#كينيا

الذي في #الصورة مواندا #مواطن من #كينيا لاجيء في #ألمانيا يعمل في أحد #المطاعم يقوم بغسل #الأطباق تزوج جيسيكا وهي ألمانية تعمل #طبيبة مختصة في جراحة #القلب التى احبته دون #النظر لشكله أو #لونه أو #عمله طلبت #الزواج منه لكن كان #الشرط الوحيد له ان يتم الزفاف في كينيا وحسب #العادات والتقاليد #الكينية فقبلت الشرط بكل فرح وأقيم #الزفاف في كينيا في قريته في #البراري حسب ##الامكانيات البسيطة وتم شهر #العسل في بيت بسيط مبني من #الطين والديس صرحت جيسيكا أنها كانت جد #مسرورة وان حبها لمواندا ارغمها على قبول جميع شروطه رغم اعتراض عائلتها التي طلبت أن يكون الزفاف في ألمانيا . #العبرة في #القصة هيا #الإنسانية بعيدا عن الشكل واللون والمستوى ويبقى الألمان في كل مرة يقومون بإعطاءنا دروس في الإحترام وتقدير الإنسان مهما كان جنسه ولونه.... و في إحدى البلدان الواقعة شمال القارة الإفريقية خلي نسكت خير ☺😉

كينيا

#كينيا ألمانياالصورةعاجلالصومالمواطنالمطاعم