📷 بداية فتوحات العراق قبل الحديث عن رسالة أبي بكر إلى خالد بن الوليد رضي الله عنهما، نشير إلى أنه بعد انتهاء حروب الرِّدَّة مباشرة حدث أن جاء المثنى بن حارثة -من قبيلة بكر بن وائل التي كانت تستقر في شمال الجزيرة العربية جنوب العراق- إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه ليطلب منه أن يسمح له بقتال الفرس المتاخمين له، والقيام ببعض الغارات عليهم. فقال له: يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ابعثني على قومي؛ فإن فيهم إسلامًا أقاتل بهم أهل فارس، وأكفيك أهل ناحيتي من العدو . فسمح له أبو بكر بذلك. وعلى الفور قام المثنى بن حارثة بشن بعض الغارات على الجيوش الجنوبية في فارس، ثم أرسل بعد ذلك يطلب المدد من أبي بكر رضي الله عنه يقول له: إن أمددتني وسمعت بذلك العرب أسرعوا إليَّ، وأذلَّ الله المشركين، مع أني أخبرك -يا خليفة رسول الله- أن الأعاجم تخافنا وتتقينا . وفي الواقع لم يستغرق أبو بكر رضي الله عنه في التفكير طويلاً، وقد قام على إثر هذا بإرسال رسالة إلى خالد بن الوليد في اليمامة يقول له فيها: إن الله فتح عليك فعارق (أي: فسر إلى العراق)، وابدأ بفرج الهند (وهي الأُبُلَّة)، وتألَّف أهل فارس ومن كان في ملكهم من الأمم . دولة المسلمين ودولة فارس.. بين هذه وتلك: في سبيل مسايرة هذه الأحداث نستعرض موقف كلتا الدولتين اللتين نحن بصددهما حتى نَعِي الموقف جيدًا: فعلى الجانب الأول كانت الدولة الإسلامية، وهي بعدُ ضعيفة لم تعرف الاستقرار، وكانت ما زالت على أعتاب الخروج من حرب داخلية شديدة دارت رحاها طيلة سنة كاملة، وتطلبت خروج أحد عشر جيشًا إلى أحد عشر مكانًا مختلفًا من أنحائها. أما أهلها فما زال منهم المرتد ومنهم الذي لم يرتد وثبت على الإسلام، ولكن هذا الذي لم يرتد وثبت على الإسلام خاض كثيرًا من المعارك وقد أُرهِقَت قواه، فكان منهم الجرحى ومنهم القتلى، أما المُعافى فقد هدَّته الحرب تمامًا، كما الحال في حرب اليمامة وحروب اليمن. وفي ظل هذه الظروف المفككة، وحيث جيش المسلمين مفرَّق في أكثر من مكان يأمر أبو بكر الصديق رضي الله عنه من مكانه في المدينة خالد بن الوليد وهو في اليمامة، ودون انتظار لعودته ليتدارسا الأمر، يأمره بالذهاب إلى العراق وفتح فارس!! وعلى الجانب الآخر كانت تقف دولة فارس ممتدة من غرب العراق إلى شرق الصين (شاملة العراق كله)، وكانت دولتا الصين والهند تدفعان الجزية إلى ملك فارس، أي أن آسيا كلها -تقريبًا- حتى حدود الصين كانت دولة فارسية. وفوق تلك المساحة الشاسعة وتلك القوة التي حدت بالهند والصين أن تدفعا لها الجزية، فقد كانت دولة فارس تملك من مظاهر العظمة والأموال والأبهة والجيوش ما ظل المؤرخون يحكون عنه لسنوات وسنوات، والتي سنراها بالفعل حين يأتي الحديث عن حروب المسلمين فيها. ولنا أن نتخيل دولة ضعيفة صغيرة تعمها حرب أهلية كما الحال -مثلاً- في دولة رواندا، ثم يقوم رئيسها بعد انتهاء تلك الحرب الأهلية، واستقرار الأحوال بإرسال رسالة إلى قائد من قواده ممن هم على أحد أقاليم دولته، مفادها أن يُعِدَّ نفسه ويذهب لفتح أمريكا وروسيا!! فكان الموقف -ولا شك- غاية في الصعوبة، وهو كما يصوره أبو الحسن الندوي فيما يسمى بعلم مقارنة الأمم يقول: إن قوة الفرس والروم بالنسبة للمسلمين في ذلك الوقت كانت أكبر كثيرًا من قوة أمريكا وروسيا (قبل سقوطها) بالنسبة للمسلمين الآن. أي أن النسبة من ناحية الجيوش والعدة والعتاد كانت أكبر كثيرًا لصالح الفرس. وإن تعجب من قراره رضي الله عنه بإنفاذ جيش أسامة بن زيد، رغم أن الردة كانت قد ظهرت واستفحل أمرها، وقد تمسك بقوله: لا أدع جيشًا أنفذه رسول الله r. ومثله أيضًا قرار حروب الردة -التي عمَّت الجزيرة العربية- الذي اتخذه بعد ذلك، وكلها قرارات حاسمة ومهمة في تاريخ الأمة الإسلامية. فأعجب منه أمر قيامه (أبو بكر الصديق) رضي الله عنه بهذه الخطوة العجيبة وقراره فتح فارس، خاصة في ذلك الوقت، ثم بعده ببضعة شهور قرار فتح الروم ثاني أعظم قوة في العالم في ذلك الوقت، كما سيأتي بيانه. خطة أبي بكر للفتح.. ووصيته للقادة: وفي رد فعل غير متوقع من قبل خالد بن الوليد، فإنه لم يبعث برد أو استفسار عما جاء في رسالة أبي بكر الصديق العجيبة، إنما كان من أمره أن أرسل بالرسائل إلى الجيوش الإسلامية المحيطة به لتجميعهم، ثم أرسل رسالة إلى هرمز أمير منطقة الأُبلّة (ميناء على شط العرب، وتقع أقصى جنوب العراق) من قبل فارس يهدده فيها ويتوعده. ومن المدينة كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه قد وضع خطة لفتح بلاد فارس تعمل كفكي الكماشة، بحيث تكون نهايتها في مدينة الحيرة أعظم مدن فارس بعد المدائن العاصمة، وكانت تبعد عنها بنحو مائتي كيلو متر. فكان أن أمر أبو بكر خالد بن الوليد بأن يتجه إلى العراق لفتحها من جهة الجنوب حتى يصل إلى مدينة الحيرة، وفي الوقت نفسه كتب إلى عياض بن غنم -وكان في الحجاز- بأن يدخل العراق من أعلاها مفتتحًا ما في طريقه إليها، ثم يكمل المسير حتى يصل إلى الحيرة أيضًا، وقد قال لهما أبو بكر رضي الله عنه: فأيُّكما سبق إلى الحيرة فهو أمير على صاحبه، وإذا اجتمعتما بالحيرة وقد فضضتما مسالح (حصون) فارس وأَمِنتُما أن يُؤْتَى المسلمون من خلفهم، فليكن أحدكما ردءًا للمسلمين ولصاحبه بالحيرة، وليقتحم الآخر على عدو الله وعدوكم من أهل فارس دارهم ومستقر عزهم المدائن . وكانت خطة رائعة قد رسمها أبو بكر الصديق رضي الله عنه، أراد بها الإحاطة بقوات الفرس غربي بغداد كما السوار بالمعصم، بحيث تقاتل هذه القوات أحد الجيشين وفي خَلَدِها رعب وفزع من هجوم الجيش الآخر من خلفها. ثم إن هذه الخطة ستعمل على إرباك قوات الفرس وقادتهم، من حيث عدم معرفتهم لأهداف ومقاصد كل جيش، ومن حيث صعوبة توزيع قواتهم لملاقاة كلا الجيشين في وقت واحد!! وكذلك فإن هذه الخطة ستعمل على ألا يمر المسلمون من طريق واحد، وإنما من طريقين مختلفين، والذي من شأنه أنهم سيستطيعون أن يحصلوا على أكبر قدر من الماء والكلأ لهم ولدوابهم، الأمر الذي لا يتوافر حين يكون الطريق واحدًا. وفوق هذا وذاك، فإن هذه الخطة ستثير المنافسة الشريفة بين جيش خالد بن الوليد وجيش عياض بن غنم، في أيهما يحقق النصر ويسبق أولًا إلى الحيرة؛ مما يحفز الهمم ويثير الحماسة في قلوبهم. بعد هذه الخطة المحكمة لم ينس أبو بكر رضي الله عنه أن يوقّع ببعض التوصيات المهمة، التي إن دلت على شيء فإنما تدل على حكمته وبُعد نظره، ومثلها يكون له مفعول السحر على مر العصور، فكان مما جاء فيها: ... واستعينوا بالله واتقوه، وآثروا أمر الآخرة على الدنيا يجتمعا لكم، ولا تؤثروا الدنيا فتُسلَبوهما، واحذروا ما حذركم الله بترك المعاصي ومعاجلة التوبة، وإياكم والإصرار وتأخير التوبة . وقد كانت هذه هي الأسلحة الحقيقية لقتال أهل فارس وفي كل قتال؛ فإذا آثر الإنسان أمر الآخرة على أمر الدنيا اجتمعت له الدنيا والآخرة، ومن سعى إلى الدنيا فقط ضاعت منه الدنيا والآخرة. كما لا بد من التعجيل بالتوبة والإقلاع عن الذنوب والمعاصي؛ وذلك في كل وقت وبالأخص هنا، حيث الكنوز والأموال والخير العميم، وقبل أن تفتح الدنيا عليهم بفتح فارس. وبعد الإشارة إلى أسلحة المعركة كان أن وضح الصديق رضي الله عنه ما من شأنه أن يحفظ قوة الجيشين، وأن يعمل على تعجيل إحراز النصر، فكتب إلى خالد وعياض بعد أن أزمعا الرحيل قائلاً: وَأْذَنا لمن شاء بالرجوع ولا تستفتحا بمتكارِه، واستنفرا من قاتل أهل الردة ومن ثبت على الإسلام بعد رسول الله r، ولا يغزونَّ معكم أحد ارتدَّ حتى أرى رأيي . حتى في هذا الوقت العصيب الذي يريد فيه أكبر عدد من الجند لم ينس أبو بكر رضي الله عنه غاية الفتح وغاية الجهاد وهي الإطاحة بالوثنية والشرك في كل صوره ؛ فلم يرد أن يجعل في جيشه إلا من ثبتوا على إسلامهم حين فُتِنَ الباقون وارتدوا، فكان ما أراد ولم يشهد الذين ارتدوا هذه المعارك، حتى سمح لهم بعد ذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه؛ وذلك بعد أن اطمأنَّ لإسلامهم. ثم رجع من أهل المدينة ومن حولها مَنْ أَذِنَا لهم بالرجوع؛ وذلك حتى لا يكونوا مُكْرَهِين على القتال كما أمر بذلك أبو بكر رضي الله عنه، الذي أراد من وراء ذلك ألاّ يتصدع الجيشان، وأن يكون كلاهما في كامل إيمانه. وبذلك تناقصت قوات كلا الجيشين حتى لم يعد يبق مع خالد بن الوليد في النِّبَاج إلا ألفان فقط!! رجل بألف.. وخالد يستنفر المؤمنين: منذ أن تلقى رسالة أبي بكر الأولى كان قد جمع خالد بن الوليد جيشه، وانطلق من اليمامة حتى نزل النِّبَاج (على بعد مائتي كيلو متر، حوالي ثلاثين ومائة ميل من اليمامة)، على رأس ألفين كانوا قد بقوا معه. وأمام هذا العدد الضئيل جدًّا كان أن كتب كل من خالد وعياض إلى أبي بكر يطلبان المدد. فأمد أبو بكر رضي الله عنه خالدًا برجل واحد فقط هو القَعْقَاعُ بن عمرو التميمي، وقبل أن يتعجب خالد دهش أهل المدينة فقالوا لأبي بكر: أتمد رجلاً قد انفضَّ عنه جنوده برجل؟! فأجابهم قائلاً: لَصَوْتُ القعقاع في الجيش خير من ألف رجل ، ولا يُهْزَمُ جيشٌ فيهم مثل هذا . والشيء نفسه حدث مع عياض بن غنم حين أرسل أيضًا يطلب المدد، فأمده أبو بكر أيضًا برجل واحد هو عبد بن عوف الحميري، وقال عنه أيضًا: رجل بألف رجل. وكان أن ذهب القعقاع بن عمرو وحده على فرسه مددًا إلى خالد بن الوليد في النِّباج. وفي حالة استنفار عام أرسل خالد بن الوليد برسائل المدد والعون إلى كل المحيطين به في هذه المنطقة، فأرسل برسالتين إلى قبيلة تميم، وكان فيهم سُلْمَى بن القَيْن (له صحبة وهجرة) فجاءه بألف مقاتل، وأيضًا كان فيهم حَرْمَلَة بن مُرْيِط (له صحبة وهجرة أيضًا)، وقد جاءه على رأس ألف أيضًا. بداية فتوحات العراقثم كتب إلى المثنى بن حارثة -وكان بجنوب العراق، وهو الذي بدأ الغارات على العراق- أن يأتيه، وقد بعث إليه بكتاب من أبي بكر يأمره بطاعته، فكان أن سمع وأطاع، وجاء إليه مسرعًا على رأس جيش من أربعة آلاف مقاتل. وكان مذعور بن عدي أيضًا في جنوب العراق، وكان مع المثنى بن حارثة وقد اختلف معه في بعض الأمور وتكاتبا إلى أبي بكر، فكتب إليه أبو بكر يأمره بالمسير مع خالد، فكان أن جاءه (مذعور) على رأس ألفي مقاتل. ثم استطاع خالد بن الوليد رضي الله عنه أن يجمع مما بينه (في النِّباج) وبين العراق من قبيلتي ربيعة ومضر ثمانية آلاف مقاتل آخرين، وكل هؤلاء ممن لم يرتدوا قبل ذلك، وممن ظلوا على إسلامهم. ونستطيع إذن أن نتحقق عدد الجيش كاملاً كما يلي: - الأصل ألفان، وكانوا مع خالد بن الوليد منهم ألف من قبيلة طيِّئ الذين وقف فيهم عدي بن حاتم ومنعهم من الردة، وكانوا ممن ثبتوا على القتال، والألف الأخرى كانوا من صحابة رسول الله r. - ألفان من قبيلة تميم، منهم ألف على رأسهم سُلمى، وألف على رأسهم حرملة. - ستة آلاف من جنوب العراق، كان منهم أربعة آلاف مع المثنى بن حارثة، وألفان مع مذعور بن عدي. - ثمانية آلاف من قبيلتي ربيعة ومضر. ومن هنا كان إجمالي العدد الذي تجمع عند خالد بن الوليد في النِّباج ثمانية عشر ألف مقاتل، لم يسبق لأي منهم ردة وقد خرجوا طائعين، وهو عدد لم يجتمع لأحد من قبل من المسلمين أو غيرهم في الجزيرة العربية. وكان من أهم ما يميز ذاك الجيش أن فيه خالد بن الوليد، وفيه المثنى بن حارثة، وفيه القعقاع بن عمرو، وفيه عاصم بن عمرو التميمي أخو القعقاع بن عمرو، وكان قد جاء مع جيش سُلْمَى بن القين، وكان أيضًا من أشد مقاتلي المسلمين مهارة، وسيكون له بأس في حروب فارس على نحو ما سيأتي. على الجانب الآخر كان في مواجهة خالد بن الوليد أمير منطقة (الأُبُلَّة) من قبل فارس ويدعى (هرمز)، وكان هذا من أسوأ جيران العرب للعرب، حتى إنهم -العرب- باتوا يضربون به المثل في الخبث والكفر، فكانوا يقولون: أخبث من هرمز، وأكفر من هرمز!! وكان هرمز هذا أميرًا على مدينة الأُبُلَّة، وهي مدينة كانت تقع -كما ذكرنا- في جنوب العراق، على مشارف الدولة الفارسية من ناحية الجزيرة العربية، وكانت يومئذ أعظم موانئ فارس على الخليج العربي -الفارسي آنذاك- شأنًا وأشدها شوكة. وكان عندها نهر يسمى نهر الأُبلَّة، كان يعد في ذلك الوقت من جِنَانِ الدنيا، فكان حواليه من الحدائق وميادين النخل والأُتْرُج والنارنج، وأصناف الزروع والخضروات والقصور المتناظرة العظيمة ما تَحَارُ فيه العيون، ولا يُنظَر أحسن منه. وكان هرمز هذا من شرفاء الفارسيين، وكان يلبس تاجًا مُرصَّعًا بالجواهر والفصوص والذهب، يقدر ثمنه بمائة ألف درهم، وكان تحت إمرته في الجيش أخوان من العائلة المالكة هما: قُباذ وأنوشجان، وذلك يعكس عِظَمَ أمر هرمز، ووثوق كسرى فارس فيه، وكان يُدعى آنذاك شيرويه. في النباج وبعد أن اجتمع له ثمانية عشر ألفًا، بعث خالد بن الوليد برسالة صغيرة إلى هرمز أمير منطقة الأُبلة من قِبَل فارس، جاء فيها: أما بعد.. فأسلمْ تسلمْ، أو اعتقد لنفسك وقومك الذمة وأقرر بالجزية، وإلا فلا تلومنَّ إلا نفسك، فقد جئتك بقوم يحبون الموت كما تحبون الحياة . وقد أرسلها مع أحد الفرس الذين كان قد أسرهم في موقعة اليمامة؛ وذلك أنه كان يعلم أن هذا الفارسي حين يذهب إلى هرمز سيقصُّ عليه ما كان منه -من خالد بن الوليد- في اليمامة، وكيف قاتل بجيش قوامه اثنا عشر ألفًا مائةَ ألفٍ ثم انتصر عليهم؛ مما يلقي الوهن والرعب في قلوب الفارسيين وقلب هرمز. وما إن وصلت هذه الرسالة إلى هرمز حتى استشاط غضبًا؛ إذ كيف لهذا العربي الذي كانوا يتصدقون عليه وعلى كل العرب بفتات العيش -وكانوا (أي العرب) دائمًا ما يظهرون لهم (لأهل فارس) الطاعة والخنوع- كيف يجرؤ على إرسال مثل هذه الرسالة التي تحمل ذاك الحجم من التهديد والوعيد؟! ومن فوره أرسل بالخبر إلى شيرويه في المدائن، ويستأذنه في قتال المسلمين وإرسال المدد له. ومن (الأبلة) وبعد أن أرسل شيرويه بجيش كبير إليه تعجل هرمز إلى منطقة كاظمة، وهي على ساحل الخليج الفارسي وماؤها عذب، ظنًّا منه أنها مقصد خالد بن الوليد!! إلا أنه علم بعد ذلك أن خالدًا قصد الحفير، فكان أن عدل ثانية عن وجهته ومال إليها ليبادر هو خالدًا. خطة خالد بن الوليد: أما خالد بن الوليد فقد قسم جيشه إلى ثلاث فرق تسلك طرقًا مغايرة، فأرسل الفرقة الأولى وعلى رأسها المثنى بن حارثة. ثم الفرقة الثانية في اليوم الثاني وعلى رأسها عاصم بن عمرو التيمي، وجعله على الميمنة. والفرقة الثالثة أرسلها في اليوم الثالث وعلى رأسها عدي بن حاتم، وجعله على الميسرة. ثم في اليوم الرابع خرج هو بنفسه على مقدمة الجيش، وواعدهم جميعًا عند الحفير في يوم معين. ولقد كان لتقسيم هذا الجيش على هذه الفرق الثلاث عدة أغراض، كان منها ما يلي: الغرض الأول: الاستفادة بأكبر كمٍّ من مياه الآبار المنتشرة في الطرق التي سيمرون بها. الثاني: التغطية والتعتيم على عيون وجواسيس الفرس، فلا يستطيعون أن يعرفوا بالضبط وجهة الجيش الإسلامى، وأيضًا عدده. ومن ثَمَّ تظل قوات الجيش الفارسي في حيرة من أمرها حتى يفاجَئُوا بالواقع أمامهم. كانت كاظمة -كما ذكرنا- وجهة هرمز الأولى، إلا أن عيونه أدركت أن خالد بن الوليد سيتجه بجيوشه شمالاً نحو الحفير ولن يتوجه إلى كاظمة. فما كان من هرمز -كما ذكرنا أيضًا- إلا أن عدل عن وجهته وبادر نحو الحفير تلك التي يقصدها خالد، ثم عسكر فيها ورتب بها جيوشه، وذلك قبل وصول خالد. وبالمثل فقد اكتشفت عيون خالد أن هرمز قد وصل إلى الحفير وعسكر فيها، ولعله أراد أن يرهقهم، أو أنه لم يرد أن ينزل عليهم وقد تجهزوا له، فكان أن غيَّر مساره وحول اتجاهه إلى كاظمة!! حينما علم هرمز بهذا الأمر استشاط غضبًا؛ إذ كيف يلعب به هذا الأعرابي، ثم أسرع بجيشه إلى كاظمة لملاقاة خالد بن الوليد هناك، وكان أن وصل الجيشان في وقت واحد، وبذلك يكون خالد قد فوَّت على الفرس فرصة إعداد الجيش قبل وصوله كما في المرة الأولى. على عكس المسلمين لم يكن هرمز يعتقد الولاء في جنده، ولم يكن يأمن ثباتهم في المعركة؛ إذ إنه يعلم أنهم يحبون الحياة ويكرهون الموت، أما جيش المسلمين فقد قال عنه خالد بن الوليد يصفهم لهرمز: قوم يحبون الموت كما يحب أهل فارس الحياة. ولكي يضمن عدم فرار جيشه قرر هرمز أمرًا عجيبًا عارضه فيه كثير منهم، إلا أنه أصرَّ عليه، وهو أن يقوم بربط كل عشرة من الجنود بسلسلة فيما بينهم، فإذا فكر واحد منهم أو اثنان في الهرب فلن ينجحا، اللهم إلا إذا هرب عشرتهم، وبعيد أن يحدث هذا!! وقد احتج أناس منهم بأن قالوا معترضين: قيدتم أنفسكم لعدوكم! فلا تفعلوا فإن هذا طائر سوء . وكان أن ردوا عليهم بقولهم: أما أنتم فيحدثوننا أنكم تريدون الهرب . بعد انتهاء هذا الأمر عبَّأَ هرمز قواته، وجعل على ميمنته قباذ، وجعل على ميسرته أنوشجان، ووقف هو في مقدمة الجيوش ينتظر خالد بن الوليد. وعلى الجانب الآخر عسكر خالد في قبالة جيش فارس مباشرة يرتقب اللقاء.

بداية فتوحات العراق قبل الحديث عن رسالة أبي بكر إلى خالد بن الوليد رضي الله عنهما، نشير إلى أنه بعد انتهاء حروب الرِّدَّة مباشرة حدث أن جاء المثنى بن حارثة -من قبيلة بكر بن وائل التي كانت تستقر في شمال الجزيرة العربية جنوب العراق- إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه ليطلب منه أن يسمح له بقتال الفرس المتاخمين له، والقيام ببعض الغارات عليهم. فقال له: يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ابعثني على قومي؛ فإن فيهم إسلامًا أقاتل بهم أهل فارس، وأكفيك أهل ناحيتي من العدو . فسمح له أبو بكر بذلك. وعلى الفور قام المثنى بن حارثة بشن بعض الغارات على الجيوش الجنوبية في فارس، ثم أرسل بعد ذلك يطلب المدد من أبي بكر رضي الله عنه يقول له: إن أمددتني وسمعت بذلك العرب أسرعوا إليَّ، وأذلَّ الله المشركين، مع أني أخبرك -يا خليفة رسول الله- أن الأعاجم تخافنا وتتقينا . وفي الواقع لم يستغرق أبو بكر رضي الله عنه في التفكير طويلاً، وقد قام على إثر هذا بإرسال رسالة إلى خالد بن الوليد في اليمامة يقول له فيها: إن الله فتح عليك فعارق (أي: فسر إلى العراق)، وابدأ بفرج الهند (وهي الأُبُلَّة)، وتألَّف أهل فارس ومن كان في ملكهم من الأمم . دولة المسلمين ودولة فارس.. بين هذه وتلك: في سبيل مسايرة هذه الأحداث نستعرض موقف كلتا الدولتين اللتين نحن بصددهما حتى نَعِي الموقف جيدًا: فعلى الجانب الأول كانت الدولة الإسلامية، وهي بعدُ ضعيفة لم تعرف الاستقرار، وكانت ما زالت على أعتاب الخروج من حرب داخلية شديدة دارت رحاها طيلة سنة كاملة، وتطلبت خروج أحد عشر جيشًا إلى أحد عشر مكانًا مختلفًا من أنحائها. أما أهلها فما زال منهم المرتد ومنهم الذي لم يرتد وثبت على الإسلام، ولكن هذا الذي لم يرتد وثبت على الإسلام خاض كثيرًا من المعارك وقد أُرهِقَت قواه، فكان منهم الجرحى ومنهم القتلى، أما المُعافى فقد هدَّته الحرب تمامًا، كما الحال في حرب اليمامة وحروب اليمن. وفي ظل هذه الظروف المفككة، وحيث جيش المسلمين مفرَّق في أكثر من مكان يأمر أبو بكر الصديق رضي الله عنه من مكانه في المدينة خالد بن الوليد وهو في اليمامة، ودون انتظار لعودته ليتدارسا الأمر، يأمره بالذهاب إلى العراق وفتح فارس!! وعلى الجانب الآخر كانت تقف دولة فارس ممتدة من غرب العراق إلى شرق الصين (شاملة العراق كله)، وكانت دولتا الصين والهند تدفعان الجزية إلى ملك فارس، أي أن آسيا كلها -تقريبًا- حتى حدود الصين كانت دولة فارسية. وفوق تلك المساحة الشاسعة وتلك القوة التي حدت بالهند والصين أن تدفعا لها الجزية، فقد كانت دولة فارس تملك من مظاهر العظمة والأموال والأبهة والجيوش ما ظل المؤرخون يحكون عنه لسنوات وسنوات، والتي سنراها بالفعل حين يأتي الحديث عن حروب المسلمين فيها. ولنا أن نتخيل دولة ضعيفة صغيرة تعمها حرب أهلية كما الحال -مثلاً- في دولة رواندا، ثم يقوم رئيسها بعد انتهاء تلك الحرب الأهلية، واستقرار الأحوال بإرسال رسالة إلى قائد من قواده ممن هم على أحد أقاليم دولته، مفادها أن يُعِدَّ نفسه ويذهب لفتح أمريكا وروسيا!! فكان الموقف -ولا شك- غاية في الصعوبة، وهو كما يصوره أبو الحسن الندوي فيما يسمى بعلم مقارنة الأمم يقول: إن قوة الفرس والروم بالنسبة للمسلمين في ذلك الوقت كانت أكبر كثيرًا من قوة أمريكا وروسيا (قبل سقوطها) بالنسبة للمسلمين الآن. أي أن النسبة من ناحية الجيوش والعدة والعتاد كانت أكبر كثيرًا لصالح الفرس. وإن تعجب من قراره رضي الله عنه بإنفاذ جيش أسامة بن زيد، رغم أن الردة كانت قد ظهرت واستفحل أمرها، وقد تمسك بقوله: لا أدع جيشًا أنفذه رسول الله r. ومثله أيضًا قرار حروب الردة -التي عمَّت الجزيرة العربية- الذي اتخذه بعد ذلك، وكلها قرارات حاسمة ومهمة في تاريخ الأمة الإسلامية. فأعجب منه أمر قيامه (أبو بكر الصديق) رضي الله عنه بهذه الخطوة العجيبة وقراره فتح فارس، خاصة في ذلك الوقت، ثم بعده ببضعة شهور قرار فتح الروم ثاني أعظم قوة في العالم في ذلك الوقت، كما سيأتي بيانه. خطة أبي بكر للفتح.. ووصيته للقادة: وفي رد فعل غير متوقع من قبل خالد بن الوليد، فإنه لم يبعث برد أو استفسار عما جاء في رسالة أبي بكر الصديق العجيبة، إنما كان من أمره أن أرسل بالرسائل إلى الجيوش الإسلامية المحيطة به لتجميعهم، ثم أرسل رسالة إلى هرمز أمير منطقة الأُبلّة (ميناء على شط العرب، وتقع أقصى جنوب العراق) من قبل فارس يهدده فيها ويتوعده. ومن المدينة كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه قد وضع خطة لفتح بلاد فارس تعمل كفكي الكماشة، بحيث تكون نهايتها في مدينة الحيرة أعظم مدن فارس بعد المدائن العاصمة، وكانت تبعد عنها بنحو مائتي كيلو متر. فكان أن أمر أبو بكر خالد بن الوليد بأن يتجه إلى العراق لفتحها من جهة الجنوب حتى يصل إلى مدينة الحيرة، وفي الوقت نفسه كتب إلى عياض بن غنم -وكان في الحجاز- بأن يدخل العراق من أعلاها مفتتحًا ما في طريقه إليها، ثم يكمل المسير حتى يصل إلى الحيرة أيضًا، وقد قال لهما أبو بكر رضي الله عنه: فأيُّكما سبق إلى الحيرة فهو أمير على صاحبه، وإذا اجتمعتما بالحيرة وقد فضضتما مسالح (حصون) فارس وأَمِنتُما أن يُؤْتَى المسلمون من خلفهم، فليكن أحدكما ردءًا للمسلمين ولصاحبه بالحيرة، وليقتحم الآخر على عدو الله وعدوكم من أهل فارس دارهم ومستقر عزهم المدائن . وكانت خطة رائعة قد رسمها أبو بكر الصديق رضي الله عنه، أراد بها الإحاطة بقوات الفرس غربي بغداد كما السوار بالمعصم، بحيث تقاتل هذه القوات أحد الجيشين وفي خَلَدِها رعب وفزع من هجوم الجيش الآخر من خلفها. ثم إن هذه الخطة ستعمل على إرباك قوات الفرس وقادتهم، من حيث عدم معرفتهم لأهداف ومقاصد كل جيش، ومن حيث صعوبة توزيع قواتهم لملاقاة كلا الجيشين في وقت واحد!! وكذلك فإن هذه الخطة ستعمل على ألا يمر المسلمون من طريق واحد، وإنما من طريقين مختلفين، والذي من شأنه أنهم سيستطيعون أن يحصلوا على أكبر قدر من الماء والكلأ لهم ولدوابهم، الأمر الذي لا يتوافر حين يكون الطريق واحدًا. وفوق هذا وذاك، فإن هذه الخطة ستثير المنافسة الشريفة بين جيش خالد بن الوليد وجيش عياض بن غنم، في أيهما يحقق النصر ويسبق أولًا إلى الحيرة؛ مما يحفز الهمم ويثير الحماسة في قلوبهم. بعد هذه الخطة المحكمة لم ينس أبو بكر رضي الله عنه أن يوقّع ببعض التوصيات المهمة، التي إن دلت على شيء فإنما تدل على حكمته وبُعد نظره، ومثلها يكون له مفعول السحر على مر العصور، فكان مما جاء فيها: ... واستعينوا بالله واتقوه، وآثروا أمر الآخرة على الدنيا يجتمعا لكم، ولا تؤثروا الدنيا فتُسلَبوهما، واحذروا ما حذركم الله بترك المعاصي ومعاجلة التوبة، وإياكم والإصرار وتأخير التوبة . وقد كانت هذه هي الأسلحة الحقيقية لقتال أهل فارس وفي كل قتال؛ فإذا آثر الإنسان أمر الآخرة على أمر الدنيا اجتمعت له الدنيا والآخرة، ومن سعى إلى الدنيا فقط ضاعت منه الدنيا والآخرة. كما لا بد من التعجيل بالتوبة والإقلاع عن الذنوب والمعاصي؛ وذلك في كل وقت وبالأخص هنا، حيث الكنوز والأموال والخير العميم، وقبل أن تفتح الدنيا عليهم بفتح فارس. وبعد الإشارة إلى أسلحة المعركة كان أن وضح الصديق رضي الله عنه ما من شأنه أن يحفظ قوة الجيشين، وأن يعمل على تعجيل إحراز النصر، فكتب إلى خالد وعياض بعد أن أزمعا الرحيل قائلاً: وَأْذَنا لمن شاء بالرجوع ولا تستفتحا بمتكارِه، واستنفرا من قاتل أهل الردة ومن ثبت على الإسلام بعد رسول الله r، ولا يغزونَّ معكم أحد ارتدَّ حتى أرى رأيي . حتى في هذا الوقت العصيب الذي يريد فيه أكبر عدد من الجند لم ينس أبو بكر رضي الله عنه غاية الفتح وغاية الجهاد وهي الإطاحة بالوثنية والشرك في كل صوره ؛ فلم يرد أن يجعل في جيشه إلا من ثبتوا على إسلامهم حين فُتِنَ الباقون وارتدوا، فكان ما أراد ولم يشهد الذين ارتدوا هذه المعارك، حتى سمح لهم بعد ذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه؛ وذلك بعد أن اطمأنَّ لإسلامهم. ثم رجع من أهل المدينة ومن حولها مَنْ أَذِنَا لهم بالرجوع؛ وذلك حتى لا يكونوا مُكْرَهِين على القتال كما أمر بذلك أبو بكر رضي الله عنه، الذي أراد من وراء ذلك ألاّ يتصدع الجيشان، وأن يكون كلاهما في كامل إيمانه. وبذلك تناقصت قوات كلا الجيشين حتى لم يعد يبق مع خالد بن الوليد في النِّبَاج إلا ألفان فقط!! رجل بألف.. وخالد يستنفر المؤمنين: منذ أن تلقى رسالة أبي بكر الأولى كان قد جمع خالد بن الوليد جيشه، وانطلق من اليمامة حتى نزل النِّبَاج (على بعد مائتي كيلو متر، حوالي ثلاثين ومائة ميل من اليمامة)، على رأس ألفين كانوا قد بقوا معه. وأمام هذا العدد الضئيل جدًّا كان أن كتب كل من خالد وعياض إلى أبي بكر يطلبان المدد. فأمد أبو بكر رضي الله عنه خالدًا برجل واحد فقط هو القَعْقَاعُ بن عمرو التميمي، وقبل أن يتعجب خالد دهش أهل المدينة فقالوا لأبي بكر: أتمد رجلاً قد انفضَّ عنه جنوده برجل؟! فأجابهم قائلاً: لَصَوْتُ القعقاع في الجيش خير من ألف رجل ، ولا يُهْزَمُ جيشٌ فيهم مثل هذا . والشيء نفسه حدث مع عياض بن غنم حين أرسل أيضًا يطلب المدد، فأمده أبو بكر أيضًا برجل واحد هو عبد بن عوف الحميري، وقال عنه أيضًا: رجل بألف رجل. وكان أن ذهب القعقاع بن عمرو وحده على فرسه مددًا إلى خالد بن الوليد في النِّباج. وفي حالة استنفار عام أرسل خالد بن الوليد برسائل المدد والعون إلى كل المحيطين به في هذه المنطقة، فأرسل برسالتين إلى قبيلة تميم، وكان فيهم سُلْمَى بن القَيْن (له صحبة وهجرة) فجاءه بألف مقاتل، وأيضًا كان فيهم حَرْمَلَة بن مُرْيِط (له صحبة وهجرة أيضًا)، وقد جاءه على رأس ألف أيضًا. بداية فتوحات العراقثم كتب إلى المثنى بن حارثة -وكان بجنوب العراق، وهو الذي بدأ الغارات على العراق- أن يأتيه، وقد بعث إليه بكتاب من أبي بكر يأمره بطاعته، فكان أن سمع وأطاع، وجاء إليه مسرعًا على رأس جيش من أربعة آلاف مقاتل. وكان مذعور بن عدي أيضًا في جنوب العراق، وكان مع المثنى بن حارثة وقد اختلف معه في بعض الأمور وتكاتبا إلى أبي بكر، فكتب إليه أبو بكر يأمره بالمسير مع خالد، فكان أن جاءه (مذعور) على رأس ألفي مقاتل. ثم استطاع خالد بن الوليد رضي الله عنه أن يجمع مما بينه (في النِّباج) وبين العراق من قبيلتي ربيعة ومضر ثمانية آلاف مقاتل آخرين، وكل هؤلاء ممن لم يرتدوا قبل ذلك، وممن ظلوا على إسلامهم. ونستطيع إذن أن نتحقق عدد الجيش كاملاً كما يلي: - الأصل ألفان، وكانوا مع خالد بن الوليد منهم ألف من قبيلة طيِّئ الذين وقف فيهم عدي بن حاتم ومنعهم من الردة، وكانوا ممن ثبتوا على القتال، والألف الأخرى كانوا من صحابة رسول الله r. - ألفان من قبيلة تميم، منهم ألف على رأسهم سُلمى، وألف على رأسهم حرملة. - ستة آلاف من جنوب العراق، كان منهم أربعة آلاف مع المثنى بن حارثة، وألفان مع مذعور بن عدي. - ثمانية آلاف من قبيلتي ربيعة ومضر. ومن هنا كان إجمالي العدد الذي تجمع عند خالد بن الوليد في النِّباج ثمانية عشر ألف مقاتل، لم يسبق لأي منهم ردة وقد خرجوا طائعين، وهو عدد لم يجتمع لأحد من قبل من المسلمين أو غيرهم في الجزيرة العربية. وكان من أهم ما يميز ذاك الجيش أن فيه خالد بن الوليد، وفيه المثنى بن حارثة، وفيه القعقاع بن عمرو، وفيه عاصم بن عمرو التميمي أخو القعقاع بن عمرو، وكان قد جاء مع جيش سُلْمَى بن القين، وكان أيضًا من أشد مقاتلي المسلمين مهارة، وسيكون له بأس في حروب فارس على نحو ما سيأتي. على الجانب الآخر كان في مواجهة خالد بن الوليد أمير منطقة (الأُبُلَّة) من قبل فارس ويدعى (هرمز)، وكان هذا من أسوأ جيران العرب للعرب، حتى إنهم -العرب- باتوا يضربون به المثل في الخبث والكفر، فكانوا يقولون: أخبث من هرمز، وأكفر من هرمز!! وكان هرمز هذا أميرًا على مدينة الأُبُلَّة، وهي مدينة كانت تقع -كما ذكرنا- في جنوب العراق، على مشارف الدولة الفارسية من ناحية الجزيرة العربية، وكانت يومئذ أعظم موانئ فارس على الخليج العربي -الفارسي آنذاك- شأنًا وأشدها شوكة. وكان عندها نهر يسمى نهر الأُبلَّة، كان يعد في ذلك الوقت من جِنَانِ الدنيا، فكان حواليه من الحدائق وميادين النخل والأُتْرُج والنارنج، وأصناف الزروع والخضروات والقصور المتناظرة العظيمة ما تَحَارُ فيه العيون، ولا يُنظَر أحسن منه. وكان هرمز هذا من شرفاء الفارسيين، وكان يلبس تاجًا مُرصَّعًا بالجواهر والفصوص والذهب، يقدر ثمنه بمائة ألف درهم، وكان تحت إمرته في الجيش أخوان من العائلة المالكة هما: قُباذ وأنوشجان، وذلك يعكس عِظَمَ أمر هرمز، ووثوق كسرى فارس فيه، وكان يُدعى آنذاك شيرويه. في النباج وبعد أن اجتمع له ثمانية عشر ألفًا، بعث خالد بن الوليد برسالة صغيرة إلى هرمز أمير منطقة الأُبلة من قِبَل فارس، جاء فيها: أما بعد.. فأسلمْ تسلمْ، أو اعتقد لنفسك وقومك الذمة وأقرر بالجزية، وإلا فلا تلومنَّ إلا نفسك، فقد جئتك بقوم يحبون الموت كما تحبون الحياة . وقد أرسلها مع أحد الفرس الذين كان قد أسرهم في موقعة اليمامة؛ وذلك أنه كان يعلم أن هذا الفارسي حين يذهب إلى هرمز سيقصُّ عليه ما كان منه -من خالد بن الوليد- في اليمامة، وكيف قاتل بجيش قوامه اثنا عشر ألفًا مائةَ ألفٍ ثم انتصر عليهم؛ مما يلقي الوهن والرعب في قلوب الفارسيين وقلب هرمز. وما إن وصلت هذه الرسالة إلى هرمز حتى استشاط غضبًا؛ إذ كيف لهذا العربي الذي كانوا يتصدقون عليه وعلى كل العرب بفتات العيش -وكانوا (أي العرب) دائمًا ما يظهرون لهم (لأهل فارس) الطاعة والخنوع- كيف يجرؤ على إرسال مثل هذه الرسالة التي تحمل ذاك الحجم من التهديد والوعيد؟! ومن فوره أرسل بالخبر إلى شيرويه في المدائن، ويستأذنه في قتال المسلمين وإرسال المدد له. ومن (الأبلة) وبعد أن أرسل شيرويه بجيش كبير إليه تعجل هرمز إلى منطقة كاظمة، وهي على ساحل الخليج الفارسي وماؤها عذب، ظنًّا منه أنها مقصد خالد بن الوليد!! إلا أنه علم بعد ذلك أن خالدًا قصد الحفير، فكان أن عدل ثانية عن وجهته ومال إليها ليبادر هو خالدًا. خطة خالد بن الوليد: أما خالد بن الوليد فقد قسم جيشه إلى ثلاث فرق تسلك طرقًا مغايرة، فأرسل الفرقة الأولى وعلى رأسها المثنى بن حارثة. ثم الفرقة الثانية في اليوم الثاني وعلى رأسها عاصم بن عمرو التيمي، وجعله على الميمنة. والفرقة الثالثة أرسلها في اليوم الثالث وعلى رأسها عدي بن حاتم، وجعله على الميسرة. ثم في اليوم الرابع خرج هو بنفسه على مقدمة الجيش، وواعدهم جميعًا عند الحفير في يوم معين. ولقد كان لتقسيم هذا الجيش على هذه الفرق الثلاث عدة أغراض، كان منها ما يلي: الغرض الأول: الاستفادة بأكبر كمٍّ من مياه الآبار المنتشرة في الطرق التي سيمرون بها. الثاني: التغطية والتعتيم على عيون وجواسيس الفرس، فلا يستطيعون أن يعرفوا بالضبط وجهة الجيش الإسلامى، وأيضًا عدده. ومن ثَمَّ تظل قوات الجيش الفارسي في حيرة من أمرها حتى يفاجَئُوا بالواقع أمامهم. كانت كاظمة -كما ذكرنا- وجهة هرمز الأولى، إلا أن عيونه أدركت أن خالد بن الوليد سيتجه بجيوشه شمالاً نحو الحفير ولن يتوجه إلى كاظمة. فما كان من هرمز -كما ذكرنا أيضًا- إلا أن عدل عن وجهته وبادر نحو الحفير تلك التي يقصدها خالد، ثم عسكر فيها ورتب بها جيوشه، وذلك قبل وصول خالد. وبالمثل فقد اكتشفت عيون خالد أن هرمز قد وصل إلى الحفير وعسكر فيها، ولعله أراد أن يرهقهم، أو أنه لم يرد أن ينزل عليهم وقد تجهزوا له، فكان أن غيَّر مساره وحول اتجاهه إلى كاظمة!! حينما علم هرمز بهذا الأمر استشاط غضبًا؛ إذ كيف يلعب به هذا الأعرابي، ثم أسرع بجيشه إلى كاظمة لملاقاة خالد بن الوليد هناك، وكان أن وصل الجيشان في وقت واحد، وبذلك يكون خالد قد فوَّت على الفرس فرصة إعداد الجيش قبل وصوله كما في المرة الأولى. على عكس المسلمين لم يكن هرمز يعتقد الولاء في جنده، ولم يكن يأمن ثباتهم في المعركة؛ إذ إنه يعلم أنهم يحبون الحياة ويكرهون الموت، أما جيش المسلمين فقد قال عنه خالد بن الوليد يصفهم لهرمز: قوم يحبون الموت كما يحب أهل فارس الحياة. ولكي يضمن عدم فرار جيشه قرر هرمز أمرًا عجيبًا عارضه فيه كثير منهم، إلا أنه أصرَّ عليه، وهو أن يقوم بربط كل عشرة من الجنود بسلسلة فيما بينهم، فإذا فكر واحد منهم أو اثنان في الهرب فلن ينجحا، اللهم إلا إذا هرب عشرتهم، وبعيد أن يحدث هذا!! وقد احتج أناس منهم بأن قالوا معترضين: قيدتم أنفسكم لعدوكم! فلا تفعلوا فإن هذا طائر سوء . وكان أن ردوا عليهم بقولهم: أما أنتم فيحدثوننا أنكم تريدون الهرب . بعد انتهاء هذا الأمر عبَّأَ هرمز قواته، وجعل على ميمنته قباذ، وجعل على ميسرته أنوشجان، ووقف هو في مقدمة الجيوش ينتظر خالد بن الوليد. وعلى الجانب الآخر عسكر خالد في قبالة جيش فارس مباشرة يرتقب اللقاء.

📷 بداية فتوحات العراق  قبل الحديث عن رسالة أبي بكر إلى خالد بن الوليد رضي الله عنهما، نشير إلى أنه بعد انتهاء حروب الرِّدَّة مباشرة حدث أن جاء المثنى بن حارثة -من قبيلة بكر بن وائل التي كانت تستقر في شمال الجزيرة العربية جنوب العراق- إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه ليطلب منه أن يسمح له بقتال الفرس المتاخمين له، والقيام ببعض الغارات عليهم. فقال له:   يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ابعثني على قومي؛ فإن فيهم إسلامًا أقاتل بهم أهل فارس، وأكفيك أهل ناحيتي من العدو . فسمح له أبو بكر بذلك.  وعلى الفور قام المثنى بن حارثة بشن بعض الغارات على الجيوش الجنوبية في فارس، ثم أرسل بعد ذلك يطلب المدد من أبي بكر رضي الله عنه يقول له:  إن أمددتني وسمعت بذلك العرب أسرعوا إليَّ، وأذلَّ الله المشركين، مع أني أخبرك -يا خليفة رسول الله- أن الأعاجم تخافنا وتتقينا .  وفي الواقع لم يستغرق أبو بكر رضي الله عنه في التفكير طويلاً، وقد قام على إثر هذا بإرسال رسالة إلى خالد بن الوليد في اليمامة يقول له فيها:  إن الله فتح عليك فعارق (أي: فسر إلى العراق)، وابدأ بفرج الهند (وهي الأُبُلَّة)، وتألَّف أهل فارس ومن كان في ملكهم من الأمم .     دولة المسلمين ودولة فارس.. بين هذه وتلك: في سبيل مسايرة هذه الأحداث نستعرض موقف كلتا الدولتين اللتين نحن بصددهما حتى نَعِي الموقف جيدًا:  فعلى الجانب الأول كانت الدولة الإسلامية، وهي بعدُ ضعيفة لم تعرف الاستقرار، وكانت ما زالت على أعتاب الخروج من حرب داخلية شديدة دارت رحاها طيلة سنة كاملة، وتطلبت خروج أحد عشر جيشًا إلى أحد عشر مكانًا مختلفًا من أنحائها.  أما أهلها فما زال منهم المرتد ومنهم الذي لم يرتد وثبت على الإسلام، ولكن هذا الذي لم يرتد وثبت على الإسلام خاض كثيرًا من المعارك وقد أُرهِقَت قواه، فكان منهم الجرحى ومنهم القتلى، أما المُعافى فقد هدَّته الحرب تمامًا، كما الحال في حرب اليمامة وحروب اليمن.  وفي ظل هذه الظروف المفككة، وحيث جيش المسلمين مفرَّق في أكثر من مكان يأمر أبو بكر الصديق رضي الله عنه من مكانه في المدينة خالد بن الوليد وهو في اليمامة، ودون انتظار لعودته ليتدارسا الأمر، يأمره بالذهاب إلى العراق وفتح فارس!!  وعلى الجانب الآخر كانت تقف دولة فارس ممتدة من غرب العراق إلى شرق الصين (شاملة العراق كله)، وكانت دولتا الصين والهند تدفعان الجزية إلى ملك فارس، أي أن آسيا كلها -تقريبًا- حتى حدود الصين كانت دولة فارسية.  وفوق تلك المساحة الشاسعة وتلك القوة التي حدت بالهند والصين أن تدفعا لها الجزية، فقد كانت دولة فارس تملك من مظاهر العظمة والأموال والأبهة والجيوش ما ظل المؤرخون يحكون عنه لسنوات وسنوات، والتي سنراها بالفعل حين يأتي الحديث عن حروب المسلمين فيها.  ولنا أن نتخيل دولة ضعيفة صغيرة تعمها حرب أهلية كما الحال -مثلاً- في دولة رواندا، ثم يقوم رئيسها بعد انتهاء تلك الحرب الأهلية، واستقرار الأحوال بإرسال رسالة إلى قائد من قواده ممن هم على أحد أقاليم دولته، مفادها أن يُعِدَّ نفسه ويذهب لفتح أمريكا وروسيا!!  فكان الموقف -ولا شك- غاية في الصعوبة، وهو كما يصوره أبو الحسن الندوي فيما يسمى بعلم مقارنة الأمم يقول: إن قوة الفرس والروم بالنسبة للمسلمين في ذلك الوقت كانت أكبر كثيرًا من قوة أمريكا وروسيا (قبل سقوطها) بالنسبة للمسلمين الآن.  أي أن النسبة من ناحية الجيوش والعدة والعتاد كانت أكبر كثيرًا لصالح الفرس.  وإن تعجب من قراره رضي الله عنه بإنفاذ جيش أسامة بن زيد، رغم أن الردة كانت قد ظهرت واستفحل أمرها، وقد تمسك بقوله: لا أدع جيشًا أنفذه رسول الله r. ومثله أيضًا قرار حروب الردة -التي عمَّت الجزيرة العربية- الذي اتخذه بعد ذلك، وكلها قرارات حاسمة ومهمة في تاريخ الأمة الإسلامية.  فأعجب منه أمر قيامه (أبو بكر الصديق) رضي الله عنه بهذه الخطوة العجيبة وقراره فتح فارس، خاصة في ذلك الوقت، ثم بعده ببضعة شهور قرار فتح الروم ثاني أعظم قوة في العالم في ذلك الوقت، كما سيأتي بيانه.     خطة أبي بكر للفتح.. ووصيته للقادة:   وفي رد فعل غير متوقع من قبل خالد بن الوليد، فإنه لم يبعث برد أو استفسار عما جاء في رسالة أبي بكر الصديق العجيبة، إنما كان من أمره أن أرسل بالرسائل إلى الجيوش الإسلامية المحيطة به لتجميعهم، ثم أرسل رسالة إلى هرمز أمير منطقة الأُبلّة (ميناء على شط العرب، وتقع أقصى جنوب العراق) من قبل فارس يهدده فيها ويتوعده.  ومن المدينة كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه قد وضع خطة لفتح بلاد فارس تعمل كفكي الكماشة، بحيث تكون نهايتها في مدينة الحيرة أعظم مدن فارس بعد المدائن العاصمة، وكانت تبعد عنها بنحو مائتي كيلو متر.  فكان أن أمر أبو بكر خالد بن الوليد بأن يتجه إلى العراق لفتحها من جهة الجنوب حتى يصل إلى مدينة الحيرة، وفي الوقت نفسه كتب إلى عياض بن غنم -وكان في الحجاز- بأن يدخل العراق من أعلاها مفتتحًا ما في طريقه إليها، ثم يكمل المسير حتى يصل إلى الحيرة أيضًا، وقد قال لهما أبو بكر رضي الله عنه:   فأيُّكما سبق إلى الحيرة فهو أمير على صاحبه، وإذا اجتمعتما بالحيرة وقد فضضتما مسالح (حصون) فارس وأَمِنتُما أن يُؤْتَى المسلمون من خلفهم، فليكن أحدكما ردءًا للمسلمين ولصاحبه بالحيرة، وليقتحم الآخر على عدو الله وعدوكم من أهل فارس دارهم ومستقر عزهم المدائن .  وكانت خطة رائعة قد رسمها أبو بكر الصديق رضي الله عنه، أراد بها الإحاطة بقوات الفرس غربي بغداد كما السوار بالمعصم، بحيث تقاتل هذه القوات أحد الجيشين وفي خَلَدِها رعب وفزع من هجوم الجيش الآخر من خلفها.  ثم إن هذه الخطة ستعمل على إرباك قوات الفرس وقادتهم، من حيث عدم معرفتهم لأهداف ومقاصد كل جيش، ومن حيث صعوبة توزيع قواتهم لملاقاة كلا الجيشين في وقت واحد!!  وكذلك فإن هذه الخطة ستعمل على ألا يمر المسلمون من طريق واحد، وإنما من طريقين مختلفين، والذي من شأنه أنهم سيستطيعون أن يحصلوا على أكبر قدر من الماء والكلأ لهم ولدوابهم، الأمر الذي لا يتوافر حين يكون الطريق واحدًا.  وفوق هذا وذاك، فإن هذه الخطة ستثير المنافسة الشريفة بين جيش خالد بن الوليد وجيش عياض بن غنم، في أيهما يحقق النصر ويسبق أولًا إلى الحيرة؛ مما يحفز الهمم ويثير الحماسة في قلوبهم.  بعد هذه الخطة المحكمة لم ينس أبو بكر رضي الله عنه أن يوقّع ببعض التوصيات المهمة، التي إن دلت على شيء فإنما تدل على حكمته وبُعد نظره، ومثلها يكون له مفعول السحر على مر العصور، فكان مما جاء فيها:   ... واستعينوا بالله واتقوه، وآثروا أمر الآخرة على الدنيا يجتمعا لكم، ولا تؤثروا الدنيا فتُسلَبوهما، واحذروا ما حذركم الله بترك المعاصي ومعاجلة التوبة، وإياكم والإصرار وتأخير التوبة .  وقد كانت هذه هي الأسلحة الحقيقية لقتال أهل فارس وفي كل قتال؛ فإذا آثر الإنسان أمر الآخرة على أمر الدنيا اجتمعت له الدنيا والآخرة، ومن سعى إلى الدنيا فقط ضاعت منه الدنيا والآخرة.  كما لا بد من التعجيل بالتوبة والإقلاع عن الذنوب والمعاصي؛ وذلك في كل وقت وبالأخص هنا، حيث الكنوز والأموال والخير العميم، وقبل أن تفتح الدنيا عليهم بفتح فارس.  وبعد الإشارة إلى أسلحة المعركة كان أن وضح الصديق رضي الله عنه ما من شأنه أن يحفظ قوة الجيشين، وأن يعمل على تعجيل إحراز النصر، فكتب إلى خالد وعياض بعد أن أزمعا الرحيل قائلاً:   وَأْذَنا لمن شاء بالرجوع ولا تستفتحا بمتكارِه، واستنفرا من قاتل أهل الردة ومن ثبت على الإسلام بعد رسول الله r، ولا يغزونَّ معكم أحد ارتدَّ حتى أرى رأيي .  حتى في هذا الوقت العصيب الذي يريد فيه أكبر عدد من الجند لم ينس أبو بكر رضي الله عنه غاية الفتح وغاية الجهاد وهي الإطاحة بالوثنية والشرك في كل صوره ؛ فلم يرد أن يجعل في جيشه إلا من ثبتوا على إسلامهم حين فُتِنَ الباقون وارتدوا، فكان ما أراد ولم يشهد الذين ارتدوا هذه المعارك، حتى سمح لهم بعد ذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه؛ وذلك بعد أن اطمأنَّ لإسلامهم.  ثم رجع من أهل المدينة ومن حولها مَنْ أَذِنَا لهم بالرجوع؛ وذلك حتى لا يكونوا مُكْرَهِين على القتال كما أمر بذلك أبو بكر رضي الله عنه، الذي أراد من وراء ذلك ألاّ يتصدع الجيشان، وأن يكون كلاهما في كامل إيمانه.  وبذلك تناقصت قوات كلا الجيشين حتى لم يعد يبق مع خالد بن الوليد في النِّبَاج إلا ألفان فقط!!     رجل بألف.. وخالد يستنفر المؤمنين:   منذ أن تلقى رسالة أبي بكر الأولى كان قد جمع خالد بن الوليد جيشه، وانطلق من اليمامة حتى نزل النِّبَاج (على بعد مائتي كيلو متر، حوالي ثلاثين ومائة ميل من اليمامة)، على رأس ألفين كانوا قد بقوا معه.  وأمام هذا العدد الضئيل جدًّا كان أن كتب كل من خالد وعياض إلى أبي بكر يطلبان المدد.  فأمد أبو بكر رضي الله عنه خالدًا برجل واحد فقط هو القَعْقَاعُ بن عمرو التميمي، وقبل أن يتعجب خالد دهش أهل المدينة فقالوا لأبي بكر:  أتمد رجلاً قد انفضَّ عنه جنوده برجل؟!  فأجابهم قائلاً:  لَصَوْتُ القعقاع في الجيش خير من ألف رجل ،  ولا يُهْزَمُ جيشٌ فيهم مثل هذا .  والشيء نفسه حدث مع عياض بن غنم حين أرسل أيضًا يطلب المدد، فأمده أبو بكر أيضًا برجل واحد هو عبد بن عوف الحميري، وقال عنه أيضًا: رجل بألف رجل.  وكان أن ذهب القعقاع بن عمرو وحده على فرسه مددًا إلى خالد بن الوليد في النِّباج.  وفي حالة استنفار عام أرسل خالد بن الوليد برسائل المدد والعون إلى كل المحيطين به في هذه المنطقة، فأرسل برسالتين إلى قبيلة تميم، وكان فيهم سُلْمَى بن القَيْن (له صحبة وهجرة) فجاءه بألف مقاتل، وأيضًا كان فيهم حَرْمَلَة بن مُرْيِط (له صحبة وهجرة أيضًا)، وقد جاءه على رأس ألف أيضًا.  بداية فتوحات العراقثم كتب إلى المثنى بن حارثة -وكان بجنوب العراق، وهو الذي بدأ الغارات على العراق- أن يأتيه، وقد بعث إليه بكتاب من أبي بكر يأمره بطاعته، فكان أن سمع وأطاع، وجاء إليه مسرعًا على رأس جيش من أربعة آلاف مقاتل.  وكان مذعور بن عدي أيضًا في جنوب العراق، وكان مع المثنى بن حارثة وقد اختلف معه في بعض الأمور وتكاتبا إلى أبي بكر، فكتب إليه أبو بكر يأمره بالمسير مع خالد، فكان أن جاءه (مذعور) على رأس ألفي مقاتل.  ثم استطاع خالد بن الوليد رضي الله عنه أن يجمع مما بينه (في النِّباج) وبين العراق من قبيلتي ربيعة ومضر ثمانية آلاف مقاتل آخرين، وكل هؤلاء ممن لم يرتدوا قبل ذلك، وممن ظلوا على إسلامهم.  ونستطيع إذن أن نتحقق عدد الجيش كاملاً كما يلي:  - الأصل ألفان، وكانوا مع خالد بن الوليد منهم ألف من قبيلة طيِّئ الذين وقف فيهم عدي بن حاتم ومنعهم من الردة، وكانوا ممن ثبتوا على القتال، والألف الأخرى كانوا من صحابة رسول الله r.  - ألفان من قبيلة تميم، منهم ألف على رأسهم سُلمى، وألف على رأسهم حرملة.  - ستة آلاف من جنوب العراق، كان منهم أربعة آلاف مع المثنى بن حارثة، وألفان مع مذعور بن عدي.  - ثمانية آلاف من قبيلتي ربيعة ومضر.  ومن هنا كان إجمالي العدد الذي تجمع عند خالد بن الوليد في النِّباج ثمانية عشر ألف مقاتل، لم يسبق لأي منهم ردة وقد خرجوا طائعين، وهو عدد لم يجتمع لأحد من قبل من المسلمين أو غيرهم في الجزيرة العربية.  وكان من أهم ما يميز ذاك الجيش أن فيه خالد بن الوليد، وفيه المثنى بن حارثة، وفيه القعقاع بن عمرو، وفيه عاصم بن عمرو التميمي أخو القعقاع بن عمرو، وكان قد جاء مع جيش سُلْمَى بن القين، وكان أيضًا من أشد مقاتلي المسلمين مهارة، وسيكون له بأس في حروب فارس على نحو ما سيأتي.  على الجانب الآخر كان في مواجهة خالد بن الوليد أمير منطقة (الأُبُلَّة) من قبل فارس ويدعى (هرمز)، وكان هذا من أسوأ جيران العرب للعرب، حتى إنهم -العرب- باتوا يضربون به المثل في الخبث والكفر، فكانوا يقولون: أخبث من هرمز، وأكفر من هرمز!!  وكان هرمز هذا أميرًا على مدينة الأُبُلَّة، وهي مدينة كانت تقع -كما ذكرنا- في جنوب العراق، على مشارف الدولة الفارسية من ناحية الجزيرة العربية، وكانت يومئذ أعظم موانئ فارس على الخليج العربي -الفارسي آنذاك- شأنًا وأشدها شوكة.  وكان عندها نهر يسمى نهر الأُبلَّة، كان يعد في ذلك الوقت من جِنَانِ الدنيا، فكان حواليه من الحدائق وميادين النخل والأُتْرُج والنارنج، وأصناف الزروع والخضروات والقصور المتناظرة العظيمة ما تَحَارُ فيه العيون، ولا يُنظَر أحسن منه.  وكان هرمز هذا من شرفاء الفارسيين، وكان يلبس تاجًا مُرصَّعًا بالجواهر والفصوص والذهب، يقدر ثمنه بمائة ألف درهم، وكان تحت إمرته في الجيش أخوان من العائلة المالكة هما: قُباذ وأنوشجان، وذلك يعكس عِظَمَ أمر هرمز، ووثوق كسرى فارس فيه، وكان يُدعى آنذاك شيرويه.  في النباج وبعد أن اجتمع له ثمانية عشر ألفًا، بعث خالد بن الوليد برسالة صغيرة إلى هرمز أمير منطقة الأُبلة من قِبَل فارس، جاء فيها:   أما بعد.. فأسلمْ تسلمْ، أو اعتقد لنفسك وقومك الذمة وأقرر بالجزية، وإلا فلا تلومنَّ إلا نفسك، فقد جئتك بقوم يحبون الموت كما تحبون الحياة .  وقد أرسلها مع أحد الفرس الذين كان قد أسرهم في موقعة اليمامة؛ وذلك أنه كان يعلم أن هذا الفارسي حين يذهب إلى هرمز سيقصُّ عليه ما كان منه -من خالد بن الوليد- في اليمامة، وكيف قاتل بجيش قوامه اثنا عشر ألفًا مائةَ ألفٍ ثم انتصر عليهم؛ مما يلقي الوهن والرعب في قلوب الفارسيين وقلب هرمز.  وما إن وصلت هذه الرسالة إلى هرمز حتى استشاط غضبًا؛ إذ كيف لهذا العربي الذي كانوا يتصدقون عليه وعلى كل العرب بفتات العيش -وكانوا (أي العرب) دائمًا ما يظهرون لهم (لأهل فارس) الطاعة والخنوع- كيف يجرؤ على إرسال مثل هذه الرسالة التي تحمل ذاك الحجم من التهديد والوعيد؟!  ومن فوره أرسل بالخبر إلى شيرويه في المدائن، ويستأذنه في قتال المسلمين وإرسال المدد له.  ومن (الأبلة) وبعد أن أرسل شيرويه بجيش كبير إليه تعجل هرمز إلى منطقة كاظمة، وهي على ساحل الخليج الفارسي وماؤها عذب، ظنًّا منه أنها مقصد خالد بن الوليد!! إلا أنه علم بعد ذلك أن خالدًا قصد الحفير، فكان أن عدل ثانية عن وجهته ومال إليها ليبادر هو خالدًا.     خطة خالد بن الوليد:   أما خالد بن الوليد فقد قسم جيشه إلى ثلاث فرق تسلك طرقًا مغايرة، فأرسل الفرقة الأولى وعلى رأسها المثنى بن حارثة. ثم الفرقة الثانية في اليوم الثاني وعلى رأسها عاصم بن عمرو التيمي، وجعله على الميمنة. والفرقة الثالثة أرسلها في اليوم الثالث وعلى رأسها عدي بن حاتم، وجعله على الميسرة.  ثم في اليوم الرابع خرج هو بنفسه على مقدمة الجيش، وواعدهم جميعًا عند الحفير في يوم معين.  ولقد كان لتقسيم هذا الجيش على هذه الفرق الثلاث عدة أغراض، كان منها ما يلي:  الغرض الأول: الاستفادة بأكبر كمٍّ من مياه الآبار المنتشرة في الطرق التي سيمرون بها.  الثاني: التغطية والتعتيم على عيون وجواسيس الفرس، فلا يستطيعون أن يعرفوا بالضبط وجهة الجيش الإسلامى، وأيضًا عدده. ومن ثَمَّ تظل قوات الجيش الفارسي في حيرة من أمرها حتى يفاجَئُوا بالواقع أمامهم.  كانت كاظمة -كما ذكرنا- وجهة هرمز الأولى، إلا أن عيونه أدركت أن خالد بن الوليد سيتجه بجيوشه شمالاً نحو الحفير ولن يتوجه إلى كاظمة. فما كان من هرمز -كما ذكرنا أيضًا- إلا أن عدل عن وجهته وبادر نحو الحفير تلك التي يقصدها خالد، ثم عسكر فيها ورتب بها جيوشه، وذلك قبل وصول خالد.  وبالمثل فقد اكتشفت عيون خالد أن هرمز قد وصل إلى الحفير وعسكر فيها، ولعله أراد أن يرهقهم، أو أنه لم يرد أن ينزل عليهم وقد تجهزوا له، فكان أن غيَّر مساره وحول اتجاهه إلى كاظمة!!  حينما علم هرمز بهذا الأمر استشاط غضبًا؛ إذ كيف يلعب به هذا الأعرابي، ثم أسرع بجيشه إلى كاظمة لملاقاة خالد بن الوليد هناك، وكان أن وصل الجيشان في وقت واحد، وبذلك يكون خالد قد فوَّت على الفرس فرصة إعداد الجيش قبل وصوله كما في المرة الأولى.  على عكس المسلمين لم يكن هرمز يعتقد الولاء في جنده، ولم يكن يأمن ثباتهم في المعركة؛ إذ إنه يعلم أنهم يحبون الحياة ويكرهون الموت، أما جيش المسلمين فقد قال عنه خالد بن الوليد يصفهم لهرمز: قوم يحبون الموت كما يحب أهل فارس الحياة.  ولكي يضمن عدم فرار جيشه قرر هرمز أمرًا عجيبًا عارضه فيه كثير منهم، إلا أنه أصرَّ عليه، وهو أن يقوم بربط كل عشرة من الجنود بسلسلة فيما بينهم، فإذا فكر واحد منهم أو اثنان في الهرب فلن ينجحا، اللهم إلا إذا هرب عشرتهم، وبعيد أن يحدث هذا!!  وقد احتج أناس منهم بأن قالوا معترضين:  قيدتم أنفسكم لعدوكم! فلا تفعلوا فإن هذا طائر سوء . وكان أن ردوا عليهم بقولهم:  أما أنتم فيحدثوننا أنكم تريدون الهرب .  بعد انتهاء هذا الأمر عبَّأَ هرمز قواته، وجعل على ميمنته قباذ، وجعل على ميسرته أنوشجان، ووقف هو في مقدمة الجيوش ينتظر خالد بن الوليد.  وعلى الجانب الآخر عسكر خالد في قبالة جيش فارس مباشرة يرتقب اللقاء.

يوسف أبا محمد 【 ﴿مدرسة םבםב ﷺ﴾】
تربية أسلامية وفقه سلفنا الصالح رضي الله عنهم.
https://t.me/Mohammed62



أسأل الله أن ينفعكم بها.

واحد من الناس . أحسنت اخي بارك الله فيك وجهد مشكور جدا لك وجزاك الله خير الجزاء

ليث العلي #المهديُّ_وعيسى_قائدا_الحقِّ
راب مهدوي إسلامي || الدين في خطر || علي الزاملي | كرار الفتلاوي| كلمات : ام بنين البصر ي
https://www.youtube.com/watch…

يوسف أبا محمديوسف أبا محمدواحد من الناس .واحد من الناس .ليث العليليث العليnextback