📷 📚قــال تــعــالــى : {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [سورة آل عمران : 191] ثم وصف أولي الألباب بأنهم { يذكرون الله } في جميع أحوالهم: { قياما وقعودا وعلى جنوبهم } وهذا يشمل جميع أنواع الذكر بالقول والقلب ويدخل في ذلك الصلاة قائما فإن لم يستطع فقاعدا، فإن لم يستطع فعلى جنب وأنهم { يتفكرون في خلق السماوات والأرض } أي: ليستدلوا بها على المقصود منها ودل هذا على أن التفكر عبادة من صفات أولياء الله العارفين فإذا تفكروا بها، عرفوا أن الله لم يخلقها عبثا فيقولون: { ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك } عن كل ما لا يليق بجلالك، بل خلقتها بالحق وللحق مشتملة على الحق. { فقنا عذاب النار } بأن تعصمنا من السيئات وتوفقنا للأعمال الصالحات، لننال بذلك النجاة من النار. ويتضمن ذلك سؤال الجنة لأنهم إذا وقاهم الله عذاب النار حصلت لهم الجنة ولكن لما قام الخوف بقلوبهم، دعوا الله بأهم الأمور عندهم، 📗 [تفسير السعدي رحمه الله]

📚قــال تــعــالــى : {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [سورة آل عمران : 191] ثم وصف أولي الألباب بأنهم { يذكرون الله } في جميع أحوالهم: { قياما وقعودا وعلى جنوبهم } وهذا يشمل جميع أنواع الذكر بالقول والقلب ويدخل في ذلك الصلاة قائما فإن لم يستطع فقاعدا، فإن لم يستطع فعلى جنب وأنهم { يتفكرون في خلق السماوات والأرض } أي: ليستدلوا بها على المقصود منها ودل هذا على أن التفكر عبادة من صفات أولياء الله العارفين فإذا تفكروا بها، عرفوا أن الله لم يخلقها عبثا فيقولون: { ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك } عن كل ما لا يليق بجلالك، بل خلقتها بالحق وللحق مشتملة على الحق. { فقنا عذاب النار } بأن تعصمنا من السيئات وتوفقنا للأعمال الصالحات، لننال بذلك النجاة من النار. ويتضمن ذلك سؤال الجنة لأنهم إذا وقاهم الله عذاب النار حصلت لهم الجنة ولكن لما قام الخوف بقلوبهم، دعوا الله بأهم الأمور عندهم، 📗 [تفسير السعدي رحمه الله]

📷 📚قــال تــعــالــى :   {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}  [سورة آل عمران : 191]  ثم وصف أولي الألباب بأنهم  { يذكرون الله } في جميع أحوالهم:  { قياما وقعودا وعلى جنوبهم }  وهذا يشمل جميع أنواع الذكر بالقول والقلب  ويدخل في ذلك الصلاة قائما فإن لم يستطع فقاعدا، فإن لم يستطع فعلى جنب  وأنهم { يتفكرون في خلق السماوات والأرض } أي: ليستدلوا بها على المقصود منها ودل هذا على أن التفكر عبادة من صفات أولياء الله العارفين فإذا تفكروا بها، عرفوا أن الله لم يخلقها عبثا  فيقولون: { ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك }  عن كل ما لا يليق بجلالك، بل خلقتها بالحق وللحق مشتملة على الحق.   { فقنا عذاب النار } بأن تعصمنا من السيئات وتوفقنا للأعمال الصالحات، لننال بذلك النجاة من النار.   ويتضمن ذلك سؤال الجنة لأنهم إذا وقاهم الله عذاب النار حصلت لهم الجنة ولكن لما قام الخوف بقلوبهم، دعوا الله بأهم الأمور عندهم،   📗  [تفسير السعدي رحمه الله] nextback