتله ، ثم التحم الجيشان في رحى معركة رهيبة ، كانت أشد قتالاً مما كان في ذات السلاسل ، وأسفرت عن انتصار المسلمين ، وقُتل من الفرس زهاء ثلاثين ألفاً كان من بينهم قائدان مشهوران هما أنوشجان وقباذ ، ولجأ من نجا إلى السفن ليعبروا ، فغرق بعضهم ، وحال الماء دون مطاردة المسلمين لهم لافتقارهم إلى السفن ، وجرت المعركة في شهر صفر 12 هـ أبريل 633 م .    *إجراءات إدارية وعسكرية بعد معركة المذار*  أقام خالد رضي الله عنه والمسلمون في المذار ، واتخذوها قاعدة للانطلاق ، وتقصي أخبار الفرس ، وأقر خالد بن الوليد رضي الله عنه في خطوة لافتة الفلاحين على أرضهم ، وفرض الخراج والجزية ، ثم استعد للتقدم نحو الحيرة ، وعمد قبل الإقدام على هذه الخطوة إلى تنفيذ إجراء إداري عسكري تمثل بما يلي :  - وضع حاميات عسكرية تجاه الأبلة ، والخريبة في وضع جسر البصرة على شط العرب ، وفي أسفل دجلة .  - عين حاكماً عسكرياً للمنطقة ، هو سويد بن مقرن المزني رضي الله عنه ، على أن يتمركز في الحفير في موقع خلفي ليحمي مؤخرة الجيش الإسلامي المتقدم .  - عين أمراء في النواحي المختلفة وربطهم بالقيادة في الحفير ، نذكر منهم : سويد بن قطبة رضي الله عنه على ناحيته من منازل بني ذهل من جهة البصرة ، قحطبة بن قتادة السدوسي رضي الله عنه على جهته ، شريح بن عامر القيني السعدي رضي الله عنه على الخريبة . وجاء هذا الإجراء لأسباب منها :  - أهمية منطقة الأبلة الاقتصادي والعسكري بوصفها الطريق المائي الوحيد بين المدائن والشرق .  - قطع الطريق على أي تحرك فارسي مضاد لاستعادة المنطقة في حال توغل في عمق الأراضي العراقية .  - *تأمين سلامة قواته ، والمحافظة على خطوط مواصلاته مع المدينة* .  🌿🌷🌿🌷🌿🌷🌿  🌹نلتقي غداً مع حلقة جديدة ، بإذن الله تعالى  *جميع منشوراتي موجودة على هذا العنوان في تيلچرام* : 👇🏻  👇🏻   👇🏻   👇🏻    👇🏻 ‌‏قناة 🌸حلاوة القصص في (عبرتها)🌸 قناة شيقة فيها من قصص التاريخ الأسلامي وأحداثه ما يمتع القلب ويغذي الروح بالثقافة الأسلامية سجلوا أعجابكم ومتابعتكم  رابط القناة  تليجرام   https://t.me/elgndby  اوفيسبوك https://www.facebook.com/ebrehymelgndby/  *🌹اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين🌹* nextback