#أفغانستان

أبطلنا مدّعيات التدليس الخرافي ومَن يدَّعي أنَّ المغول لم يكن في مخطّطهم ورغبتهم قصد بغداد وإسقاط خلافتها أوضح المرجع الديني #الصرخي الحسني أن نقاش الأحداث التي صاحبت احتلال بغداد من قبل المغول والتتار يعتبر ردًا إضافيًا على ابن تيمية وكلِّ مدلّس يدَّعي أنَّ المغول لم يكن في مخططهم ورغبتهم قصد بغداد وإسقاط خلافتها، فيضاف ذلك إلى باقي الردود التي أبطلنا بها باقي مدَّعيات التدليس الخرافي !! حيث قال المحقق الصرخي : النقطة الرابعة: هولاكو وجنكِيزخان والمغول والتتار: 1ـ ظهرت قوة التتار في سنة (603هـ)، وأوّل ما ظهرت في منغوليا بشِمال الصين، وأوَّل زعمائها تيموجين 2ـ وقد اُطلق على القائد تيموجين اسم جنكِيزخان ، وحسب الترجمة فإنَّه بمعنى قاهر العالم أو ملك ملوك العالم ((أو امبراطور العالم)) [[لاحظ: ممكن أنْ يكون في هذا إشارة إلى أنَّ البدايات الأولى والبذرة الأولى لظهور المغول تُشيرُ إلى طموحهم وعزمهم وإصرارهم على غزو العالم كلِّه، فاستخدموا لقب قاهر العالم أو ملك ملوك العالم ، وفي هذا ردًا إضافيًا على ابن تيمية وكلِّ مدلّس يدَّعي أنَّ المغول لم يكن في مخططهم ورغبتهم قصد بغداد وإسقاط خلافتها، فيضاف ذلك إلى باقي الردود التي أبطلنا بها باقي مدَّعيات التدليس الخرافي]] 3ـ المغول: قبائل مِن شِمال الصين مِن صحراء جوبي في منغوليا، وقيل: إنّ التَّتار مجموعة قبائل منها قبيلة المغول، ولمَّا سيطر جنكيزخان المغولي على تلك المنطقة وبدأ يوسّع نفوذه إلى باقي المناطق والبلدان، صار يُطلق على تلك القبائل التترية بالمغول. 4ـ بدأ المغول غزوهم العالم تحت شعار القضاء على السلاطين والملوك الظالمين، ونشر العدل في البلدان، وتمكين الدين بين الناس، والغالب على ديانتهم البوذية مع بعض الشعائر مِن المسيحية والإسلام 5ـ امتدَّ نفوذ وسلطة المغول مِن مشارق الأرض في كوريا مرورًا بالصين وبلاد ما وراء النهر، ثمَّ #إيران و #تركيا والعراق و #بلاد_الشام، كما وصلوا إلى #أوربا في روسيا وبلغاريا وغيرهما مِن #بلدان، كما وصل سلطانهم إلى بلاد السند و #أفغانستان، وقد فَشِلوا في غزو مصر بعد تجييش وتحشيد لسنوات، وبمرور الوقت قد دخل الكثيرُ منهم وقادتُهم الإسلام، 6ـ كانت لهم علاقة طيبة مع #البلاد_الإسلامية، حتَّى وقعت عملية قتل لمجموعة مِن تجار المغول على يد بعض حكام المسلمين في بلاد الإسلام، فثارت ثائرة المغول التَّتار فبدأت المصائب والكوارث تنزل على #المسلمين وبلاد الإسلام. 7ـ لِنتعرف الآن على ما حصل مِن خلال قراءة ما وصل إلينا عن هولاكو وقادة المغول وعساكرهم، مع الالتفات إلى أنَّه لو لم يصل إلينا عنهم إلا ما وصفوا به الخليفة بـ {الأبلَه} لكفى لكلِّ عاقل معرفة ما جرى وسبب ما جرى، وَلَتَيَقَّنَ حقيقة التدليس التيمي الذي جرى، والكلام في موارد: المورد1: تاريخ الإسلام:48/(261): قال(الذهبي): {{حكى جمال الدّين ابن رطِلين: 1ـ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ قَالَ: أخذوا الخليفة ليقتلوه، وكان معه خادم يقال لَهُ: قُرُنْفُل ، فألقى عَلَيْهِ نفسه يَقِيه مِن القتل، فقتلوا الخادم، وعادوا إلى رفْس الخليفة حتَّى مات. وكانوا يسمُّونه: {الأَبْلَه}!! 2ـ وحدَّثني شيخنا ابن الدّباهيّ قَالَ: لمَّا بقي بين التَّتار وبين بغداد يومان، اُعلِم الخليفة حينئذٍ، فقال: عَدْلان يَروحان يُبْصران إنْ كَانَ هذا الخبر صحيح!! ثُمَّ طلبَ(الخليفةُ) والدي، فحضر إلى بين يديه، وطلب(الخليفة) منه الرأيَ، وقال: كيف نعمل؟ فصاح والدي وقال: فاتَ الأمر!! كنتم صبرتم زاده!!}} المورد2: الذهبي: تاريخ الإسلام48/(37): [سنة ست وخمسين وستمئة(656هـ)]: [كائنة بغداد]: قال:{{ 1ـ إنّ التّتر يبذلون السيف مطلقًا، فإنَّه راح تحت السّيف الرَّافضة والسُنَّة وأمم لا يُحْصَونَ.. 2ـ ثمَّ ضرب هولاكو عُنُق باجونوين لأنَّه بَلَغه عَنْهُ أنَّه كاتبَ الخليفة وهو فِي الجانب الغربيّ. 3ـ ما زالوا فِي قتل وسبْي وتعذيب عظيم لاستخراج الأموال مدَّة أربعين يومًا، فقتلوا النّساء والرجال والأطفال أهل البلد وأهل سائر القرى ما عدا النّصارى، عُيِّن لهم شِحاني حَرَسُوهم، وانضمَّ إليهم خَلْقٌ فَسَلِمُوا، 4ـ وكان ببغداد عدةٌ مِن التُجَّار سلِموا لفرمانات والتجأ إليهم خلق، وسلم مَن بدار ابن العَلْقَمِي، ودار ابن الدّامغانيّ صاحب الدّيوان ودار ابن الدّواميّ الحاجب، ((هؤلاء لا يذكرهم ابن تيمية حتى تتم الأكذوبة على ابن العلقمي، لاحظ يوجد غير ابن العلقمي من علماء السنة جرى لهم ما جرى لابن العلقمي )) وما عدا ذلك ما سلِم إلّا مَن اختفى فِي بئرٍ أو قناة، وأحرق مُعظم البلد}} جاء ذلك خلال المحاضرة الثالثة والأربعين من بحث : (وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري) والتي ألقاها سماحة المرجع الصرخي الحسني مساء يوم الثلاثاء 19 شعبان 1438هـ الموافق 16- 5 -2017مــ

أفغانستان

#أفغانستان

مصطفى ال شدود ال شدود التكفيريّون التيمية سبب نزوح وتهجير وقتل ملايين المسلمين!!
وَقَفَات مع.. تَوْحِيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!! الأمر الأوّل..الأمر الثاني..الأمر السابع: الطوسي والعلقمي والخليفة وهولاكو والمؤامرة!!!: النقطة الأولى..النقطة الثانية..النقطة الرابعة: هولاكو وجنكيزخان والمغول والتتار: 1..2..7..المورد1..المورد2..المورد7: مع ابن الأثير، نتفاعل مع بعض ما نقلَه مِن الأحداث ومجريات الأمور في بلاد الإسلام المتعلِّقة بالتَّتار وغزوهِم بلادَ الإسلام وانتهاك الحرمات وارتكاب المجازر البشريّة والإبادات الجماعيّة، ففي الكامل10/(260- 452): ابن الأثير: 1..2.. 24ـ أكملَ كلامَه، [ذِكْرُ مُلْكِ التَّتَرِ خُرَاسَانَ]: قال: {{أـ ثُمَّ سَارُوا إِلَى نَيْسَابُورَ فَحَصَرُوهَا خَمْسَةَ أَيَّامٍ، وَبِهَا جَمْعٌ صَالِحٌ مِنَ الْعَسْكَرِ الْإِسْلَامِيِّ، فَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ بِالتَّتَرِ قُوَّةٌ، فَمَلَكُوا الْمَدِينَةَ..ب..د- ثُمَّ سَارُوا إِلَى هَرَاةَ، وَهِيَ مِنْ أَحْصَنِ الْبِلَادِ، فَحَصَرُوهَا عَشَرَةَ أَيَّامٍ فَمَلَكُوهَا وَأَمَّنُوا أَهْلَهَا، وَقَتَلُوا مِنْهُمُ الْبَعْضَ، وَجَعَلُوا عِنْدَ مَنْ سَلِمَ مِنْهُمْ شِحْنَةً، وَسَارُوا إِلَى غَزْنَةَ، فَلَقِيَهُمْ جَلَالُ الدِّينِ ابنُ خُوَارَزْم شَاهْ، فَقَاتَلَهُمْ وَهَزَمَهُمْ عَلَى مَا نَذْكُرُهُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ، فَوَثَبَ أَهْلُ هَرَاةَ عَلَى الشِّحْنَةِ فَقَتَلُوهُ، فَلَمَّا عَادَ الْمُنْهَزِمُونَ إِلَيْهِمْ دَخَلُوا الْبَلَدَ قَهْرًا وَعَنْوَةً، وَقَتَلُوا كُلَّ مَنْ فِيهِ، وَنَهَبُوا الْأَمْوَالَ وَسَبَوُا الْحَرِيمَ، وَنَهَبُوا السَّوَادَ خَرَّبُوا الْمَدِينَةَ جَمِيعَهَا وَأَحْرَقُوهَا، وَعَادُوا إِلَى مَلِكِهِمْ جِنْكِيزْخَانْ، وَهُوَ بِالطَّالْقَانِ يُرْسِلُ السَّرَايَا إِلَى جَمِيعِ بِلَادِ خُرَاسَانَ فَفَعَلُوا بِهَا كَذَلِكَ، وَلَمْ يَسْلَمْ مِنْ شَرِّهِمْ وَفَسَادِهِمْ شَيْءٌ مِنَ الْبِلَادِ، وَكَانَ جَمِيعُ مَا فَعَلُوهُ بِخُرَاسَانَ سَنَةَ سَبْعَ عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَةٍ(617هـ)}}، [[ قال: {فَوَثَبَ أَهْلُ هَرَاةَ عَلَى الشِّحْنَةِ فَقَتَلُوهُ} مَن الذي دفعهم لقتل الشحنة( الحاكم العسكري ) الذي وضعه جنكيزخان، علمًا أنَّ النتيجة محسومة ويقينيّة أنَّ الإبادة الجماعيّة تحلّ بهم على يد عساكر التّتار؟!! لا يوجد مَن يفعل ذلك مِن ذاته، ولا يوجد مَن يفتي بذلك إلّا ابن تيمية ومقلّدَته وكما يفعلون الآن، فيقتلون فردًا أو بضعة أفراد هنا أو هناك، فإذا بالنتيجة أنْ يحصل تدمير البيوت والبلاد ونزوح وتهجير وقتل ملايين المسلمين مِن السنّة الذين يدَّعي الدواعش المارقة أنَّهم يحمونهم ويدافعون عنهم وينصرونهم، فإذا بهم يدمّرونهم تدميرًا، ولا حول ولا قوة إلّا بالله!!!]]}}..39...
--
مقتبس من المحاضرة {46} من #بحث : " وقفات مع.... #توحيد_ابن_تيمية_الجسمي_الأسطوري" #بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي للأستاذ المحقق
29 شعبان 1438هـ 26 - 5 - 2017م

مصطفى ال شدود ال شدودمصطفى ال شدود ال شدودعاجلعمانعيد_الفطرأريترياأشيقررويترزتركياإيرانأورباالصواريخالجزيرةأخبار_العالمالألمانيةالسعوديالجبيركارتركابلالصرخيبلاد_الشامبكتيكا