📷 الأكل العاطفي: لماذا نأكل ونحن لا نشعر بالجوع؟! أحد هذه العوامل هو الإجهاد المرتبط بزيادة الأكل العاطفي, (و هو الأكل المرتبط بالحالة النفسية للإنسان و ليس بسبب الجوع) فيما يلي بعض الأسباب الرئيسية التي تدفع الأشخاص للأكل عند الشعور بالضغط: نهم الكورتيزول يؤدي الإجهاد إلى زيادة مستويات الكورتيزول، المعروف باسم هرمون الإجهاد . يؤدي الكورتيزول وظيفة مفيدة للجسم، ولكن المستويات المفرطة من الكورتيزول الناجم عن الإجهاد المزمن يمكن أن يسبب عدداً كبيراً من المشاكل في الجسم, و منها الرغبة الشديدة في الأطعمة المالحة والحلوة, الأمر الذي يؤدي حتماً إلى زيادة الوزن بشكل مفرط. اللقاءات الإجتماعية غالباً ما يبحث الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد عن الدعم الاجتماعي، وهو طريقة رائعة للتخفيف من حدة التوتر. و لسوء الحظ, تشكل هذه التجمعات خطراً على الأشخاص الذين يلتزمون بنظام أكل صحي, لأن الناس يميلون إلى تناول الطعام بشكل أكبر في التجمعات - وخاصة النساء – و يزيد الاقبال أكثر على الطعام سريع التحضير و الحلوى, و يعتبر هذا الأمر شكلاً من أشكال الأكل العاطفي, يجعلك تشعر بتحسن على المدى القصير، ولكن قد تندم لاحقاً. الطاقة العصبية عندما يشعر البعض بالقلق أو الحزن، يميل إلى استخدام فمه بشكل لا إرادي, في بعض الأحيان قد يقوم بقضم أظافره أو طحن أسنانه، وغالباً ما يميل إلى تناول الطعام حتى إن لم يكن جائعاً. عادات الطفولة الخاطئة تعتبر ذكريات الطفولة المرتبطة بالطعام عاملاً أساسياً في تكوين عاداتك الغذائية في الكبر, إذا كان والديك يستخدمان الحلوى كمكافئة، و إصلاح مشاكلك بتناول الآيس كريم، أو إعداد وجبتك المفضلة (أو أخذك لتناول الطعام بالخارج) للاحتفال بنجاحك، سيرتبط الطعام دائما بحالتك النفسية دون أن تشعر, و عندما تمر بأوقات عصيبة, سيكون الأكل هو المتنفس الأسهل بالنسبة لك. هذا النوع من الأكل العاطفي شائع جداً, فالناس يأكلون للاحتفال، ويتناولون الطعام ليشعروا بتحسن، حتى إنهم قد يأكلون أكثر عند الإحساس بالاحباط بسبب وزنهم الزائد!! حياة مشحونة بالعواطف السلبية و هو سبب عاطفي آخر يدفع الناس إلى الأكل, فالأشخاص الذين لا يشعرون بالراحة في المواجهة قد يتعاملون مع الإحباطات في زواجهم بقطعة من الكعك. على سبيل المثال، بدلاً من التواصل مع الشريك و مناقشة المشكلات بموضوعية, يلجأ البعض إلى الطعام كنوع من الهروب من مشاعر الغضب والاستياء والخوف والقلق. قد تختلف الأسباب و الدوافع التي تدعو إلى تناول الطعام العاطفي، و لكنها ظاهرة منتشرة بشكل كبير في مجتمعنا، و هو أمر سيؤدي إلى مشاكل و تعقيدات أكثر, لذلك لابد أن تفكر ملياً في الأمر, و اذا كنت تعاني من زيادة الوزن بسبب الأكل العاطفي, فلابد أن تطور بعض تقنيات إدارة الغضب, و التعامل مع الإجهاد, و مهارات التأقلم الفعالة، و أن تختار النظام الغذائي الأمثل لك, و إحكام سيطرتك على مجريات أمور حياتك بشكل كامل. #علم_النفس

الأكل العاطفي: لماذا نأكل ونحن لا نشعر بالجوع؟! أحد هذه العوامل هو الإجهاد المرتبط بزيادة الأكل العاطفي, (و هو الأكل المرتبط بالحالة النفسية للإنسان و ليس بسبب الجوع) فيما يلي بعض الأسباب الرئيسية التي تدفع الأشخاص للأكل عند الشعور بالضغط: نهم الكورتيزول يؤدي الإجهاد إلى زيادة مستويات الكورتيزول، المعروف باسم هرمون الإجهاد . يؤدي الكورتيزول وظيفة مفيدة للجسم، ولكن المستويات المفرطة من الكورتيزول الناجم عن الإجهاد المزمن يمكن أن يسبب عدداً كبيراً من المشاكل في الجسم, و منها الرغبة الشديدة في الأطعمة المالحة والحلوة, الأمر الذي يؤدي حتماً إلى زيادة الوزن بشكل مفرط. اللقاءات الإجتماعية غالباً ما يبحث الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد عن الدعم الاجتماعي، وهو طريقة رائعة للتخفيف من حدة التوتر. و لسوء الحظ, تشكل هذه التجمعات خطراً على الأشخاص الذين يلتزمون بنظام أكل صحي, لأن الناس يميلون إلى تناول الطعام بشكل أكبر في التجمعات - وخاصة النساء – و يزيد الاقبال أكثر على الطعام سريع التحضير و الحلوى, و يعتبر هذا الأمر شكلاً من أشكال الأكل العاطفي, يجعلك تشعر بتحسن على المدى القصير، ولكن قد تندم لاحقاً. الطاقة العصبية عندما يشعر البعض بالقلق أو الحزن، يميل إلى استخدام فمه بشكل لا إرادي, في بعض الأحيان قد يقوم بقضم أظافره أو طحن أسنانه، وغالباً ما يميل إلى تناول الطعام حتى إن لم يكن جائعاً. عادات الطفولة الخاطئة تعتبر ذكريات الطفولة المرتبطة بالطعام عاملاً أساسياً في تكوين عاداتك الغذائية في الكبر, إذا كان والديك يستخدمان الحلوى كمكافئة، و إصلاح مشاكلك بتناول الآيس كريم، أو إعداد وجبتك المفضلة (أو أخذك لتناول الطعام بالخارج) للاحتفال بنجاحك، سيرتبط الطعام دائما بحالتك النفسية دون أن تشعر, و عندما تمر بأوقات عصيبة, سيكون الأكل هو المتنفس الأسهل بالنسبة لك. هذا النوع من الأكل العاطفي شائع جداً, فالناس يأكلون للاحتفال، ويتناولون الطعام ليشعروا بتحسن، حتى إنهم قد يأكلون أكثر عند الإحساس بالاحباط بسبب وزنهم الزائد!! حياة مشحونة بالعواطف السلبية و هو سبب عاطفي آخر يدفع الناس إلى الأكل, فالأشخاص الذين لا يشعرون بالراحة في المواجهة قد يتعاملون مع الإحباطات في زواجهم بقطعة من الكعك. على سبيل المثال، بدلاً من التواصل مع الشريك و مناقشة المشكلات بموضوعية, يلجأ البعض إلى الطعام كنوع من الهروب من مشاعر الغضب والاستياء والخوف والقلق. قد تختلف الأسباب و الدوافع التي تدعو إلى تناول الطعام العاطفي، و لكنها ظاهرة منتشرة بشكل كبير في مجتمعنا، و هو أمر سيؤدي إلى مشاكل و تعقيدات أكثر, لذلك لابد أن تفكر ملياً في الأمر, و اذا كنت تعاني من زيادة الوزن بسبب الأكل العاطفي, فلابد أن تطور بعض تقنيات إدارة الغضب, و التعامل مع الإجهاد, و مهارات التأقلم الفعالة، و أن تختار النظام الغذائي الأمثل لك, و إحكام سيطرتك على مجريات أمور حياتك بشكل كامل. #علم_النفس

جماليات,الغضب,الحب,لحظة,ابتسم,معلومة_قد_تفيدك,مما,القلق,جمعه_طيبه,انت,رسالتك,مما_قرأت_وأعجبني,محامي,ﺍﺗﺄﺧﺮﺕ,أعلم_أن_الله_علي_كل_شئ_قدير,أزاي,البنك,وتنشكح,خزائن_بشر,هيجري,قواعد_النسيان,تعالي_هنا_رايح_فين,فطمن_قلبك,الاكل_بزيادة,صعوبات_تعلم,المذاكرة,الانهيارالعصبى,متلازمة_داون,داون_سيندروم

📷 الأكل العاطفي: لماذا نأكل ونحن لا نشعر بالجوع؟!        أحد هذه العوامل هو الإجهاد المرتبط بزيادة الأكل العاطفي, (و هو الأكل المرتبط بالحالة النفسية للإنسان و ليس بسبب الجوع)   فيما يلي بعض الأسباب الرئيسية التي   تدفع الأشخاص للأكل عند الشعور بالضغط:  نهم الكورتيزول  يؤدي الإجهاد إلى زيادة مستويات الكورتيزول، المعروف باسم  هرمون الإجهاد . يؤدي الكورتيزول وظيفة مفيدة للجسم، ولكن المستويات المفرطة من الكورتيزول الناجم عن الإجهاد المزمن يمكن أن يسبب عدداً كبيراً من المشاكل في الجسم, و منها  الرغبة الشديدة في الأطعمة المالحة والحلوة, الأمر الذي يؤدي حتماً إلى زيادة الوزن بشكل مفرط.  اللقاءات الإجتماعية  غالباً ما يبحث الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد عن الدعم الاجتماعي، وهو طريقة رائعة للتخفيف من حدة التوتر.  و لسوء الحظ, تشكل هذه التجمعات خطراً على الأشخاص الذين يلتزمون بنظام أكل صحي, لأن الناس يميلون إلى تناول الطعام بشكل أكبر في التجمعات - وخاصة النساء –  و يزيد الاقبال أكثر على الطعام سريع التحضير و الحلوى, و يعتبر هذا الأمر شكلاً من أشكال الأكل العاطفي, يجعلك تشعر بتحسن على المدى القصير، ولكن قد تندم لاحقاً.     الطاقة العصبية  عندما يشعر البعض بالقلق أو الحزن، يميل إلى استخدام فمه بشكل لا إرادي, في بعض الأحيان قد يقوم بقضم أظافره أو طحن أسنانه، وغالباً ما يميل إلى تناول الطعام حتى إن لم يكن جائعاً.  عادات الطفولة الخاطئة  تعتبر ذكريات الطفولة المرتبطة بالطعام عاملاً أساسياً في تكوين عاداتك الغذائية في الكبر, إذا كان والديك يستخدمان الحلوى كمكافئة، و إصلاح مشاكلك بتناول الآيس كريم، أو إعداد وجبتك المفضلة (أو أخذك لتناول الطعام بالخارج) للاحتفال بنجاحك، سيرتبط الطعام دائما بحالتك النفسية دون أن تشعر, و عندما تمر بأوقات عصيبة, سيكون الأكل هو المتنفس الأسهل بالنسبة لك.  هذا النوع من الأكل العاطفي شائع جداً, فالناس يأكلون للاحتفال، ويتناولون الطعام ليشعروا بتحسن، حتى إنهم قد يأكلون أكثر عند الإحساس بالاحباط بسبب وزنهم الزائد!!   حياة مشحونة بالعواطف السلبية  و هو سبب عاطفي آخر يدفع الناس إلى الأكل, فالأشخاص الذين لا يشعرون بالراحة في المواجهة قد يتعاملون مع الإحباطات في زواجهم بقطعة من الكعك.  على سبيل المثال، بدلاً من التواصل مع الشريك و مناقشة المشكلات بموضوعية, يلجأ البعض إلى الطعام كنوع من الهروب من مشاعر الغضب والاستياء والخوف والقلق.  قد تختلف الأسباب و الدوافع التي تدعو إلى تناول الطعام العاطفي، و لكنها ظاهرة منتشرة بشكل كبير في مجتمعنا، و هو أمر سيؤدي إلى مشاكل و تعقيدات أكثر, لذلك لابد أن تفكر ملياً في الأمر, و اذا كنت تعاني من زيادة الوزن بسبب الأكل العاطفي, فلابد أن تطور بعض تقنيات إدارة الغضب, و التعامل مع الإجهاد, و مهارات التأقلم الفعالة، و أن تختار النظام الغذائي الأمثل لك, و إحكام سيطرتك على مجريات أمور حياتك بشكل كامل.  #علم_النفس جمالياتالغضبالحبلحظةابتسممعلومة_قد_تفيدكمماالقلقجمعه_طيبهانترسالتكمما_قرأت_وأعجبنيمحاميﺍﺗﺄﺧﺮﺕأعلم_أن_الله_علي_كل_شئ_قديرأزايالبنكوتنشكحخزائن_بشرهيجريقواعد_النسيانتعالي_هنا_رايح_فينفطمن_قلبكالاكل_بزيادةصعوبات_تعلمالمذاكرةالانهيارالعصبىمتلازمة_داونداون_سيندرومnextback